ثقافة

“الشارقة للكتاب” تستعرض ملامح الثقافة بمكتبة الكونغرس الأميركية

عمان – الغد- ضمن جهودها في التعريف بالكتاب العربي والإماراتي في مختلف بلدان العالم، زار وفد من هيئة الشارقة للكتاب مكتبة الكونغرس –أكبر مكتبة في العالم-، بهدف تعزيز فرص التبادل الثقافي بين الشارقة والولايات المتحدة الأميركية، والاطلاع على تجربة المكتبة في إدارة المصادر المعرفية وأرشفة المخطوطات ومصنفات العلوم التي تضمها، بوصفها أقدم مؤسسة ثقافية في الولايات المتحدة الأميركية، ونجحت في جمع وتصنيف نحو 170 مليون مادة بـ450 لغة عالمية.
واستقبل وفد الهيئة الذي ترأسه أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، الدكتورة كارلا هايدن رئيسة المكتبة، وعدد من المدراء والمسؤولين من مختلف الأقسام والتخصصات، حيث قدم الجانب الأميركي شروحات خاصة خلال جولة على الأقسام الرئيسية والمهمة في المكتبة، فيما استعرض وفد الهيئة جانباً من أبرز الفعاليات والمعارض التي تنظمها وقدم تعريفاً بأبرز النماذج الثقافية للحراك الإبداعي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتعرف الوفد على مجموعات نادرة من المراجع والمصنفات، وناقش الأنظمة المكتبية المتبعة للبحث والوصول إلى وثائق خاصة يقدر عددها بـ171 مليون وثيقة، تضم 40 مليون كتاب على شكل (دليل إرشادي وتوثيقي)، إلى جانب أكبر مجموعة في العالم من المواد القانونية والأفلام والخرائط والنوتات الموسيقية وغيرها.
وتوقف العامري والوفد المرافق على أهم المخطوطات الإسلامية والعربية التي يضمها قسم الشرق الأوسط وإفريقيا، إذ يحتوي هذا القسم على نحو 300 ألف كتاب باللغة العربية ولغات أخرى، وزار الوفد القسم الذي يحتضن أول نسخة مترجمة للمصحف في العالم والتي يعود تاريخها للعام 1765، وهي من المقتنيات الخاصة للرئيس الأميركي السابق توماس جيفرسون، وهي أول نسخة مترجمة من العربية إلى الإنجليزية مباشرةً، إذ إن جميع الترجمات التي نقلت عن المصحف في السابق كانت مأخوذة عن الفرنسية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock