حياتنامنوعات

الشخصيات السامة.. كيف نتعامل معها؟

علاء علي عبد

عمان – بات مصطلح “الشخصية السامة” من المصطلحات الشائعة في أحاديث الناس. ويقصد بهذا المصطلح الأشخاص الذين لا يساندون غيرهم عند الحاجة، بل ويعرضون غيرهم للإساءة أيا كان نوعها.
ولتوضيح الصورة أكثر فإنه يمكن لأي منا ملاحظة الشخص السام من خلال عدد من السمات ومنها:
– القدرة على التلاعب بالكلام: صاحب الشخصية السامة لا يمكنه أن يتعامل مع الحقائق التي تضر بمصلحته. لذا، لو حاول أحدهم أن يواجهه بالحقيقة، فإنه يلجأ للتلاعب بالكلام من خلال توجيه الكلمات الجرحة أو كسب الاستعطاف من خلال إظهار نفسه كضحية.
– دائم الشكوى عن مشاكله: من المعروف أن مشاركة المرء لأفكاره والأحداث التي تمر معه لأصدقائه يعد أمرا صحيا ومطلوبا. لكن لو كانت الأفكار التي يشاركها المرء سلبية فقط والأحداث عبارة عن مشاكل غير قابلة للحل فإنه يكون بذلك صاحب شخصية سامة.
– المطالبة بالحب والاحترام دون تقديم هذه المشاعر للآخرين: يسعى صاحب الشخصية السامة لكسب حب واحترام من حوله، وهذا ما يتشارك به أصحاب الشخصية السامة وغيرهم من الشخصيات الأخرى. لكن ما يميز أصحاب الشخصية السامة أنهم لا يمنحون مشاعرهم لأحد، فهم يرتدون قناع البراءة سعيا لكسب اهتمام الآخرين وفي المقابل لا يترددون أن يوجهوا اتهامات لاذعة للآخرين دون وجه حق.
ينقسم أصحاب الشخصيات السامة إلى عدد من الأنواع، أذكر منها ما يلي:
– النرجسية في الحديث: يتميز هذا النوع من الشخصيات السامة بأنه لا يمكنه منح غيره قيمة أو أهمية، فكل ما يركز عليه حياته الشخصية فقط. فضلا عن هذا فإن هذه النوعية من الشخصيات يمكنهم إهمال الجميع إلى أن يشعروا بالحاجة إليهم لغرض ما. أي أنهم لا يهتمون سوى بمصالهم الشخصية فقط.
– مصاص المشاعر: نسمع كثيرا عن مصاصي الدماء في أفلام الرعب الخيالية، لكن في الواقع هناك مصاصو المشاعر. فهؤلاء الأشخاص يرون العالم بصورة قاتمة ويفسرون كل ما يحدث معهم بطريقة موغلة في السلبية. ويسعى هؤلاء لجعل المرء يفكر بطريقتهم، لكن في النهاية سيجد أنه بذل طاقاته لتحسين حياة شخص ما وما حدث فعلا أن حياته هو أصبحت قاتمة أيضا.
– المتعطش للسيطرة: هذا النوع من الشخصيات السامة يحب الاهتمام من الآخرين، وبمجرد حصوله على هذا الاهتمام، فإنه يبدأ في محاولة السيطرة عليهم. هذا النوع باختصار لا يكل ولا يمل ولا يرضى بأقل من التسليم الكامل من قبل الطرف الآخر وأن ينفذ رغبات الشخص السام دون أي نوع من الاعتراض.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock