ثقافة

“الشارقة القرائي للطفل” ينطلق تحت شعار “كون كونك”

عمان – _ – أعلنت “هيئة الشارقة للكتاب” عن انطلاق فعاليات الدورة الـ13 من “مهرجان الشارقة القرائي للطفل” في 11 من مايو المقبل، ويستمر لأول مرة على مدار 12 يوماً، ليجمع بذلك الأطفال واليافعين في عالم من المعرفة والتعلم والترفيه، تحت شعار “كوّن كونك”.
ويستضيف المهرجان الناشرين والفنانين وأصحاب الأفكار الإبداعية، ويتحوّل إلى فضاء مفتوح يعيد من خلاله الصغار بناء عالمهم الخاص، وذلك من خلال الكتب، والورش العملية، والمعارض الفنية، والعروض المسرحية والأدائية التي يقدمها فنانون متخصصون من مختلف أنحاء العالم.
وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري: “نحرص من خلال المهرجان على تقديم فضاء كبير وواسع وغير محدود أمام الأطفال واليافعين، ليكتشفوا بأنفسهم ويتعلموا وينمّوا مواهبهم، فالأمم والبلدان اليوم لا تقيس حجم تفوقها بما تملك من مقدرات وثروات فقط، وإنما تنظر إلى طموحات أبنائها وطاقاتهم، وخاصةً الأجيال الجديدة، فلا يمكن لمسيرة تنموية أو مشروع ثقافي أن يحقق رؤاه وتطلعاته من دون الاستثمار بالأجيال الجديدة”.
وتابع: “يستكمل المهرجان، إلى جانب تطلعاته في دعم معارف وإبداعات الأجيال الجديدة، جهود الشارقة في النهوض بسوق النشر العربي، وتطوير صناعة كتاب الطفل في المنطقة والعالم، فالمهرجان يجمع ناشري ومؤلفي ورسامي كتاب الطفل من كل أنحاء العالم، ويقدم لهم فرصة لتبادل التجارب والخبرات، وفي الوقت نفسه التعرف على البنية التحتية التي تمتلكها الشارقة، والفرص والخدمات التي تقدمها لتوسيع ودمج أسواق النشر العالمية”.
بدورها، أكدت خولة المجيني، منسق عام مهرجان الشارقة القرائي للطفل، أن المهرجان منذ انطلاقه في العام 2010 ظل حريصاً على أن يكون الفضاءَ المفتوحَ الذي يكتشف فيه الأطفال واليافعون مواهبهم، ويدركون ما هم شغوفين به، ليصلوا إلى معارف وعلوم وآداب وفنون جديدة، لافتةً إلى أن الأطفال واليافعين يرون في المهرجان رحلتهم الخاصة التي يكتسبون منها أصدقاء جدد، ويقتنون فيها كتب وحكايات جديدة، ويضعون لأنفسهم أحلام وطموحات أكبر.
وأوضحت أن دورة هذا العام من المهرجان اختارت شعار (كوّن كونك) لتقود الأطفال واليافعين إلى مساحة يبنون من خلالها عالمهم الخاص من دون قيود، مشيرةً إلى أن للأطفال طاقات كبيرة قادرة على تشكيل نفسها وبناء عالمها من خلال التجريب والابتكار والتعلم والاطلاع، وهذا ما يتيحه المهرجان ويسعى إلى تطويره عاماً بعد الآخر، من خلال الحرص على التنوع في دور النشر المشاركة، التوسع في الورش الفنية والتعليمية المبتكرة، وحتى المعارض الخاصة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock