البلقاءمحافظات

السلط: مهرجان خطابي دعما لمواقف الملك من القدس والقضية الفلسطينية

طلال غنيمات

السلط – رعى امين عام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور علي الخوالدة أمس الأول المهرجان الخطابي، الذي اقامة حزب الوعد الأردني، لدعم وتأييد مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حول تأكيد الوصاية الهاشمية على القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين.
وأكد الخوالدة، وقوف كافة شرائح الشعب الأردني خلف القيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، في موقفه المشرف تجاه القضية الفلسطينية والمقدسات والقدس الشريف، وانه لا تفاوض ابدا تجاه القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية.
وبين أن التضحيات الشرعية التاريخية للهاشميين التي انطلقت من زمن الشريف الحسين وصولا للقائد جلالة الملك عبدالله الثاني من خلال تشكيل حماية حقيقية للمقدسات في وجه كافة محاولات الصهاينة الاعتداء عليها، ومستعرضا ايضا التضحيات الأردنية على الاراضي الفلسطينية، حيث استشهد في احدى المعارك 97 جنديا أردنيا من اصل 101 مقاتل، في حين قتل من جيش الصهاينة 1132 جنديا، وغيرها الكثير من البطولات الأردنية على اراضي فلسطين المحتلة.
وقال الخوالدة، إن الاحزاب والعشائر ومؤسسات المجتمع المدني وكافة الفعاليات، تواصل عقد اللقاءات والمهرجانات المؤيدة للقرار الملكي تجاه القضية الفلسطينية والقدس الشريف، وهو تلاحم وطني في وجه كافة الاخطار والضغوطات الخارجية.
وأكد أمين عام حزب الوعد محمود العايد الخريسات، على وقوف الأردنيين خلف القائد في كل المحافل الدولية والمحلية، وعلى القرارات الجريئة لسيد البلاد القائد الوحيد الذي نطق كلمة الحق للعالم أجمع حول القدس والمقدسات، وان حزب الوعد يفاخر العالم بالقيادة الهاشمية.
من جهته بين رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد خشمان، التفاف جميع الفعاليات الشعبية والوطنية حول القائد في قراره الصائب حول القدس والمقدسات، مستذكرا الترابط التاريخي بين السلط والقدس والاراضي الفلسطينية كافة.
وقال مدير ثقافة البلقاء جلال ابو طالب، إن الدور الهاشمي لجلالة الملك عبدالله الثاني جاء واضحا جدا بأنه لا تنازل ابدا عن القضية الفلسطينية والقدس الشريف، مبينا دور القطاع الثقافي والهيئات الثقافية في ترسيخ التلاحم الأردني وتوحيد الصف خلف جلالة الملك في الموقف الأردني الكبير.
وأشار رئيس تيار الأحزاب الوسطية نظير عربيات، وقوف جميع أعضاء تيار الأحزاب الوسطية خلف جلالة الملك المعظم في قراره الوطني، حول الوصايا الهاشمية على القدس والمقدسات الإسلامية.
واشتمل المهرجان الخطابي على قصائد شعرية وفقرات فنية لفرقة نادي الطالبية للفلكلور الشعبي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock