آخر الأخبار حياتناحياتنا

الشعور بالرهبة أحد الأخطاء الشائعة عند تعلم مهارة جديدة

علاء علي عبد

عمان– يجد المرء نفسه أحيانا بحاجة لتعلم مهارة جديدة، ربما كونه يريد البدء بمشروعه الخاص أو يريد الحصول على زيادة على راتبه الشهري من الشركة التي يعمل لها، أو لأي سبب آخر. وعلى الرغم من استعداده الجيد للحصول على المهارة المطلوبة، إلا أنه قد لا ينجح بتعلم المهارة المطلوبة كونه يرتكب بعض الأخطاء الشائعة التي تجعل من تلك المهارة مسألة صعبة المنال:

  • عدم وضوح خطته لتعلم المهارة المطلوبة: بداية يجب على المرء أن يسأل نفسه عن السبب الذي دفعه للسعي لتعلم تلك المهارة تحديدا، وما درجة التعمق والإتقان التي يريد أن يصل لها ضمن تلك المهارة. على الرغم من أهمية تلك الأسئلة، إلا أن الكثير من الناس لا يهملون طرحها على أنفسهم بشكل يجعلهم كمن يستعد للسفر وهو لا يدري أين يتجه أصلا.
  • الاعتقاد بضرورة إتقان المهارة بشكل فوري: في بعض الأحيان يجد المرء نفسه متشوقا للحصول على نتائج فورية، لكن هذا غالبا يكون حتى قبل بذل بعض المجهود في هذا الشأن، مما يوقعه بأكثر الأخطاء شيوعا ويشغله عن هدفه الأساسي بالبحث عن طرق تسرع تقدمه في تعلم المهارة المطلوبة، ولو لم يحصل على النتائج التي يريدها بالسرعة القصوى، فإنه ينسحب ببساطة ويهمل كل ما بذله من جهد. في الوقت الذي لا يمكن لأحد إنكار أهمية التعلم السريع، إلا أن التركيز على السرعة بدون وجود خطة واضحة سيجعل نجاح المرء منقوصا ولن يمكنه لاحقا الحفاظ عليه.
  • الشعور بالرهبة من فيض المعلومات المتوفرة: بصرف النظر عن نوعية المهارة التي يريد المرء تعلمها فإنه على الأغلب سيقوم بالبحث عبر محرك “غوغل” عن أفضل الطرق لتعلم تلك المهارة. وليجد نفسه أمام محتويات كثيرة تتحدث عن تلك المهارة وكل واحدة من تلك المحتويات تؤكد أنها تملك الحل الأنسب والأسهل لإتقان المهارة المطلوبة، مما يصيب المرء بالرهبة من حقيقة أنه لا يدري من أين يبدأ. الواقع أن الأمر لا يجب أن يتحول للخوف وإنما يمكن للمرء أن يطلع على صفحة واحدة من نتائج البحث ويكون من خلال محتوياتها فهم عن طبيعة المهارة المطلوبة ومن ثم يعتمد على هذا الفهم للوصول لما يريد.
  • عدم الالتزام بتحقيق المطلوب: يعد الالتزام أحد أهم مفاتيح النجاح بكل ما يسعى المرء للوصول إليه، وبالتالي فإن عدم تحقيق الالتزام اليومي بخطوات تعلم المهارة التي يريدها سيؤدي إلى بطء تقدمه وربما إلى فتور رغبته بهذا التعلم، وهذا الفتور سيقوده لترك الأمر برمته بشكل أقرب مما يتصور.
انتخابات 2020
24 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock