آخر الأخبار الرياضةالرياضة

السلط والوحدات “حبايب” وشباب الأردن يباغت الفيصلي

دوري المحترفين لكرة القدم

مصطفى بالو ومحمد عمار

عمان- خرج السلط والوحدات “حبايب” بعد التعادل بنتيجة 0-0، في المباراة التي جمعتهما على ستاد الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة، في ختام الجولة “13” من دوري المحترفين لكرة القدم، وبقي الوحدات في صدارة الترتيب العام برصيد 31 نقطة، فيما تقدم السلط إلى المركز الخامس برصيد 17 نقطة.
وفي المباراة الأولى، باغت شباب الأردن نظيره الفيصلي، وأثقل شباكه بنتيجة 3-1، على ستاد عمان الدولي، ليرفع شباب الأردن رصيده الى 16 نقطة بالمركز السابع، فيما تجمد فريق الفيصلي عند 17 نقطة بالمركز السادس.
الوحدات 0 السلط 0
غلف الهدوء لقاء السلط والوحدات منذ انطلاق صافرة البداية، وتحرك لاعبو السلط بمفاهيم تكاتف الخطوط، والكثافة العددية في منطقة العمليات، بوجود محوري الارتكاز محمد الداوود وعبيدة السمارنة، بتكاتف مع محمد كلوب وزيد أبوعابد ويوسف النبر، لبناء الحواجز الدفاعية برقابة رجل لرجل، وزيادة قوة الخط الدفاعي الذي يتواجد فيه رواد أبوخيزران، أحمد التربي، أدهم القريشي ومحمد أبوحشيش، لحماية مرمى تامر صالح، والتحول سريعا إلى الهجوم وتمويل المهاجم جوستين جونيور.
والوحدات تقدم بشكله المتوازن دفاعيا بوجود يزن العرب، طارق خطاب، محمد الدميري، فراس شلباية، والأخيران يتقدمان إلى جانب ضابطي ايقاع العمليات رجائي عايد وأحمد الياس، لتنويع الحلول الهجومية باندماج المتحرك حول الدائرة صالح راتب، لاكمال أدوار فهد يوسف وأنس العوضات، خلف المهاجم الوحيد عبدالعزيز انداي، فمرت الأحداث بين حلول وحداتية لتجاوز الحواجز الدفاعية “السلطية”، والتحول من الدفاع إلى الهجوم المرتد نحو مرمى الوحدات.
وكانت أولى محاولات الخطورة وحداتية للتغلب على القيود الدفاعية، حين ارسل أحمد الياس تسديدة قوية، تألق حارس مرمى السلط تامر صالح لإبعادها إلى ركنية، والتي نفذها الدميري وأحدثت دربكة خلصها رواد، وارتد السلط بهجمات منظمة معتمدا على انطلاقات أبوعابد، والنبر وكلوب خلف المحترف جوستين، ليكسب العديد من الكرات الركنية، والتي احدثت إحداها دربكة تابعها أبو خيزران وردها حارس المرمى الفاخوري بحضور تام، ليرد الوحدات بهجمة منظمة وصلت صالح راتب الذي سدد بجوار مرمى صالح، لتمر الدقائق نحو نهاية الحصة الأولى بالتعادل السلبي بين الفريقين.
“حوار سلبي”
الوحدات كثف عملياته الهجومية بحثا عن الثغرات في ملعب السلط، والأخير ينفذ التزاما تكتيكيا وانضباطيا عاليا في ملعبه، وسط أفضلية نسبية للوحدات بتدوير الكرة، وابقاء السلط في ملعبه، ليحاول مدرب السلط جمال أبو عابد تفعيل عملياته، بإشراك أحمد سريوة بدلا من جوستين، فيما الأفضلية تبقى بعهدة الوحدات التي افتقدت كراته الى اللمسة الأخيرة في ملعب السلط.
وطلب مدرب الوحدات عبدالله أبوزمع زيادة حيوية عملياته، بإشراك هشام صيفي ويزن ثلجي وإبراهيم جوابرة بدلا من رجائي عايد وصالح راتب وأنس العوضات، ليعيد فهد يوسف إلى محور الارتكاز ويتقدم ثلجي إلى الطرف الأيسر، ليرد مدرب السلط بإشراك محمود زعترة وأشرف المساعيد بدلا من محمد كلوب ويوسف النبر، ليرتفع مؤشر أداء السلط، الذي اهتم بتنظيم عملياته وسجل وصوله الأول الخطر برأسية زعترة، التي أخطأت مرمى عبدالله الفاخوري، وحاول أحمد سريوة استثمار خطأ المدافعين وتقدم الفاخوري، ليضع كرة بعيدة علت المرمى.
واشتد الحوار مع دخول الدقائق الأخيرة، وسط محاولات وحداتية مكثفة على مرمى صالح، والتي وجدت يقظة دفاعية وتركيزا وكثافة عددية للسلط في ملعبه، وتضييق الخناق على محاولات الوحدات الهجومية، وارتداد للسلط بهجمات سريعة اخطرها الكرة التي توغل فيها زيد أبوعابد في “صندوق” الوحدات، وسدد كرة قوية ردها الفاخوري بتألق على حساب ركنية، وأخرى لأحمد سريوة لاقت ذات المصير، لتنتهي المباراة بالتعادل بين الفريقين بنتيجة 0-0.
المباراة في سطور
النتيجة: السلط(0) الوحدات (0)
الحكام: أحمد يعقوب، أيمن فيصل، عمرو عجاج، وعماد عاكف رابعا.
العقوبات:
الملعب: ستاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة.
مثل الفريقين:
-السلط: تامر صالح، أحمد الترابي، رواد أبو خيزران، محمد ابوحشيش، أدهم القريشي، عبيدة السمارنة، محمد راتب، زيد أبوعابد، محمد كلوب(محمود زعترة)، يوسف النبر(أشرف المساعيد)، وجوستين(أحمد سريوة).
-الوحدات: عبدالله الفاخوري، طارق خطاب، يزن العرب، محمد الدميري، فراس شلباية، أحمد الياس، رجائي عايد(هشام صيفي)، فهد يوسف، أنس العوضات(إبراهيم جوابرة)، صالح راتب(يزن ثلجي) ونداي.
الفيصلي 1 شباب الأردن 3
فرض الفيصلي ايقاعه الهجومي مبكرا، وسط تنظيم وانضباط تكتيكي هجومي صريح، من خلال تولي أنس الجبارات ودومينك واجبات ضبط الإيقاع وسط الميدان، وتسريع الألعاب من طرفي المنتصف عبر محمد بني عطية وأحمد العرسان، وتفعيل الاسناد من طرفي المنطقة الخلفية من قبل احسان حداد وسالم العجالين، ليتيح هذا السيناريو تفوقا واضحا للفيصلي في البدايات، جعل اكرم الزوي يتقدم للاسناد الهجومي مع محمد العكش، ولم يتأخر الفيصلي في وضع البصمة الأولى على شباك شباب الأردن، عندما مرر العكش كرة بينية صوب العرسان الذي استقبل الكرة وسار بها، ليطلق قذيفة نصف طائرة على يسار حارس الشباب أحمد الجعيدي الهدف الأول للفيصلي في الدقيقة الرابعة.
واصل الفيصلي هجومه من مختلف المحاور، بغية تحقيق هدف آخر، بيد ان رأسية الزوي من عرضية حداد مرت بجوار القائم الأيمن للحارس الجعيدي.
عاد فريق شباب الأردن وعمل على تمتين الخطوط مجددا، وانطلق بهجمات خاطفة وسريعة، افسدها التسرع وتكرر مشهد التسلل، ليعود محمد الرازم وفضل هيكل لضبط الايقاع في منطقة العمليات، وتقدم محمد عصام وخالد عصام من طرفي المنتصف باسناد محمد ذيب وورد بري، وتقدم وسيم ريالات لتشكيل إضافات هجومية إلى جانب لؤي عمران الذي سدد كرة قوية ابعدها الحارس أبو ليلى لركنية ذهبت ادراج الرياح، قبل أن يمرر خالد عصام كرة خلف مدافعي الفيصلي استقبلها ريالات حسب الأصول ولحظة دخولة المنطقة سدد كرة قوية على يسار الحارس أبو ليلى هدف التعديل في الدقيقة 35.
اضطر مدرب الفيصلي للزج بالبديل عدي زهران مكان المصاب احسان حداد، فيما واصل الشباب اداءه الهجومي، وتمكن من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 45 بعد سيمفونية رائعة، بكرة من البري إلى عمران بالكعب صوب فضل هيكل الذي مررها على طبق من ذهب صوب محمد عصام الذي اودعها الشباك الهدف الشبابي الثاني.
تعزيز شبابي
ومع صافرة انطلاق أحداث الحصة الثانية دفع مدرب الفيصلي بالبدلاء يوسف أبوجلبوش وعبدالله عوض وخالد زكريا عوضا عن اكرم الزوي ومحمد العكش ودومنيك، لإحداث تعديلات جوهرية في منطقتي الوسط والهجوم، ورغم التبديلات، إلا أن الشباب بقي الطرف الأفضل، دون أي تهديد لمرمى أبوليلى، ليطغى الأداء الفردي هنا وهناك، ما افسد أكثر من فرصة خطيرة، ليدفع مدرب الشباب بالبديلين خالد الدردور وزيد الحياري، عوضا عن محمد عصام ويايا بنانا، الأول لاستثمار سرعته بالكرات المرتدة، والثاني لتقوية الخط الخلفي، فيما كان العرسان يسدد كرة قوية باحضان الحارس الجعيدي، ولامست عرضية العرسان العارضة، وكاد عمران ان يضيف الهدف الثالث إثر عرضية عصام سددها عمران باحضان أبو ليلى، ومن مجهود فردي من خالد عصام الذي سار بالكرة ليمررها انيقة صوب وسيم ريالات الذي سددها ارضية زاحفة على يسار أبو ليلى الهدف الثالث في الدقيقة 75.
دفع مدرب الفيصلي بآخر اوراقه المتمثلة بدومي بني دومي، عوضا عن محمد بني عطية، وسط استهلاك مزيدا من الوقت من قبل الشباب بالتمريرات بطول الملعب وعرضه، وفردية اداءلاعبي الفيصلي، فسدد أبو جلبوش كرة علت العارضة، ليدفع مدرب الشباب بورقتي أويس زيادات وصلاح الحسنات عوضا عن خالد عصام ومحمد الرازم لتنتهي المباراة بفوز شباب الأردن 3-1.
المباراة في سطور
النتيجة : فوز شباب الأردن على الفيصلي 3-1.
سجل الأهداف : وسيم ريالات د: 35 و75، خالد عصام د: 45 (شباب الأردن)، أحمد العرسان د : 4 (الفيصلي).
الملعب : ستاد عمان الدولي
الحكام: مراد الزواهرة، عبدالرحمن عقل، معتز الفراية وعبدالعزيز الخوالدة.
مثل الفيصلي : يزيد أبو ليلى، أحمد الصغير، فادي الناطور، سالم العجالين، احسان حداد (عدي زهران)، أنس الجبارات، دومينك (خالد زكريا)، محمد بني عطية (دومي بني دومي)، أحمد عرسان، اكرم الزوي (يوسف ابو جلبوش) ومحمد العكش (عبدالله عوض).
مثل شباب الأردن: أحمد الجعيدي، حجازي حجازي، زيد الحياري (يايا بنانا)، ورد هلال، محمد ذيب، محمد الرازم (صلاح الحسنات)، فضل هيكل، خالد عصام (اويس زيادات)، محمد عصام (خالد الدردور)، وسيم ريالات ولؤي عمران.

لاعب شباب الأردن خالد عصام (يسار) لحظة تسجيله الهدف الثاني في مرمى الفيصلي أمس – (تصوير: أمجد الطويل)
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock