آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

الشرطة الإسرائيلية تعتقل حاخاما احتال على معاقين ومرضى بالقدس

القدس المحتلة- أصيب شرطيان إسرائيليان، صباح الأحد، بجروح طفيفة، في مواجهات اندلعت مع أنصار حاخام يترأس مدرسة دينية شهيرة بالقدس، لدى إلقاء الشرطة القبض عليه لاتهامه بالاحتيال على مرضى بعضهم مصاب بالسرطان.

وقالت قناة “كان” الرسمية، إن الشرطة اعتقلت الحاخام “أليعازر بيرلاند”، رئيس المدرسة الدينية “شوفو بنيم” (عودوا أيها الأبناء)، الذي أدين في الماضي بجرائم جنسية خطيرة.

وأضافت أنه جرى أيضا اعتقال زوجة “بيرلاند”، وخمسة من مقربيه، بتهمة استغلال مئات المرضى الذين تم إيهامهم بأنه بإمكان الحاخام المذكور منحهم البركة والشفاء.

وبحسب المصدر ذاته، فإن الحاخام ومقربيه متهمون أيضاً بجرائم ضريبية وغسل الأموال من خلال عشرات الحسابات المصرفية.

ولدى إلقاء القبض على بيرلاند، من حي “مئه شعاريم” بالقدس المحتلة، ألقى أنصاره الحجارة تجاه الشرطة، وأصابوا اثنين من عناصرها.

من جهتها، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، إن أكثر من 200 ضحية تقدموا ببلاغات للشرطة ضد بيرلاند.

ومن بين الضحايا “معاقون”، وَعَدَهُم الحاخام بالوقوف على أقدامهم من جديد، وتم سحب أموال طائلة منهم مقابل أدوية، تبين للشرطة لاحقاً أنها مجرد أقراص حلوى “منتوس”.

واتضح من التحقيق أن الحاخام، الذي سجن في الماضي لارتكابه جرائم جنسية، حدد رسوم معينة لكل “بركة” يمنحها لضحاياه، بعضهم اقترض من البنوك لدفعها، بحسب المصدر ذاته.

واشتكت إحدى العائلات أن أحد أبنائها توفي بعد نيل البركة من بيرلاند، فما كان من الأخير إلا أن طلب منهم المزيد من المال من أجل ضمان أن يكون قريبهم المتوفى أول من يُبعث “يوم القيامة”.

فيما منع الحاخام إحدى المرضى كانت تعاني من ورم سرطاني من تلقي العلاج الكيميائي، بزعم قدرته على شفائها، إلا أنها توفيت لاحقاً، وفق ذات المصدر.

وفي 2012، هرب “بيرلاند” من إسرائيل إلى المغرب بعد إدانته بجرائم جنسية، وفي 2016 بعد رحلة هروب شملت عدة دول تم اعتقاله في جنوب إفريقيا وتسليمه إلى إسرائيل، وحكم عليه بالسجن 18 شهراً، قضى منها 10 شهور قبل أن يطلق سراحه.-(الأناضول)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock