أفكار ومواقف

السعودية ومصر تحالف لابد منه

خمسة أيام سيقضيها ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في مصر. برنامج الزيارة يوحي بالكثير، وفي كل محطة من محطاتها مفاجأة بدا أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي كان يتصبب عرقا غير قادر على احتمالها؛ جسر بري بين البلدين، واتفاقيات تنموية وتجارية بالجملة،  مشاريع مشتركة، وخطاب تكريمي غير مسبوق لملك سعودي في مجلس الشعب المصري.
التحالف الاستراتيجي الذي خط البلدان أوراقه قبل أشهر بات حقيقة ملموسة،  يصعب بعدها  التفكير بضرب أوتار العلاقة الوثيقة بين الرياض والقاهرة.
كان وقع الزيارة على خصوم السيسي من حلفاء السعودية ثقيلا ومحبطا؛ تبدى ذلك في التغطيات الإعلامية الشحيحة لنشاطات خادم الحرمين في مصر.
عمل المحور القطري التركي خلال الفترة السابقة على احتواء التقارب السعودي المصري، وتظهير الخلافات في سياسة البلدين حيال ملفات مهمة بالنسبة للرياض كالملف السوري، وتأليب الرياض على النظام المصري. كما بذلت محاولات كثيرة لمد جسور العلاقة بين جماعة الإخوان المسلمين في مصر والقيادة السعودية. وكان الرهان كبيرا في بعض الأوقات ببعث تحالف واسع يجمع السعودية وتركيا وقطر وحركات الإسلام السياسي وفي مقدمتها جماعة الإخوان،  لخنق لنظام السياسي،  وقطع شريان المساعدات السعودية والخليجية عنه. وتكفلت وسائل إعلام بعضها محسوب على السعودية في حملة تعبوية لدفع الرياض على التخلي عن نظام السيسي، والتشكيك بمواقفه حيال القيادة الجديدة في السعودية.
وفي مرحلة من المراحل نجحت هذه الحملة بتوتير العلاقة بين الرياض والقاهرة، لكن متغيرا إقليميا كبيرا دفع بالقيادة السعودية إلى مراجعة حساباتها، وإعادة ترتيب أولوياتها وتحالفاتها. والمقصود هنا الخطر الإيراني في التوصيف السعودي بوصفه التحدي الأكبر، ودخول السعودية وإيران مرحلة المجابهة المباشرة، وعلى كل الجبهات.
إزاء ذلك لم يكن أمام الرياض من خيار سوى التشبيك مع مصر بصرف النظر عن تباين المواقف حيال الأزمة السورية وأزمات أخرى. مصر الدولة العربية الأكبر،  ومن دونها لايمكن للعالم العربي أن يقف على قدميه في مواجهة إيران.
اليمن كانت جسرا للتعاون السعودي المصري، وعليه سارت القيادة السعودية نحو بناء جسور العلاقة الوثيقة مع القاهرة.
وفق هذا التصور السعودي تغدو قضية الإخوان المسلمين تفصيلا صغيرا لايجدر التوقف عنده، خاصة أن الجماعة اتخذت من تركيا حليفا وراعيا لها.
القيادة التركية التي عملت بجد لتعزيز علاقاتها مع السعودية، وسعت جاهدة لتوسيع الفجوة بين القاهرة والرياض، لن يكون أمامها من خيار سوى القبول بالأمر الواقع،  وعنوانه؛ الرياض لن تغامر بخسارة مصر مقابل تركيا. وفي مرحلة لاحقة قد تضطر القيادة التركية إلى التخفيف من حدة الأزمة مع القاهرة، إذا ما رغبت في كسب ود السعوديين.
بعد الزيارة التاريخية لملك السعودية إلى القاهرة، نشهد ولأول مرة استعادة أسس محورعربي كان حاضرا بقوة قبل ثورات الربيع العربي وركيزتاه،  الرياض والقاهرة، إلى جانب الأردن والإمارات العربية، والبحرين، وليس بعيدا  الكويت.
وليس من معيق لاستعادة زخم العلاقات بين أطراف المحور المذكور،  سوى الأزمة السورية؛ عقدة المنطقة وتحالفاتها، وفي حال مضت مفاوضات جنيف على سكة الحل السياسي، فإن روحا “قديمة” ستنبعث في المنطقة.

تعليق واحد

  1. سياسة الاستعجال …
    يبدو ان سياسة السعودية الخارجية بدأت تعود الى قواعدها سالمة ، ويبدو ان ساسات (التسرع) والقفز في الظلام والتخبط و(العجلة) / سياسة الاستعجال – غير المبرر – لم تعد تأتي اكلها بما يكفي ، ويبدو ان سياسات وخيارات السعودية القديمة في عهد الراحل الملك عبدالله بن العزيز واركان سلطته السابقين بدأت تعود للافق من جديد …
    لا يكمن للسعودية الاستغناء عن حلف عربي داعم وقوي لها في محاولاتها لكبح جماح تمدد ونفوذ القوى الاخرى في الاقليم ، ولا يمكن لها تعيش بمعزل ومنأى عن جيرانها وعزل نفسها في جزيرة (الاستبداد) بالرأي والانطواء على الذات واقصاء الآخر ، لا يمكن للسعودية ان تبقى تتعامل مع جيرانها في المنطقة وفق سياسة اذا لم تكن معي فانت ضدي ، ولا يمكن لها إلا احترام (الخطوط) العريضة لسياسة الدول المحيطة وترك (تفاصيل) العلاقات للدول نفسها وشأنها الخاص ، وكما يقولون فأن (الموت) يكمن في التفاصيل …
    في ظل سياسة (الانكفاء) على الذات والتى لم تعد فقط سياسة امريكيّة محصورة وحصريّة لها وحدها ، كان لا بد من أعادة صياغة وبلورة فكر (اقليمي) عربي جديد يكون عنوانه (التوافق) واحترام الخصوصيّة ومراعاة القدرات والمصالح المباشرة والخاصة لكل دولة ، لن تنفع السعوديّة سياسة الاستمرار بشراء المواقف ، ما لم يكن ذلك نابعا من علاقة صادقة وقويّة و(دائمة) لا تنقضي بانتهاء بالمصالح الانية وقضاء الوطر …

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock