آخر الأخبارالغد الاردني

الرزاز: “الموازنة” لن تكون سهلة بظل أوضاع اقتصادية ضاغطة

عمان– قال رئيس الوزراء عمر الرزاز خلال لقائه رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز إن موازنة العام المقبل لن تكون سهلة، في ظل الأوضاع الاقتصادية الضاغطة التي يعاني منها الأردن، والتي تحتاج لمشاركة الجميع في تشخيص الواقع ووضع الحلول.
جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، أمس، الرزّاز، بحضور الأعيان أعضاء المكتب الدائم لمجلس الأعيان ورؤساء اللجان المختصة فيه، وعدد من الوزراء، قبيل تقديم الحكومة لمشروع الموازنة للسنة المالية 2020، إلى مجلس الأمة.
الفايز أكد أهمية أن تعمل الحكومة بجهد وجدّ على ترجمة الرؤية الملكية التي تتمحور حول النهوض بالوضع الاقتصادي، وتحسين مستوى معيشة المواطنين، وبما ينعكس على زيادة النمو الاقتصادي والحد من مشكلتي الفقر والبطالة، وإيجاد فرص عمل للشباب.
وأضاف، ان التحديات الاقتصادية التي تواجه الوطن، تحتاج منا جميعا للعمل بروح الفريق الواحد وتعزيز مبدأ الشراكة، لتمكيننا من مواجهة التحديات الاقتصادية، وايجاد مزيد من الفرص الاستثمارية المتنوعة والمشغلة للأيدي العاملة.
وطالب الفايز؛ الحكومة بوضع خطط اقتصادية استراتيجية قابلة للتطبيق، وفق اطر زمنية محددة، ليلمس المواطن أثرها وانعكاسها على حياته، وبما يمكننا من مواجهة التحديات الاقتصادية.
وفيما يتعلق بالنفقات في مشروع الموازنة العامة للعام المقبل، قال الرزاز “سيكون هناك إعادة نظر في هيكلة الرواتب، وربط الزيادات على العلاوات والمكافآت بالأداء”، لافتًا إلى وضع حد للترهل الذي تعاني منه بعض الهيئات والمؤسسات المستقلة.
بدورهم، أكد الأعيان أهمية اتخاذ الحكومة للإجراءات المتاحة لضمان ضبط إنفاقها، والمضي قدمًا في البرامج الهادفة للنهوض الاقتصادي.
كما عرض وزراء لإجراءات أعد على أساسها مشروع الموازنة العامة للعام 2020، وبما يتفق مع سياسة الحكومة وتوجهاتها، والقرارات التي يعلن عنها ضمن الحزم التحفيزية التي تطال القطاعات الحيوية، وبما يعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني، وينعكس على حياة المواطنين ومستوى خدماتهم.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock