الرياضةرياضة محلية

الرياضة العسكرية القلب النابض للمنتخبات الوطنية والأندية

خالد الخطاطبة

عمان- باتت الرياضة العسكرية في مختلف الألعاب، تشكل القلب النابض للمنتخبات الوطنية والأندية، في ظل الدعم الكبير التي تقدمه سواء من خلال الطاقات البشرية ممثلة باللاعبين والمدربين والإداريين، أو من خلال التعاون والمرونة التي تبديها مديرية الاتحاد الرياضي العسكري، خلال تعاملها مع الاتحادات والأندية، واتاحة المجال لنجوم الرياضة المنتسبين لوحداتهم العسكرية، للتفرغ للمتخبات والأندية.
ويسجل لمديرية الاتحاد الرياضي العسكري التي يتولى قيادتها العميد جهاد قطيشات القادم من رحم الرياضة كنجم أردني في المنتخبات الوطنية ونادي السلط ، وكمدرب سابق للمنتخب الوطني لكرة اليد، ونائب حالي لرئيس اتحاد الكرة الطائرة، وكرئيس حالي للاتحاد العربي للرياضة العسكرية، تفهمها لواقع الرياضة الأردنية والرياضيين، ما سهل من مهمة المنتخبات والأندية في مشاركاتها المحلية والخارجية.
الفرق العسكرية الزاخرة بنجوم المنتخبات الوطنية والأندية في جميع الألعاب، خاصة كرة القدم، منحت المنتخبات الأولوية، واتخذت خطوات فعلية من خلال تفريغ لاعبيها للمنتخبات والأندية، رغم أن اللاعب العسكري مطالب بالدرجة الاولى اللعب والتدريب مع فريقه العسكري، الامر الذي ساعد في إثراء الحركة الرياضية الأردنية، وأسهم في رفع علم الوطن عاليا في العديد من المحافل.
ويؤكد العميد قطيشات، أن مديرية الاتحاد الرياضي العسكري، وضعت نصب عينيها، المساهمة في تطوير الرياضة الأردنية، ولعبت دورا مهما في ذلك، من خلال التعاون مع الاتحاد الرياضية الأخرى، إلى جانب التعاون مع الأندية، وبالتالي تفريغ اللاعبين العسكريين لمنتخباتهم وأنديتهم.
واضاف في تصريح لـ”الغد” : ننظم في العام حوالي 14 بطولة رياضية في مختلف الألعاب، لتنشيط الرياضة العسكرية، التي تضم نخبة من نجوم الرياضة الأردنية، الأمر الذي ينعكس في الفرق العسكرية والمدنية والمنتخبات، وهو الهدف الذي ننشده.
وقال: نحرص قبل اصدار روزنامة البطولات الرياضية العسكرية، على مخاطبة الاتحادات الرياضية، لتزويدنا بانشطتها وبطولاتها على مدار العام، وذلك من أجل اصدار روزنامة عسكرية لا تتعارض مع البطولات الأخرى، معتبرا أن التنسيق في هذه الأمور يعتبر ضروريا لتحقيق الاهداف المنشودة من البطولات.
وأكد قطيشات أن مديرية الاتحاد الرياضي العسكري، تضحي في الكثير من الاحيان لصالح المنتخبات الوطنية والأندية ، من خلال تأجيل بطولات رياضية عسكرية أو ترحيلها، لاتاحة المجال أمام المنتخبات والأندية لخوض منافساتها، مؤكدا أن الهدف الأعلى والاسمى هو خدمة الرياضة الأردنية التي تحظى بدعم كبير من الرياضي الأول جلالة الملك عبدالله الثاني. واعتبر قطيشات أن دعم رئيس هيئة الاركان المشتركة للرياضة العسكرية، ساهم أيضا في الارتقاء بها وايصالها لمراحل متقدمة على اعلى المستويات العالمية. المدرب الحالي لفريق الحرس الملكي واللاعب السابق في الفريق إبراهيم السقار، عبر عن امتنانه للرياضة العسكرية التي منحته فرصة الموازنة بين عمله مدربا في فريق الرمثا، ومدربا لفريق الحرس الملكي.
واضاف: قبل أن اتجه للتدريب، كنت لاعبا في فريق الرمثا ولاعبا في فريق الحرس، وهذا لم يشكل عائقا أمام التزامي مع فريق الرمثا في مشاركاته المحلية والخارجية، وذلك للتعاون الكبير الذي تبديه الرياضة العسكرية مع الاندية والمنتخبات.
المدير الفني لفريق الحسين إربد اسامة قاسم، وجه الشكر والتقدير للقائمين على الرياضة العسكرية، لتعاونهم الدائم مع الأندية التي تضم نخبة من نجوم الكرة الأردنية.
وقال: المنتخبات الوطنية لكرة القدم وأندية المحترفين، تضم عددا كبيرا من اللاعبين العسكريين، وكان بامكان الفرق العسكرية استدعاء لاعبيها لمواصلة التدريبات والمشاركة في البطولات العسكرية، على حساب تدريباتهم مع الأندية والمنتخبات، وهو ما لم تفعله مديرية الاتحاد الرياضي العسكري التي ابدت تعاونا كبيرا مع المنتخبات والأندية، واتاحت للاعبيها فرصة التفرغ وهو أمر اثرى كرة القدم الاردنية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock