آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

السودان: تأجيل محاكمة البشير الى 17 من الشهر الحالي

الخرطوم- ستبدأ محاكمة الرئيس السودانيّ المعزول عمر البشير في 17 آب (اغسطس) بتهم الفساد، على ما قال محاميه بعد أن تعذر نقل البشير امس إلى مقر المحاكمة في جنوب الخرطوم لأسباب أمنية.
وقال محاميه هشام الجعلي “اليوم (امس) كان أولى جلسات محاكمته، لكن السلطات تعذر عليها نقله للمحاكمة لأسباب أمنية لذا قام القاضي بإبلاغنا أن المحاكمة ستبدأ في 17 آب/اغسطس”.
وتابع أنّ “تحديد الجلسة يوم السبت لأنّه يوم عطلة ويسهل نقل موكلنا الى مقر المحكمة واتوقع ان يتم تغيير موقع المحكمة من الديم جنوب الخرطوم الى موقع قريب من مقر السجن الاتحادي بضاحية كوبر في حي بحري في شمال الخرطوم”.
وأكّد أن البشير يواجه محاكمة واحدة فقط في قضايا فساد.
وأوضح أن التهمة الموجهة للبشير مرتبطة “بمبلغ 7 مليون يورو وصلت السودان من احد المانحة للسودان خارج نطاق الموازنة. تصرف فيها الرئيس (السابق البشير) حسب ما يرى مصلحة الدولة”.
بدوره، قال رئيس هيئة الدفاع عن البشير أحمد ابراهيم الطاهر للصحافيين أمام مقر المحاكمة إنّ البشير يواجه “قضية عادية وأكدنا أنها قضية عدلية بحتة وليس فيها أي خلفيات سياسية”.
وفي 15 حزيران (يونيو) السابق، أعلن النائب العام السابق الوليد سيد أحمد أنّ “الرئيس المخلوع البشير سيقدّم للمحكمة بتهم الثراء الحرام وحيازة النقد الأجنبي”،
ووصل البشير إلى السلطة عبر انقلاب دعمه الإسلاميون عام 1989، قبل أن يطيحه الجيش في 11 نيسان(ابريل) إثر احتجاجات واسعة بدأت في 19 كانون الاول/ديسمبر الفائت.
وبدأت التظاهرات ضد حكم البشير بعدما رفعت حكومته آنذاك سعر الخبز ثلاثة أضعاف، قبل أن تتحول سريعا لاحتجاجات واسعة ضد حكمه الذي استمر 30 عاما.
وعانى السودان من الفساد المستشري في عهده إذ كان ترتيب هذا البلد في المرتبة 172 بين 180 دولة، بحسب “مؤشّر مدركات الفساد” الذي تعدّه منظمة الشفافية الدولية.
وفي نيسان(ابريل) الماضي، أعلن الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الحاكم العثور على ما قيمته 113 مليون دولار من الأوراق النقدية بثلاث عملات مختلفة في مقرّ إقامة البشير. وأوضح يومها أنّ فريقاً من الاستخبارات العسكرية وجهاز الأمن والمخابرات والشرطة والنيابة العامة عثر على سبعة ملايين يورو (7,8 مليون دولار) و350 الف دولار وخمسة مليارات جنيه سوداني (105 ملايين دولار) أثناء تفتيش منزل البشير.
بالسياق، تظاهر المئات في شوارع مدينة الأُبيض في وسط السودان امس، تندّيدا بمقتل ستة متظاهرين بالرصاص بينهم خمسة طلاب خلال مسيرة الاثنين.
وهتف المحتجون في مسيرة ضمت رجالا ونساء “الدم بالدم لا نقبل الديّة” فيما كانوا يجوبون شوارع الأُبيض حيث قتل المتظاهرون الستة.
وحمل العديد منهم أعلام السودان وصورا للضحايا فيما كانوا يتجمعون في ميدان قرب مقر الجيش في وسط المدينة بعدما ساروا في مناطق متفرقة من المدينة، على ما أفاد صحفي في وكالة فرانس برس في المكان.
وقالت المتظاهرة فاطمة “ليس من المقبول أن يطلقوا الرصاص الحي على أطفال لا يفعلون شيئا سوى الهتاف”.
وتابعت بغضب “نريد ان يقدم للعدالة فورا من ارتكب هذه الجريمة”. وقتل الاثنين ستة أشخاص بينهم خمسة من طلاب المدارس الثانوية، بالرصاص أثناء تظاهرة ضد تزايد شح الخبز والوقود في المدينة. واندلعت التظاهرات ضد الرئيس السابق عمر البشير أساسا في 19 كانون الاول/ديسمبر الفائت بسبب رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف قبل أن تتحول سريعا لحركة احتجاجات واسعة ضد البشير في ارجاء البلاد.
ولم تشهد الأُبيض، المدينة الواقعة على بعد 350 كلم جنوب غرب الخرطوم، تظاهرات كبيرة ضد البشير خلال حركة الاحتجاجات التي انتهت بإطاحته في 11 نيسان/ابريل.
وفي الخرطوم، دعا تجمع المهنيين الذي أطلق الاحتجاجات أنصاره الى تظاهرات حاشدة في ارجاء البلاد الخميس تحت شعار “القصاص العادل” لضحايا الأُبيض.
وطالب القيادي في التجمع اسماعيل التاج المجلس العسكري “بتقديم المتورطين في المجزرة (في الأبيض) للمحاسبة والمحاكمة بالسرعة المطلوبة”، كما حمّله مسؤولية حماية تظاهرات الخميس.-(ا ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock