آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

الرزاز: سنزيد دعم البلديات في موازنة 2020

أحمد التميمي

إربد – قال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، إن حجم الدعم المقدم للبلديات سيزيد في موازنة عام 2020 حتى تتمكن البلديات من القيام بدورها في تقديم الخدمات للمواطنين.

وأكد الرزاز خلال لقائه برئيس وأعضاء مجلس بلدية اربد الكبرى ومدراء الدوار بحضور وزير الإدارة المحلية وليد المصري ووزير الاقتصاد الرقمي مثنى غرايبة أن المشاريع التي تنفذها البلدية هي مشاريع وطنية.

ووعد الرزاز بإدراج المشاريع التي تتطلع البلدية لتنفيذها ومنها سوق الخضار المركزي ومسلخ للدواجن على المنح والقروض الميسرة.

وأكد أن هذه المشاريع في حال تنفيذها ستوفر فرص عمل للشباب، ناهيك عن الأثر البيئي، مؤكدا أهمية التكامل بين جميع المجالس سواء البلدية ومجالس المحافظات والنواب والحكومة وكافة الجهات لتحقيق المشاريع.

وأشار إلى أن محافظة اربد كانت في السابق مصدر للزراعة والغذاء وهي الآن مصدر للتكنولوجيا بعد الانجازات التي حققها مجموعة من الشباب في الشركات ومنها التصنيع الثلاثي الأبعاد والتي باتت تقدم خدماتها لدول الخليج والدول الأوروبية.

بدورة، قال وزير الإدارة المحلية المهندس وليد المصري إن مديونية البلديات في الأردن هي الآن بأقل مستوياتها ولا تشكل سوى 20% من موازناتها وان هذه المديونية نقصت من 250 مليون إلى 80 مليون وهو رقم ويتفق مع المعايير العالمية.

ونوه إلى أن نسبة الرواتب بمجمل البلديات بلغت 44% من موازنة هذه البلديات بعد أن كانت في سنوات سابقة تصل إلى 80% وأن الرقم الحالي مازال مرتفعاً ولكنه بات يقترب من المعيار العالمي المعتمد وهو 35% من نسبة الموازنة وهذا يؤكد أن البلديات تسير في الطريق الصحيح.

ونوه إلى أن العطاء الذي طرحته الحكومة بخصوص لمبات الإنارة الـ ” LED” سيساهم في تقليل النفقات حيث أن هذا العطاء يلغي الصيانة والتبديل لأنه يتمتع بكفالة لمدة سبع سنوات.

وقال المصري إن الوزارة بصدد تنفيذ مشروع ريادي في مدينة اربد وتحديداً في محيط جامعة اليرموك بحيث تصبح هذه المنطقة صديقة لذوي الإعاقات بما فيهم فاقدي البصر.

وعرض رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني العديد من الخطط الطموحة والمشاريع القادمة التي تنوي بلدية اربد تنفيذها خلال السنوات القادمة ومن شأنها أن ترتقي بمستوى الخدمات المقدمة للمواطن وهو الهدف الأسمى الذي تسعى إليه البلدية دائماً.

وأشار إلى أن سوق الخضار المركزي الجديد والذي بحاجة الى دعم من موازنة الدولة من اجل تنفيذه والذي سيكون السوق التصديري الأول لمعظم الدول .

ولفت إلى مشروع تطوير وسط المدينة ومشروع مسلخ اللحوم والدواجن، مؤكدا أن هذه المشاريع في حال تم تنفيذها ستسهم في رفد موازنة البلدية بمبالغ مالية كبيرة.

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock