رياضة عربية وعالمية

الريان يزيد احزان الكرة القطرية والـ “فولاذ ” الايراني يهزم الشباب السعودي

دوري ابطال اسيا


 


مدن – زاد الريان احزان الكرة القطرية في مسابقة دوري ابطال اسيا لكرة القدم بتعادله سلبا مع الزوراء العراقي يوم اول من امس الاربعاء على ملعب احمد بن علي بالريان في الدوحة في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن الدور الاول.


ولم يستطع الريان ارضاء جماهيره وجماهير الكرة القطرية التي صدمت بالخسارة الثقيلة وغير المتوقعة للسد بطل الدوري امام النجف العراقي 1-4 ضمن المجموعة الثالثة.


وقدم الريان والزوراء عرضا متواضعا وان تفوق الفريق العراقي نسبيا وتهيأت له بعض الكرات اخطرها انفراد مهاجمه مسلم مبارك بحارس الريان الذي تصدي للكرة وانقذ مرمى فريقه من هدف محقق.


وحصل الزوراء على نقطة ثمينة رفع بها رصيده الى 4 نقاط في المركز الثاني، فيما حصل الريان على النقطة الاولى بعد خسارته في الجولة الاولى على ملعبه امام الوحدة صفر-1


خسارة الشباب امام فولاذ


و خسر الشباب السعودي امام فولاذ الايراني صفر-1 في الرياض في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة.


وسجل سيد محمد صالحي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 82وبسط الشباب سيطرته على وسط الملعب مستغلا تحركات عبده عطيف على الأطراف ، الا أن تواجد الغيني أترام وحيدا في المقدمة مكن دفاع الفريق الايراني من كسر الهجمات الشبابية.


واعتمد الفريق الايراني على الهجمات المرتدة لصالحي والعراقي عماد محمد الذي انفرد بكرة سددها بعشوائية خارج الملعب (24)، رد عليه اترام بكرة راسية على خط الستة في أحضان الحارس.


وطالب لاعبو الشباب بركلة جزاء بعد اصطدام كرة بدر الحقباني بيد المدافع محمد زاده (45) دون ان يحتسب الحكم شيئا.


وتكتل الدفاع الايراني كثيرا وأدخل مدرب الشباب ناجي مجرشي بدلا من العراقي نشات أكرم وسدد الاول كرة قوية أبعدها الحارس أرميناك بصعوبة (60)، واخرى للاعب نفسه لامست القائم الى خارج الملعب (70).


ونجح الفريق الايراني في خطف هدف الفوز عندما مرر عبد الرزاق ابو الهيل كرة طويلة من منتصف الملعب خلف الدفاع الشبابي الذي حاول تطبيق التسلل لكن صالحي كسرها وتجاوز الحارس محمد خوجة الذي خرج من مرماه ووضعها في الشباك (82).


وكاد فيصل السلطان أن يدرك التعادل الا ان رأسيته جاءت في أحضان الحارس أرميناك (85).


تعادل الاتحاد والعين


 سيطر التعادل السلبي على لقاء الاتحاد السوري وضيفه العين الاماراتي في حلب ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة .


وجاءت المباراة مثيرة امام نحو 25 الف متفرج امتاز فيها الفريق السوري لكنه اخفق طرق مرمى العين رغم الفرص المباشرة التي اتيحت له على مدى الشوطين.


وسارت ربع الساعة الاولى بطيئة من الطرفين قبل ان تسخن الاجواء تصاعديا من كرة راسية مهاجم العين اسحاق جاورت مرمى الاتحاد الذي رد بكرتين خطرتين لوائل عيان.


وكاد ناصر خميس يفتتح التسجيل من هجمة معاكسة لكن حارس الاتحاد محمود كركر تصدى للكرة ببراعة وعاد مجددا لابعاد كرة قوية سددها احمد خلفان.


وسرعان ما فرض الفريق السوري افضليته فسدد يحيى الراشد مكان تواجد الحارس معتز عبدالله وعاد نفسه ليهدر فرصة مباشرة عندما واجه المرمى لكنه سددها فوق المرمى.


ومن هجمة سريعة سدد خلفان كرة قوية سيطر عليها كركر قبل ان يهدر انس صاري مع نهاية الشوط فرصة مناسبة داخل المنطقة.


وجاء الشوط الثاني اتحاديا بامتياز عبر هجوم متواصل واهدر الراشد فرصة ذهبية عندما واجه المرمى منفردا لكنه سدد الكرة ضعيفة بمتناول الحارس (46).


ومع تراجع الفريق الامارتي للدفاع ازداد ضغط الاتحاد وشكل عيان وصاري وبكري طراب ومحمود امنة خطورة متواصلة، فسدد امنة من داخل المنطقة بالشباك الخارجية، وابعد معتز كرة قوية لطراب وعاد ليتصدى ببراعة لكرة الموالدافي ديمتري، وعلى عكس المجريات كاد العين يسجل من هجمة سريعة لهلال سعيد الذي تجاوز الدفاع والحارس لكن الكرة سبقته الى جوار المرمى.


واستمرت الاثارة حتى الثواني الاخيرة التي ختمها عيان بكرة راسية انحرفت عن المرمى.


 باختاكور ينتزع فوزا ثمينا من الكويت


 وانتزع باختاكور الاوزبكستاني فوزا ثمينا من مضيفه الكويت الكويتي عندما تغلب عليه 1-صفر في الكويت في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الاول لمسابقة دوري ابطال اسيا لكرة القدم.


وسجل ايلدار ماغديف هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 68.


وتضم المجموعة ايضا الهلال السعودي بعد استبعاد الاسقلال الايراني لعدم تقديمه الكشوفات الخاصة بلاعبيه في الوقت المحدد.


وهي المباراة الاولى لباختاكور فكسب 3 نقاط ثمينة مكنته من انتزاع الصدارة فيما مني الكويت بخسارته الاولى بعدما انتزع تعادلا ثمينا من الهلال 1-1 في الجولة الاولى.


ودخل الكويت المباراة بحثا عن هدف مبكر يريح اعصاب لاعبيه، فهاجم بكل ثقله وسنحت لمهاجميه فرص عدة للتسجيل ابرزها كرة وليد علي من ركلة حرة ابعدها الحارس اغناني يستروف الى ركنية.


وحاول المهاجمان فرج لهيب وعبدالله نهار اختراق الدفاع الاوزبكي لكن دون جدوى.


ونجح الضيوف في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 68 عبر ماغديف بضربة رأسية.


وحاول الكويت ادراك التعادل في الدقائق المتبقية بيد ان جهوده باءت بالفشل واخرها تسديدة للانغولي اندريه ماسينغا علت العارضة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock