آخر الأخبار الرياضةالرياضةالسلايدر الرئيسيفاست بريك

“السلة” يفكر بتطبيق تجربة “الجماهير الإفتراضية” للموسم 2020

خالد العميري

عمان – “مباريات صامتة ومدرجات مهجورة وكرة يتيمة”، ظروف استثنائية فرضتها جائحة كورونا على شكل البطولات والأحداث الرياضية هذا الموسم، إلا أن قيام رابطة الدوري الأميركي للمحترفين لكرة السلة، السماح بتواجد “الجماهير الإفتراضية” في الموسم المنقضي، ضاعف من متعة مشاهدة المباريات ورفع درجة حماس اللاعبين.

شركة “مايكروسوفت” ورابطة دوري السلة الأميركي، تعاونا مؤخرا لوضع جماهير افتراضية بالمدرجات في كل مباراة، من خلال استخدام تطبيق “مايكروسوفت تيمز” وشاشات عملاقة، حيث تم تزويد كل ملعب بشاشات تغطي 3 جوانب من الصالة، على أن يتم ملء المدرجات الإفتراضية بالمشجعين الذين يستخدمون تطبيق تيمز، لتسجيل الدخول والجلوس جنبا إلى جنب باستخدام خاصية جديدة في التطبيق تسمى “معا” تهدف إلى محاكاة مجموعة من الأشخاص الجالسين في غرفة، تماما كما لو كان المشجع يتواجد في مدرجات الملعب بحضوره الحقيقي.

هذه التجربة الغربية الناجحة – التي خصص لها نحو 300 تذكرة وأكثر، سرعان ما كانت تنفد خلال دقائق من طرحها الكترونيا – سيقوم اتحاد كرة السلة بإدخالها إلى صالة الأمير حمزة، طبقا لتصريحات أمين سره المهندس نبيل أبو عطا، الذي أكد على أنهم بصدد التواصل مع شركات راعية بشأن وضع شاشات عملاقة في محيط أرضية الصالة الرياضية.

ويتطلع اتحاد السلة في هذه الخطوة المتطورة، إلى منح جماهير الأندية فرصة التفاعل المباشر والحضور الإفتراضي – بعد قرار إقامة كافة البطولات والفعاليات الرياضية خلف أبو موصدة بدون جمهور، خوفا من تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويتوقع أن تلاقي هذه الفكرة الحديثة – التي سيتم تطبيقها على بطولات الرجال والفئات العمرية والسيدات – تفاعلا كبيرا من عشاق اللعبة، خاصة وأنهم لم يبخلوا يوما في الوقوف خلف فرقهم ودعمها، بالإضافة إلى أن اتحاد السلة يدرس تخصيص جزءا من قيمة التذكرة كدعم للأندية.

كما تشكل هذه التجربة الفريدة من نوعها، اختبارا حقيقيا للمشجعين الأكثر انتمائا، خاصة وأن اللاعبون يرون رد فعل المشجعين بالوقت الحقيقي، بينما يشعر المشاهدون الذين ينضمون إلى اللعبة من منازلهم، بحيوية الجماهير ويرون المدرجات الإفتراضية المليئة بالمشجعين.

[email protected]

الوسوم
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock