;
صحافة عبرية

الشرطة فشلت وكذا “كلكليست”

هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

تقرير الفحص الذي نشرته امس وزارة العدل وفي المنشورات في صحيفة “كلكليست” عن جمع المعلومات و”الصاق” الشرطة برنامج “بيغاسوس” بهواتف المواطنين، يفترض أن يقلق كل مواطن في الدولة. كما أنه يستوجب أيضا من الجسمين حسابا عسيرا مع النفس ومع الجمهور.
طاقم الفحص، الذي استند الى منظومة شبكة NSO والى منظومات الشرطة لم يكشف أي مؤشر على أن هواتف المواطنين قد لوحقت بلا امر وبالتأكيد لم يؤكد قائمة الـ26 اسما التي نشرتها “كلكليست” لقرائها. ومع ذلك كشفت نتائج التقرير الاستخدام السري الذي قامت به شرطة إسرائيل لبرنامج “بيغاسوس” رغم انها عرفت بان واحدة من قدراته هو جمع معلومات لا يفترض أن تكون تحت تصرف الشرطة وذلك بخلاف الأوامر التي حصلت عليها.
عمليا، على مدى سنين وبخلاف القانون احتفظت الشرطة بمعلومات جمة جمعت من مئات أجهزة هواتف المشبوهين وكل ذلك دون أي اطلاع او رقابة من وزارة العدل. من هذه الناحية، فان الجسمين فشلا فشلاً ذريعا في حماية خصوصية مواطني الدولة: الاستشارة القانونية للشرطة، والتي سمحت لوحدة السايبر في الجهاز بالاحتفاظ باداة السايبر موضع الخلاف الشديد في العالم وجمع معلومات عن الاف المواطنين دون أي رقابة، والنيابة العامة للدولة التي غضت النظر ولم تكن يقظة بما يكفي للعمل المتعارض مع قانون الشرطة.
الاستنتاج المقلق هو أن محافل الرقابة المؤتمنة على حفظ القانون هي تلك التي تجاوزته عن وعي على مدى السنين وذلك مست بشكل خطير بخصوصية مواطني إسرائيل. عليها أن تقدم الحساب على ذلك.
ولكن “كلكليست” هي الأخرى ملزمة بتقديم الحساب للجمهور. فعلى مدى أسابيع نشرت الصحيفة انباء تقشعر لها الابدان تنشأ عنها صورة صادمة لشرطة سائبة عديمة الحدود تلاحق مواطنيها دون أوامر من المحاكم، تلصق برنامج تجسس “بيغاسوس” بهواتف مديرين عاملين لوزارات حكومية، نشطاء اجتماعيين، متظاهرين ورؤساء مدن وعمليا تقوض بشكل ثابت ومنهاجي الديمقراطية الإسرائيلية. كل هذه الادعاءات وجدت بلا أساس للفحص المعمق لطاقم مراري.
الضرر الذي الحقته “كلكليست” مضاعف: منشوراتها المغلوطة الحقت مسا خطيرا بثقة الجمهور بالشرطة، بينما المكتشفات الأخيرة ساهمت بمس خطير بثقة الجمهور بالصحافة. خسارة أنه بدلا من الندم على خطيئة المنشورات المغلوطة، تصر الصحيفة على التعلق فقط وحصريا في القصورات التي اكتشفت بالفعل في الشرطة وبعضها لم تكن في مركز تقاريرها على الاطلاق.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock