أخبار محلية

السخن: 60 % من حالات الإصابة بمرض السرطان بالدول النامية

عمان –  قالت رئيسة جمعية الاورام والاطباء الأردنيين خريجي الولايات المتحدة الأميركية بنقابة الاطباء، الدكتورة سناء السخن ان 60 % من مجموع حالات الإصابة بمرض السرطان الجديدة عالميا تم اكتشافها في الدول النامية.
واشارت السخن وهي استشارية امراض الدم والاورام الخبيثة وامراض الثدي، في تصريح صحفي أمس بمناسبة اليوم العالمي للسرطان انه على مدى العقود القليلة الماضية، أصبح السرطان أحد الأسباب الرئيسية للمرض والوفاة، ليس فقط في البلدان المتقدمة ولكن أيضا على في مختلف انحاء العالم.
وبينت ان 70 % من وفيات السرطان في العالم تقع في البلدان النامية، 20 % منها ناتجة عن التدخين، اضافة الى ان 5-10 % من جميع حالات السرطان سببها عيوب وراثية، بينما تلعب العوامل البيئية ونمط الحياة “القابل للتعديل” دورا اساسيا في حدوث وتطور 90-95 % من الحالات.
واعتبرت أن الجينات الوراثية ليست من يقرر مصير الانسان بالاصابة بالمرض، بل ان من يقرر مصيره هو اسلوب حياته، وانه من هنا يعتبر التركيز على الوقاية النهج العقلاني لمكافحة السرطان.
وقالت السخن ان ابحاث واسعة كشفت أن اتباع نظام غذائي يتكون من الفواكه والخضراوات والتوابل والحبوب لديه القدرة على الوقاية من السرطان، وكذلك الحد من السعرات الحرارية، واعتماد أسلوب حياة نشيط تساعد في حل مشكلة الوباء العالمي.
واشارت إلى أهمية تجنب التعرض لأشعة الشمس بلا حماية للبشرة، وذلك باستخدام الملابس، والنظارات، والمراهم الواقية من الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب سرطان الجلد القاتل.
ونوهت الى انه بمناسبة اليوم العالمي للسرطان فان جمعية الاورام وجمعية الاطباء خريجي الولايات المتحدة الاميركية ستعقدان قريبا ندوة ثقافية عامة حول الوقاية من السرطان ونمط الحياة الصحي.
ويذكر ان منظمة الصحة العالمية اعتمدت الرابع من شهر شباط (فبراير)من كل عام يوما عالميا للسرطان، بهدف الحد من وفيات وضحايا السرطان عالميا عن طريق التوعية والتثقيف وحث الفرد والمجتمع على القيام بدور ايجابي لمقاومة هذا المرض، عن طريق الحملات التي تهدف الى رفع مستوى الوعي حول أهمية التشخيص والكشف المبكر عن المرض.-(بترا)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock