آخر الأخبار

الرئيس البولندي يزور كادبي

عمان – زار رئيس جمهورية بولندا أندريه دودا، أمس، مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير “كادبي” – الإدارة العامة، يرافقه وفد وزاري ومجموعة من مدراء الشركات المصنّعة للأنظمة الدفاعية في بولندا.
وعرض رئيس هيئة مديري المركز عاطف التل لرؤية “كادبي”، الذي تأسس بإرادة ملكية سامية العام 1999، لتلبية المتطلبات الدفاعية في الأردن، من خلال بناء الكفاءات الوطنية، وتطوير المعرفة بالتركيز على العنصر البشري.
وقال إن المركز استطاع تقوية هذه القاعدة الصناعية من خلال الشراكات العالمية، معربا عن تطلع “كادبي” إلى فتح آفاق للتعاون المشترك مع الجهات النظيرة في بولندا، التي قطعت شوطا في مجال الصناعات الدفاعية، مؤكدا أن هذا هو الوقت المناسب لتوثيق هذا التعاون بما يخدم مصلحة الطرفين من خلال نقل التكنولوجيا ونقل المعرفة والتصنيع المشترك.
ولفت إلى أن ما يتميز به الأردن من الأمن والاستقرار في المنطقة، وما يوفره من مناخ استثماري ومقاييس التعليم العالي والنظام الصحي والبنية التحتية، بالإضافة إلى المناطق الصناعية التي تعطي مميزات عالية للمستثمرين.
بدوره، أعرب الرئيس دودا عن سعادته لمشاركة بولندا بمعرض سوفكس العامين 2014 و2016، وما تم عرضه من إمكانيات ومنتجات للشركات البولندية في الجناح البولندي.
وتطرق دودا الى برنامج التعاون الاردني البولندي، حيث عقدت اتفاقية تعاون بين البلدين العام 2014، وقد تم ترجمتها من خلال بدء التعاون في مجالات التصنيع العسكري، معربا عن تطلعه إلى توسيع آفاق التعاون بهذا المجال ومجالات أخرى.
وجرى أمام الرئيس البولندي والوفد المرافق تقديم إيجاز عن المركز، والشركات التابعة له من خلال عرض امكانيات التصميم والتطوير والتصنيع لدى المركز والشركات التابعة له مما كان محط إعجاب الحضور.
وعقدت على هامش الزيارة اجتماعات التعاون الأردني البولندي المشترك حضرها المدراء العامون للشركات المصنّعة للأنظمة الدفاعية في بولندا ومدراء الشركات التابعة لمركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير، عرضت خلالها هذه الشركات قدراتها وإمكانياتها لكي يتم ترجمة التعاون والتصنيع المشترك على أرض الواقع.
وحضر اللقاء مدير عام المركز العميد محمد الهباهبة، والرئيس التنفيذي لمجموعة كادبي الاستثمارية صخر العجلوني.-(بترا)

انتخابات 2020
26 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock