منوعات

الريحان طارد للحشرات

  عمّان- الغد- الريحان نبات محب للشمس، وتتعدد فوائده حيث يمكن زراعته على عتبة نافذة المطبخ لرائحته الجميلة ولطرد الحشرات الطائرة. كما يمكن استخدامه في الطهي وحفظه مجمداً في الفريزر بعد إضافة زيت الزيتون له.


   توجد أنواع عديدة من الريحان كما يقول المهندس الزراعي فادي زكي فراخنة، كما يختلف شكل أوراقه. ويمكنك معرفته فقط من رائحته الطيبة التى تشبه إلى حد ما القرنفل. ورائحة ساقه أقوى بكثير من رائحة أوراقه وخاصة عند مكان قطعها، وينمو الريحان حتى يصل طوله لحوالي قدمين.


زراعة الريحان:


   تتم زراعته في الأماكن الباردة، موسم زراعته في منتصف الربيع في مكان داخلي. تبذر الحبوب مباشرة في التربة في الأماكن الدافئة مع الابتعاد كلية عن تعرضه للثلوج أو الصقيع حتى تنبت أول أربع أوراق حقيقية منه، كما يمكن أخذ شتلات منه وزراعتها في أوان أخرى.


وبمجرد نمو النباتات تشذب الأوراق العليا لتسمح بنمو العديد منها. ويمكن حصاد الأوراق الخارجية للريحان طيلة عمر النبات.


استخدامات الريحان:


– تضاف أوراقه الطازجة للأطعمة في الدقائق الأخيرة من طهيها.


– يستخدم مع الطماطم ويعطيها مذاقاً طيباً.


– يضاف للمايونيز كصوص للأسماك.


– يزين به أطباق الخضراوات والدجاج والبيض.


– تتبل به أوراق الخس حتى يمكن حشوها لأنها بذلك تعطي نفس مذاق محشي ورق العنب.


– لا يعطي نتائج جيدة عند تجفيفه واستخدامه في الطهي، يفضل استخدامه أخضر.


   وقد توصل العلماء الهولنديون، من معهد “فسلجة وبيئة الحشرات” في نيروبي، في إطار بحثهم عن علاج للملاريا بين المواد النباتية المؤثرة في بعوض الانوفيليس إلى نتيجة مفاجئة تمكن الاستفادة من نبات الريحان في طرد البعوض الذي يعتبر مسبب أخطر أمراض المناطق الحارة ألاّ وهو الملاريا، وذكر المعهد ان العلاج بالريحان طبيعي جداً، بلا مضاعفات ورخيص بالنسبة للبلدان الاستوائية الفقيرة.


   وأشار الدكتور بارت كنولز، رئيس معهد فسلجة وبيئة الحشرات، إلى ان “استراتيجية الريحان” تعتمد على تكتيك طرد بعوض الانوفيليس من البيوت ودفعه إلى أماكن أخرى يسهل فيها التخلص منه. وأكد كنولز ان علماء المعهد استفادوا من الطب الشعبي الأفريقي التقليدي في التوصل إلى نتائج أبحاثهم حول الريحان.


   ويمكن ضمان نتائج جيدة عن طريق زراعة الريحان في مزهريات وتعليقها من الميازيب بمسافات مناسبة تفصلها عن بعض.


   ويستطيع الإنسان التوصل إلى نتائج أكثر فعالية في حالة مزاوجة عطر الريحان مع الروائح المنطلقة عن أوراق اليوكالبتوس المحترقة.


   ويجري كنولز وزملاؤه منذ فترة تجاربهم حول الروائح المحتملة التي تنطلق عن جسم الإنسان وتجتذب بعوض الانوفيليس إليه وتوصلوا مؤخراً إلى حقيقة مفادها ان الروائح المنطلقة عن القدمين المتعرقيتن تجتذب اللسعات أكثر من غيرها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock