رياضة عربية وعالمية

الريان القطري يواجه الوحدة الاماراتي

دوري ابطال اسيا


 


مدن – يعود الريان القطري للمشاركة مرة ثانية في دوري ابطال اسيا لكرة القدم آملا باجتياز الدور الاول لكنه سيصطدم بمواجهة ضيفه الوحدة الاماراتي اليوم الاربعاء في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الاولى.


وفي المباراة الثانية، يستضيف العربي الكويتي على ستاد صباح السالم الزوراء العراقي.


وتبدو الأمور مهيأة تماما امام الريان لتحقيق بداية جيدة بغض النظر عن نتائجه غير المرضية في الدوري القطري وكان اخرها خسارته امام الوكرة والتعادل مع الاهلي، حيث دعم صفوفه بعدد من اللاعبين المحليين منذ بداية الموسم فضلا عن البرازيلي تياغو لاعب ساو باولو والفرنسي صبري لاموشي والبولندي جازيك باك.


كما تهيأت الظروف امام الريان لاقامة مباراتين متتاليتين على ملعبه في البطولة حيث سيلتقي في الجولة الثانية مع الزوراء العراقي على الملعب ذاته بعد ان وافق الاتحاد الاسيوي على ذلك.


ولكن المباراة لن تكون سهلة بمواجهة متصدر الدوري الاماراتي الذي يضم في صفوفه ثلاثة محترفين ايضا هم المالي مامادو باكايوكا والأنغولي موريتيو والحارس المغربي نادر المغايري.


ويعتمد الفريقان ايضا على عدد من النجوم المحليين المميزين حيث يقود الريان حسين ياسر ووليد جاسم وقاسم برهان وعادل لامي وهم من اهم عناصر المنتخب القطري، ولكن الفريق سيفتقد جهود ظهيره الايسر ضاحي النوبي للاصابة، فيما يقود الوحدة نجمه المعروف اسماعيل مطر افضل لاعب وهداف في كأس الخليج الثامنة عشرة، وايضا فهد مسعود وعبد الرحيم جمعة.


العربي – الزوراء


يسعى العربي الكويتي الى تضميد جراحه المحلية عندما يلتقي ضيفه الزوراء العراقي على ستاد صباح السالم.


ويمر العربي بمرحلة حرجة جدا في الموسم الحالي حيث حقق نتائج سلبية في الدوري المحلي ويحتل مركزا متأخرا لا يليق بتاريخه وانجازاته، هو السادس بين 8 فرق برصيد 5 نقاط من فوز يتيم وتعادلين فيما تعرض الى 5 هزائم.


ودفع تدهور الفريق بادارة النادي الى اقالة المدرب الصربي نيناد يستروفيتش والتعاقد مع البرتغالي جوزيه فرناندو بعد اخفاق مجلس الادارة في الاتفاق مع المدربين البوسني جمال الدين حاجي مدرب قطر السابق والهولندي يوهان بوسكامب مدرب كاظمة الكويت السابق.


وستكون المباراة اليوم اول مهمة رسمية للمدرب الجديد الذي سيتحمل عبئا ثقيلا لاعادة الاستقرار الى العربي والعمل على اخراجه من حالة التخبط التي يعاني منها هذا الموسم والبدء بمرحلة جديدة تعيد اليه التوهج.


ويغيب عن العربي العماني طلال خلفان والسلوفاكي لوبيز لعدم قيدهما في القائمة الاسيوية، فيما تم تسجيل ثلاثة محترفين هم المهاجم السوري فراس الخطيب والمدافعان التونسي حمدي المرزوقي والبحريني ابراهيم المشخص.


كما يعتمد العربي على لاعب الوسط الدولي محمد جراغ والمهاجم خالد خلف وخالد عبد القدوس اضافة الى الوجوه الشابة حسين الموسوي وعبد الله الشمالي وعلي مقصيد.


اما الزوراء فقد استعد للمباراة بمعسكر تدريبي في مدينة السليمانية (350 كلم شمال العراق)، ويتطلع الى تحقيق نتيجة ايجابية رغم الظروف الصعبة التي يعاني منها بسبب الوضع الامني المتردي في العراق.


ولم يخف مدرب الزوراء صالح راضي حجم صعوبة المهمة التي يواجهها فريقه الغارق في المشاكل الفنية المتعلقة بضعف فترة الاعداد وانعدام المعسكرات الخارجية، وقال: “نحن ذاهبون الى مهمة صعبة ولم نجد امامنا سبيلا سوى الاعتماد على روحية الشباب واندفاعهم وعدم الاستسلام”.


وقال راضي الذي يمضي معه موسما ثانيا على التوالي معه بعد حصوله على اللقب المحلي في الموسم الماضي يقول: “مشكلتنا الاساسية في هذه المشاركة تكمن في عدم استقرار برنامجنا التدريبي، فقد نقلنا تدريباتنا الى اقليم كردستان العراق بعد ان تعذر علينا الاستمرار في العاصمة”، مضيفا “رغم ذلك لم تصل مراحل التحضير لمستوى المشاركة المميزة قياسا لباقي الفرق المتطلعة الى الانتصارات والمنافسة على اللقب”.


وتابع: “ستكون مباراتنا الاولى مع العربي المؤشر الحقيقي لمشوارنا في المسابقة، فعندما نحقق خطوة طيبة نطمئن اكثر وخلاف ذلك سيزيد من مخاوفنا”.


تجدر الاشارة الى ان ملعب الزوراء تعرض في اكثر من مرة الى سقوط قذائف الهاون اصيب في احدها اثنان من لاعبيه فيما قتل لاعب المنتخب الاولمبي منار مظفر برصاص قناص اثناء احدى الوحدات التدريبية.


ومن ابرز المشاكل الفنية التي عانى منها حامل اللقب الزوراء هذا الموسم الهجرة الجماعية للاعبيه الدوليين الى الاندية المحلية والخارجية.


الكرامة – السد


 يستضيف الكرامة السوري وصيف بطل النسخة الماضية مشواره في دوري ابطال اسيا لكرة القدم السد القطري، ويلعب النجف العراقي مع نفتشي الاوزبكستاني في الكويت اليوم الاربعاء في الجولة الاولى من مباريات المجموعة الثالثة.


وكان الكرامة على وشك تحقيق انجاز من العيار الثقيل عندما بلغ الدور النهائي في النسخة السابقة قبل ان يسقط امام شونبوك الكوري الجنوبي حيث خسر امامه 2-صفر ذهابا في سيول، ثم فاز عليه 2-1 ايابا في حمص.


ويدخل الكرامة البطولة بطموح المنافسة استنادا للتجربة الناجحة التي خاضها العام الفائت في النسخة الرابعة، خصوصا انه يقدم اداء ثابتا محليا حيث يحاول الاحتفاظ بلقب بطل الدوري اذ لم يتلق اي خسارة حتى المرحلة السادسة عشرة ويتأخر بفارق نقطة واحدة عن الاتحاد المتصدر.


وستكون المباراة الاولى للكرامة على ملعبه وبين جمهوره في مواجهة عربية-عربية مع السد، ومن المعروف ان جمهور الكرامة الكبير طالما كان السلاح الامضى في عدم تعرض فريقه لاي خسارة في ارضه منذ نحو عامين.


تشكيلة الكرامة متجانسة من الشباب والمخضرمين معظمهم من الدوليين السابقين والحاليين ابرزهم الحارس مصعب بلحوس (25 عاما) وقلبا الدفاع جهاد قصاب (32 عاما) وانس اخوجة (27 عاما) والظهير الايسر عاطف جنيات (21 عاما) والمخضرم حسان عباس 33 عاما).


وفي الوسط هناك اياد مندو (29 عاما) وقائد الفريق عبد القادر رفاعي (34 عاما)، فيما يعتبر جهاد الحسين (25 عاما) نجما استثنائيا لمهاراته العالية وقدرته على صنع الاهداف والتهديف معا.


ومن المنتظر ان يفرض لاعب الوسط الشاب فهد عودة (21 عاما) نفسه لما يملك من امكانيات مهارية وقدرة على التسديد من مسافات بعيدة.


وفي الهجوم يبرز المهاجم الشاب مهند ابراهيم (21 عاما) والذي قاد قبل ايام منتخب سوريا الاولمبي للفوز على نظيره الماليزي 3-1 بتسجيله الاهدف الثلاثة، ويلعب امامه عبد الرحمن عكاري (22 عاما) متصدر هدافي الدوري المحلي برصيد 11 هدفا.


ويلعب في الفريق عملاق الدفاع البرازيلي فابيو (203 سم)، والسنغالي سانغو.


ويرى مدرب الكرامة محمد قويض ان فريقه جاهز للمباراة بقوله “نحن جاهزون فنيا وبدنيا ونفسيا ونعول الكثير على المساندة الجماهيرية وسنلعب من اجل الفوز”.


واضاف “درست الفريق القطري، انه فريق جيد يمتلك لاعبين مؤثرين كالمحترف البرازيلي ايمرسون والمحليين ابراهيم خلفان وعلي ناصر”.


ومن المحتمل ان يعتمد قويض على تشكيلة تضم مصعب بلحوس وفابيو وقصاب وخوجة وجنيات (عباس) ومندو ورفاعي وجهاد وفهد وعكاري وسانغو.


في المقابل، يبدأ السد مشواره في البطولة الاسيوية بعد ايام على احتفاظه بلقب بطل الدوري المحلي، لكنه يهدف الى ابعد من ذلك وتحديدا الى المنافسة في دوري ابطال اسيا التي فشل في الوصول الى ادوارها النهائية في نسختها الجديدة، لكنه سبق ان تذوق طعم الفوز بها بالنظام السابق (كأس ابطال اسيا).


وحسم السد اللقب المحلي قبل نهاية البطولة بخمس مراحل بعد فوزه في المرحلة الماضية على قطر وصيفه في الموسم الماضي 4-صفر بجدارة وذلك عقب مشوار صعب حقق فيه الفوز حتى الان 17 مرة في 22 مباراة وهو رقم قياسي يضاف الي ارقامه الاخرى التي حققها هذا الموسم حيث سجل الى الان 47 هدفا واهتزت شباكه 19 مرة.


كما يتقاسم لاعبه البرازيلي ايمرسون صدارة الهدافين برصيد 17 هدفا مع العراقي يونس محمود مهاجم الغرافة.


واللقب هو الثاني عشر للسد في تاريخه.


وبانت لمسات حسن اختيار المحترفين في السد على عروضه حيث نجحت ادارته في التعاقد مع المدرب الاوروغوياني جورجي فوساتي في الموسم الماضي فتمكن الاخير من معالجة اخطاء المدرب الصربي بورا ميلوتينوفيتش، فاستفاد من وجود محترفين من طراز عال كالبرازيليين ايمرسون وفيليبي والاكوادوري كارلوس تينوريو ومعهم العمانيان خليفة عايل ومحمد ربيع، فضلا عن نخبة من اللاعبين المحليين كخلفان ابراهيم خلفان، افضل لاعب في اسيا لعام 2006، وماجد محمد.


النجف- نفتشي


يخوض النجف العراقي مباراته مع نفتشي الاوزبكستاني على ستاد صباح السالم في النادي العربي في الكويت، وهو يعتمد بشكل اساسي على ابرز لاعبين في المنتخب الاولمبي الحائز على فضية اسياد الدوحة 2006 وهما حيدر عبودي وكرار جاسم.


وكان الاتحاد الاسيوي للعبة وافق على اقامة مباريات النجف في الكويت ومباريات مواطنه الزوراء على ملعب الريان في الدوحة استجابة لرغبتهما في اختيار الكويت وقطر للعب فيهما.


وذكر مدرب النجف ومنتخب شباب العراق السابق لكرة القدم عبد الغني شهد لـ “فرانس برس”: “سنحاول تحقيق بداية طبية في المسابقة رغم صعوبة مواجهة الافتتاح امام نفتشي الذي يضم عددا من لاعبي المنتخب الاولمبي فضلا عن كونه يمثل الكرة الاوزبكية التي شهدت تطورا واضحا”.


واضاف “يمكن ان نقول ان استعداداتنا مقبولة نسبيا ولكننا نعول على اصرار اللاعبين على تحقيق نتيجة مناسبة امام نفتشي”.


ويخوض النجف ثاني لقاءات الدور الاول ضد السد في 21 الجاري في الدوحة، ويختتم رحلة الذهاب بمواجهة الكرامة في 11 نيسان/ابريل المقبل في حمص.


وكان النجف اعلن تشكيلته الرسمية للدور الاول وضمت هادي جابر ومحمد عبد الزهرة وجاسم محمد وقاسم فرج وحيدر عبودي ونبيل عباس وجاسب سلطان وعلي عبد الجبار وضياء فالح وحسنين خضير واياد سدير وعلي مجيد وفلاح حسن ومحمد هادي وعباس وحودي وضياء عباس وعقيل محمد وسعيد محسن وحاتم صاحب وسهيل نعمة وعلي محمد وفؤاد جواد وكرار جاسم وياسر عبد الرزاق وقيس عيسى.


العين – الشباب


 يستضيف العين الاماراتي على ستاد خليفة في القطارة الشباب السعودي اليوم الاربعاء في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الرابعة.


وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها يلتقي فولاذ الايراني مع الاتحاد السوري.


وكان العين والشباب تواجها في الموسم قبل الماضي، ففاز العين 3-0 ذهابا، والشباب 1-0 ايابا.


ويدخل العين بطل النسخة الاولى عام 2003 اللقاء في ظل غياب عدد من اللاعبين المؤثرين وفي مقدمتهم لاعب خط الوسط المدفعجي سبيت خاطر وسلطان راشد وعلي مسري الذين كانوا من الاعمدة الاساسية للفريق خلال السنوات الماضية، اما بالنسبة الى الثلاثي الاجنبي فيتكون من قلب الدفاع البرازيلي فابيو لوبيز الذي سيظهر معه للمرة الاولى وسينضم الى العراقي هوار محمد والكاميروني اوليفييه.


ويعاني العين كثيرا على الصعيد المحلي حيث يحتل مركزا متأخرا لا يتناسب مع انجازاته وامكانات لاعبيه.


ولن تكون مهمة العين سهلة على الاطلاق مع الشباب رغم انه سيلعب على ارضه وبين جمهوره، مع ان الفريقين يتشابهان بالظروف غير المستقرة التي يمران فيها.


وسيركز الشباب حاليا على البطولة الاسيوية بعد ان خرج هذا الموسم من بطولتي الأمير فيصل بن فهد وكأس ولي العهد، وما يزال في دائرة المنافسة من اجل الدخول الى المربع الذهبي في مسابقة الدوري.


وابتعد الشباب كثيرا عن مستواه واصبحت خطوطه في حالة عدم انسجام اضافة الى انه يشهد وجود اصابات بشكل مستمر ابعدت العديد من نجومه لكن مدربه البرتغالي جوزيه يعمل على تحقيق نتيجة ايجابية في بداية المشوار الاسيوي.


فولاذ- الاتحاد


يخوض الاتحاد اختبارا صعبا في ضيافة فولاذ يسعى من خلاله الى العودة بنتيجة جيدة تساعده في مبارياته المقبلة.


يتصدر الاتحاد ترتيب الدوري المحلي برصيد 41 نقطة، ويتطلع الى مغامرة مغايرة لتلك التي خاضها في النسخة الماضية من البطولة الاسيوية عندما خرج من الدور الاول رغم نتائجه الجيدة التي شهدت تحقيقه فوزين وثلاثة تعادلات مقابل خسارة وحيدة.


وتحفل تشكيلة الاتحاد بنخبة من نجوم اللعبة المحليين معززين بثلاثة محترفين هم المدافع العراقي حيدر عبد الجبار وساعد الدفاع الاوكراني اناتولي والمهاجم المولدوفي ديمتري.


ويبرز من المحليين الحارس الدولي السابق محمود كركر (33 عاما) وقلب الدفاع عمر حميدي (22 عاما) والظهير الايمن بكري طراب (21 عاما) والظهير الايسر مجد حمصي (23 عاما).


وفي الوسط الثلاثي الدولي محمود آمنة (25 عاما) ويحيى الراشد (24 عاما) ووائل عيان (21 عاما) والمخضرم عمار ريحاوي (33 عاما)، وفي الهجوم عبد الفتاح الاغا (23 عاما) وانس صاري (31 عاما).


ويرى مدرب الاتحاد حسين عفش ان استعدادات فريقه للبطولة الاسيوية كانت ضمن الحدود الطبيعية بقوله: “التأجيلات في البطولة المحلية اربك هذه الاستعدادات التي ضاعف صعوبتها وجود 6 لاعبين من فريقنا في صفوف المنتخب الاولمبي”.


وعن مباراته الافتتاحية امام الفريق الايراني قال: “سنلعب بروح نادي الاتحاد وهذه الروح هي سلاحنا الذي نستمد منه قوتنا، ومن الناحية الفنية سنكون جاهزين وسنلعب بقوتنا الضاربة ولن نكون ضيوف شرف في البطولة الحالية بعد ان اكتسبنا الخبرة الضرورية في مشاركتنا الماضية”.


مشاركة استرالية اولى


 تدخل الاندية الاسترالية غمار دوري ابطال اسيا لكرة القدم للمرة الاولى بعد ان سبقها المنتخب الاسترالي بخوض التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس اسيا 2007.


وتأتي مشاركة الاندية الاسترالية عقب موافقة الاتحاد الاسيوي لعبة في العام الماضي على انضمام نظيره الاسترالي الى كنفه بعد ان كان يخوض مسابقاته ضمن منطقة اوقيانيا.


وممثلا استراليا في البطولة الاسيوية هما سيدني واديلاييد يونايتد، ويلعب الاول في المجموعة الخامسة الى دانب اوراوا رد دايموندز الياباني وبيرسيك كيديري الاندونيسي وشنغهاي شينهوا الصيني، والثاني في المجموعة السابعة مع سيونغ نام الكوري الجنوبي ودونغ تام لونغ الفيتنامي وتشاندونغ لوننغ الصيني.


وتبقى مجموعة ايضا لمنطقة شرق اسيا هي السادسة وتضم اريما مالانغ الاندونيسي وكاوازاكي فرونتال الياباني وجامعة بانكوك التايلاندي وتشونام دراغونز الكوري الجنوبي.


ويشارك في الدور الاول من المسابقة 27 فريقا (بعد استبعاد الاستقلال الايراني عن المجموعة الثانية)، ووزعت هذه الفرق على سبع مجموعات سيتأهل بطل كل منها الى ربع النهائي لينضم الى شونبوك الكوري الجنوبي بطل النسخة الماضية الذي سيبدأ مشواره من دور الثمانية مباشرة حسب لوائح البطولة.


وكان شونبوك انهى السيطرة العربية على اللقب بتغلبه في الدور النهائي على الكرامة السوري (2-0 ذهابا في سيول و1-2 ايابا في حمص).


وكانت مسابقة دوري ابطال اسيا بتسميتها الجديدة انطلقت عام 2003 واحرز لقبها نادي العين الاماراتي بفوزه على تيرو ساسانا التايلاندي في الدور النهائي، ثم فاز اتحاد جدة السعودي باللقبين الثاني والثالث على حساب تشاندونغ الكوري والعين بالذات على التوالي.


وسيشارك بطل المسابقة في بطولة العالم للاندية التي تقام في طوكيو في كانون الاول/ديسمبر المقبل، وكان الاتحاد السعودي شارك في البطولة السابقة ووصل الى نصف النهائي قبل ان يخسر امام ساو باولو البرازيلي، وسينال الفائز باللقب ايضا جائزة المركز الاول وقدرها 600 الف دولار.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock