آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

السودان: محادثات بين المحتجين والمجلس العسكري

الخرطوم – اجتمع قادة الحركة الاحتجاجية في السودان في الخرطوم أمس مع المجلس العسكري الانتقالي، عشية الموعد المحدد لإعلان تشكيل المجلس المدني الذي سيتولى الحكم بعد الإطاحة بعمر البشير، وفق ما صرح أحد قادة الحركة.
وقال القيادي في “تحالف الحرية والتغيير” صديق يوسف لفرانس برس “المجلس العسكري سيعقد مباحثات مع التحالف عند الساعة الثامنة مساء (18,00 ت غ)”.
وقال قادة الاحتجاجات الجمعة إنهم سيكشفون الأحد تشكيلة “المجلس السيادي المدني بتمثيل للعسكريين” والذي سيحل محل المجلس العسكري الانتقالي الحالي.
وأكد أحد أعضاء تجمع المهنيين السودانيين، الذي أطلق الحملة للاطاحة بالرئيس عمر البشير في كانون الأول (ديسمبر)، أن المحادثات ستجري في وقت لاحق السبت.
وقال انه إذا رفض المجلس تسليم السلطة فسيواصل قادة الاحتجاجات خطتهم بإعلان “مجلس مدني سيادي” الأحد. مضيفا “إذا كان المجلس عنده رغبة في التفاوض، في هذه الحالة يمكن أن يتم تأجيل إعلان الغد”.
وأوضح “نحن نطلب من المجلس العسكري أن يحدد لنا سقوفات زمنية حتى لا تطول الأمور”. وقال انه منذ الاطاحة بالبشير، أجرى المجلس العسكري جولتين من المحادثات مع قادة الاحتجاجات.
واضاف “خلال هذه المحادثات شعرنا بأن المجلس العسكري لا يرغب في أن يسلم السلطة”. ويقول قادة المحتجين ان المجلس المدني سيشكل حكومة انتقالية تحكم السودان لفترة اربع سنوات يليها اجراء انتخابات.
ولبى المجلس العسكري حتى الآن عددا من مطالب المحتجين وبينها اعتقال البشير، ورفع حظر التجول الليلي والإفراج عن العديد من المعتقلين السياسيين والمحتجين الذين سجنوا خلال التظاهرات.
من جهة ثانية، أعلنت لجنة مكافحة الفساد، التي شكلها المجلس العسكري الانتقالي في السودان، أنها عثرت على كميات ضخمة من الأموال، عند تفتيشها مقر إقامة الرئيس المعزول عمر البشير.
وقال أحد أعضاء اللجنة، لبي بي سي، إن فريق التفتيش المكون من عناصر من الشرطة والاستخبارات، وجدوا ستة ملايين يورو، وأكثر من ثلاثمائة ألف دولار في المنزل.
وأضاف أنه تم العثور على أموال بالعملة السودانية، بلغت أكثر من خمسة مليارات جنيه، مشيرا إلى أن الأموال المذكورة قد أودعت في بنك السودان.
وأوضح عضو لجنة مكافحة الفساد في السودان أن النيابة العامة فتحت تحقيقات متعلقة بحيازة النقد الأجنبي، وغسيل الأموال، وأمرت بالقبض على الرئيس السابق من أجل استجوابه. -(وكالات)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock