آخر الأخبار-العرب-والعالم

السويد ستعترف بـ”دولة فلسطين” دون موافقة البرلمان

ستوكهولم- أعلنت الخارجية السويدية، اليوم الاثنين، ان قرار رئيس الوزراء السويدي الاعتراف بـ”دولة فلسطين” والذي سيجعل من الدولة الاسكندينافية رائدة بين دول الاتحاد الاوروبي، سيمر من دون موافقة البرلمان.
واوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويدية كارين نيلاند لوكالة الصحافة الفرنسية “انه مرسوم حكومي. لا يمر عبر البرلمان”.
والمشروع يحتاج لموافقة مجلس الوزراء في موعد لم يتحدد بعد.
واعلان رئيس الوزراء ستيفان لوفن اثناء خطابه حول السياسة العامة للحكومة الجمعة، لقي ترحيب السلطات الفلسطينية لكنه اثار تحفظ الولايات المتحدة التي اعتبرت ان هذا الاجراء “سابق لاوانه”، اضافة الى انتقادات اسرائيل.
واستدعي سفير السويد الاثنين الى وزارة الخارجية الاسرائيلية التي احتجت رسميا على القرار الذي اعلنته ستوكهولم.
وبحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية، فان 112 دولة على الاقل اعترفت بدولة فلسطين.
وبحسب السلطة الفلسطينية، فان عدد هذه الدول 134 وبينها سبعة اعضاء في الاتحاد الاوروبي اتخذت هذا القرار قبل انضمامها الى الدول ال28: وهي جمهورية تشيكيا والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا ومالطا وقبرص.-(أ ف ب)

تعليق واحد

  1. الصمود والنضال والاستبسال الفلسطينى
    إن على العرب بان يكونوا على مستوى الحدث وما قد اصبح من كارثة قد حلت فى المنطقة التى تحتاج إلى استقرار وليس إلى مزيد من التوتر والتدهور السياسيى والامنى، والذى دائما المتسبب فيه هو اسرائيل بما تقوم به من اعمالها العسكرية التى تعتدى فيها على المدن العربية، الفلسطينية وغير الفلسطينية ومن غارات جوية تقوم بها. إنه لابد من ان يكون هناك تكثيف لمثل هذه الاجتماعات التى تتم سواء على مستوى القمة، او ما هو دون ذلك، وبحيث يستمر القيام بالاجراءات اللازمة من اجل اتخاذ كل ما يلزم من وقف مثل هذه الاعتداءات الاسرائيلية على غزة وغير غزة. إن اسرائيل تعيث فى المنطقة وخاصة فلسطين فسادا وفوضى عارمة، وان المجتمع الدولى واقطابه الكبرى ومنظماته وهيائته الدولية ترى وتشاهد وتسمع ما يحدث من فظائع ترتكب ولا يتخذ الاجراءات اللازمة الحاسمة فى وقف مثل هذه الممارسات الاسرائيلية الغاشمة والمتغطرسة من قبل اسرائيل.
    لم يعد المحللون يستطيعوا معرفة ما يمكن بان يحدث من مستجدات مع المتغيرات التى تحدث فى السياسات او الشخصيات، فإن الاحداث التى اصبحت تواجه المجتمعات بشكل فردى او جماعى، او تواجه العالم بشكل عالمى وتكتلى فإنه وفقا للمراحل التى مرت على العالم من السوء وما قد اصبح هناك من اخطاء فى التصرفات وعدم الالتزام بالحكمة والموضوعية لا يجعل هناك مستقبلا مشرقا متوقعا، وانما هو المجهول الذى يخشاه الجميع، مع من ذهب ومع من حضر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock