آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

السديري: الأردن سيكون محط أنظار العالم

تيسير النعيمات

عمان – اكد السفير السعودي لدى عمان نايف السديري ان لا تنافس سعوديا مع الاردن في عملية السلام “بل تنسيق وتكامل؛ فالاردن رأس الحربة في هذا الموضوع، ونحن سند ودعم له فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية”.
وجدد، في رده على اسئلة عقب محاضرة له امس بعنوان “العلاقات الأردنية السعودية وتعزيزها” نظمها مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية، دعم بلاده الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين.
وأكد السديري، بحضور رؤساء حكومات ووزراء سابقين واعيان ونواب واكاديميين، أن الأردن سيكون محطَ أنظار العالم قريباً، فـ”بلادكم واعدة وجاذبة للاستثمار، وعلاقاتنا مضرب للمثل”.
وقال إن التبادل التجاري بين البلدين لم يتأثر بسبب جائحة كورونا، بل زاد وازدهر، ما أثار استغراب المراقبين حينها، مستبشراً بذلك بمستقبل مشرق ورائد للعلاقات بين البلدين.
واشار السديري الى انه وخلال فترة الحظر في الجائحة، وبتوجيهات من جلالة الملك عبد الله الثاني، بقيت حدود العمري مفتوحة امام انسياب البضائع بين البلدين، مؤكدا أن العلاقة بين البلدين ممتازة ومثالية.
وتطرّق إلى “قمة العشرين” التي عقدت في السعودية افتراضياً، بمشاركة جلالة الملك وحضور ولي العهد، لافتاً إلى أنه هيمن على القمة موضوعان رئيسان هما الحماية من الجائحة، وتجاوزها اقتصاديا.
وللدلالة على عمق العلاقات بين البلدين، قال السديري ان السعودية ثالث اكبر دولة من حيث حجم الاستثمار في الاردن، مؤكدا عزم بلاده لان تصبح اكبر مستثمر على مستوى العالم في الاردن.
واشار الى إن لدى الأردن والسعودية صندوق استثماري مشترك، تمتلك السعودية 90 % من رأس ماله و10 % تمتلكه بنوك أردنية، واصفا إياه بـ”المشروع الاستثماري الضخم للمستقبل وان رأس مال الصندوق الاستثماري المُعلن يقدر بـ3 مليارات دولار أميركي”.
ولفت السديري الى “إقرار مشروع الرعاية الصحية، لإنشاء مستشفى وجامعة طبيين في عمّان بكلفة 400 مليون دولار”، متوقعا أن يوفر المشروع حوالي 5 آلاف فرصة عمل، ويستقطب 600 طالب طب، بسعة 300 سرير.
كما أشار إلى مشاريع أخرى سيطرحها الصندوق، أبرزها مشروع سكة حديد يربط جنوب الأردن من العقبة، يمر بمعان وصولا إلى عمّان، وهو “المشروع الأضخم على الإطلاق بين البلدين”.
وأوضح أن حجم التبادل التجاري بين الأردن والسعودية، بلغ 5 مليار دولار العام الماضي، قائلًا إن بلاده تتطلع لزيادته الأعوام المقبلة، فالسعودية “أكبر شريك تجاري” للأردن.
وأضاف أن المسؤولين في الصندوق يدرسون مشروعا يتعلق بالخدمات التكنولوجية لتقدم للسوق الأردني، مبينا أن الأردن لديه فرص استثمارية ضخمة أهمها في مجال السياحة.
ولفت السديري إلى عمق علاقات دول مجلس التعاون الخليجي بالاردن، إذ يعدان امتدادا طبيعيا لبعضهما، والسعودية هي الاقرب للاردن، وقد افرد بيان “قمة العلا” الختامي، بندا خاصا بالاردن، أكد فيه المجلس الأعلى دعم الأمن والاستقرار وتعزيز التنمية في الأردن “ووجه بتكثيف الجهود لتنفيذ خطط العمل المشترك التي اتفق عليها في إطار الشراكة الاستراتيجية بين مجلس التعاون والأردن”.
وبشأن الفراغ السياسي في المنطقة العربية، وتدخلات اسرائيل وايران وتركيا فيها، وموقع السعودية من جهود ملء الفراغ، قال السديري ان “الفراغ لا يملؤه بلد واحد”، مؤكدا ان السعودية والاردن سيعملان معا ضمن التنسيق مع الدول العربية لملئه.
وبشأن الاتفاق النووي الايراني، اكد ضرورة ان تمثل دول الخليج في اي مفاوضات تتعلق باتفاق من هذا النوع.
واستذكر السديري، استشراف جلالة الملك لخطر امتداد النفوذ الايراني في المنطقة، حين نبه جلالته منذ نحو عشرين عاما من خطر الهلال الشيعي في المنطقة، وان ايران أصحبت تهمين على القرار في اربع دول عربية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock