آخر الأخبار حياتناحياتنا

الزعبي يوظف شغفه بالعلوم ويحقق إنجازين بملتقى عربي للابتكار

إبراهيم المبيضين

عمّان- يواصل الشباب تسجيل إنجازات متميزة بمراكز متقدمة في محافل عربية وعالمية، مؤكدين بأن الأردن على قلة موارده المالية والطبيعية وظروفه الاقتصادية الصعبة، إلا أنه يتقدّم بموارده البشرية التي لمعت في مجالات تحتاج إلى الفكر والموهبة والبحث مثل مجالات الابتكار والعلوم والتقنية.
في هذا الإطار، وإضافة إلى ما حققه أردنيون من إنجازات في العامين الماضي والجاري في مواجهة التأثيرات السلبية لأزمة الكورونا، تمكن الريادي الأردني الشاب شادي الزعبي، من تحقيق مراكز متقدمة في فعاليات “ملتقى التحدي والابتكار” الذي نظمته وزارة الثقافة والرياضة القطرية ممثلة في النادي العلمي تحت شعار “بالعقل نحل الفتل” خلال الفترة من 6 إلى 11 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
الزعبي تفوق وتميز من بين 100 مخترع شاركوا في الملتقى بأفكارهم واختراعاتهم قادمين من 40 دولة حول العالم.
وتضمّن ملتقى التحدي والابتكار مسابقتين أساسيتين: الاولى هي المسابقة الفردية لأفضل الاختراعات الفردية، والمسابقة الجماعية (الهاكاثون) بتقسيم المشاركين إلى مجموعات تتنافس لتطوير أفكار من مرحلة الفكرة إلى مرحلة الشركة الناشئة في غضون 48 ساعة فقط.
وقال الشاب الأردني شادي الزعبي (27 عاما) بأنه فاز بالميدالية الذهبية في المسابقة الفردية عن اختراعه، وهو عبارة عن جهاز لتوليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الضائعة داخل أنابيب المياه الرئيسة لنقل المياه في شبكة التزويد التي تعتمد على الجاذبية الأرضية لتدفق المياه وأيضاً التي تستخدم جهاز (PRV)Pressure Reduce Valve.
وأوضح الزعبي الحاصل على البكالوريوس في هندسة وعلوم المواد، بأن التفكير في ابتكار هذا الجهاز جاء لارتفاع كلفة الطاقة على قطاع المياه.
وبيّن أن التقديرات تشير الى أن فاتورة الكهرباء في عام 2021 بلغت 345 مليون دينار ما يمثل أكثر من 60 % من مجموع نفقات التشغيل والصيانة في القطاع، ما يؤثر سلباً على قدرة قطاع المياه المالية، وازدياد استهلاك قطاع المياه للطاقة الكهربائية، حيث بلغ الاستهلاك حوالي 15 % من الطاقة الكهربائية المنتجة في الأردن، بالإضافة الى زيادة انبعاث الغازات الدفيئة في الأردن، اذ بلغت نسبة الانبعاثات 81 %؛ وذلك بسبب قطاع الطاقة لتغطية الاحتياجات المتزايدة على الطاقة الكهربائية، لذلك يتم استخدام الغاز الطبيعي بشكل أساسي لتوليد الطاقة الكهربائية.
وقال بأن الأسباب السابقة كلها دفعته الى ابتكار هذا الجهاز الذي حصل على براءة اختراع في الأردن، وبراءة اختراع في الولايات المتحدة الأميركية، فضلا عن الحصول على تقرير دولي إيجابي من المنظمة العالمية للملكية الفكرية WIPO، تحت عنوان (A PIPE-FLOW DRIVEN ELECTRIC POWER GENERATOR DEVICE).
وأضاف الزعبي أنه فاز لأيضا في المسابقة الجماعية (الهاكاثون) عندما حاز مع فريقه المكون من شباب من دول مختلفة هو (الفريق أ) على‏‎ المركز الثالث باختراع جهاز يحمل اسم “نبض”.
وأوضح أن هذا الجهاز عبارة عن “جهاز يقوم باستشعار نبضات الجنين ومعرفة إن كانت طبيعية أو غير طبيعية، ويكون مرتبطاً بتطبيق تحمّله الأم الحامل على هاتفها الذكي، ليقوم بتحليل البيانات الصادرة عن الجهاز لتنبيه الأم والطبيب في حالة الطوارئ”.
ويضاف هذا الإنجاز لمجموعة كبيرة من الإنجازات التي حققها الزعبي في سنوات سابقة مؤكدا مواصلته طريق الابتكار والريادة، لأن شغفه واهتمامه هو في العمل في مضمار العلوم والاختراع والابتكار والبحث العلمي وريادة الأعمال.
والزعبي كان قد حاز خلال السنوات الماضية على العديد من الجوائز والمراكز المتقدمة في محافل محلية وعالمية تعنى بالريادة والابتكار والعلوم.
وكان الزعبي شارك في العام 2017 بالمسابقة العالمية Falling Walls Lab Amman وفاز بالمركز الأول كأفضل اختراع ومشروع ريادي لعام 2017 في مجال الطاقة على مستوى الأردن، ومثل الأردن في العاصمة الألمانية برلين في نسخة المسابقة العالمية، وفاز بالمركز الثاني في المسابقة العالمية HULT Prize على مستوى جامعة البلقاء التطبيقية، وتأهل ليمثل الأردن وجامعة البلقاء التطبيقية في المسابقة في العاصمة التونسية، وشارك بمسابقة فاي للبحث العلمي والابتكار لعام 2018م، حيث قدم مشروعه المتعلق بمجال الطاقة المتجددة وتمكن من الحصول على المركز الثالث من بين الثمانية أفرقة المتأهلة في هذه المسابقة، الى جانب حصوله على مراكز متقدمة في العديد من الفعاليات والمسابقات المحلية والعربية الأخرى.
عن هذا الشغف قال الزعبي: “إن كل اهتماماتي متعلقة في العلوم والاختراع والابتكار والبحث العلمي، وأتيحت لي الفرصة في سنوات سابقة للسفر، والمشاركة في كثير من المؤتمرات والمحافل الدولية، كما فتح لي مجال كبير للقاء شخصيات عالمية متميزة، منهم من حاز جوائز نوبل في الفيزياء والكيمياء، إلى جانب اللقاء والتشبيك مع خبراء، جميعهم تعلمت منهم الكثير من العلوم المتنوعة، وأيضا تعلمت الكثير في مجال ريادة الأعمال”.
ويؤكد بأن شغفه بالعلوم والابتكار يدفعه لمواصلة العمل في هذا المجال لتحقيق طموحه المتمثل بإطلاق شركة ناشئة في مجال in-pipe hydropower systems (أي التوربينات المائية داخل الأنابيب “أنظمة الطاقة الكهرمائية داخل الأنابيب”).

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock