عيد ميلاد الملك عبد الله 2014

الشقيقتان نايفة وفهيدة: حياتنا تغيرت جذريا بفضل الرعاية الملكية

هشال العضايلة

الكرك – غيرت زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني للشقيقتين نايفة وفهيدة الخرشة قبل عامين حياتهما تماما كما تقولان. 
فقد كانت الشقيقتان تعيشان في منزل قديم مستأجر وتعانيان ظروفا صعبة بسبب المرض والوحدة والفقر والعزلة، نتيجة إصابتهما بالإعاقة وعدم وجود من يعيلهما. 
وبعد زيارة الملك لهما تغيرت حياتهما وأصبحتا تعيشان حياة طبيعية رغم صعوبة الحركة والتنقل كما تقول الشقيقة الكبرى نايفة.
وتعيش الشقيقتان حاليا في منزل مستقل ببلدة سول بلواء المزار الجنوبي، وهما تؤكدان ان حياتهما تغيرت جذريا بفضل الرعاية الملكية لهما وحرصه على توفير كافة الاحتياجات.
وكان جلالته قد أوعز للأجهزة المعنية ببناء منزل مستقل للشقيقتين ونقلهما إليه على وجه السرعة، وتوفير مستوى كريم من الحياة والرعاية الطبية المناسبة. 
وتؤكد نايفة أن “زيارة جلالة الملك لنا لم تكن مفاجئة لأننا كنا نتوقعها بشكل دائم فقد كانت لنا الأمل بتغيير حياتنا نحو الأفضل حيث قام جلالته بالإيعاز فورا للجهات المعنية بنقلنا الى مدينة الحسين الطبية لمعالجتنا من الأمراض التي أصبنا بها طوال فترة الإهمال التي عانينا منها من قبل أهلنا، حيث أمر جلالة الملك بتقديم العناية الطبية لنا طوال شهر كامل على سرير الشفاء وبإشراف أفضل الأطباء”.
ونايفة (28 عاما) وفهيدة (26 عاما) أقعدهما المرض منذ الطفولة وكانتا تعانيان من المرض والفقر في منزل متهالك  وتعتاشان بعد وضعهما على قائمة متلقي المعونة الوطنية على 72 دينارا من صندوق المعونة الوطنية منها 65 دينارا إيجار منزل ليتبقى 7 دنانير مصروف شهر كامل، وتنتظران ما يقدمه لهما أهل الخير والجيران.
وكان جلالة الملك بعد زيارته لمنزلهما قد أمر بزيادة المعونة الوطنية المقدمة لهما لتصبح 150 دينارا وتأثيث المنزل بكامل الاحتياجات الضرورية، وتوفير رعاية صحية كاملة لهما في المراكز الطبية في المحافظة والعاصمة عمان.
وقامت الجهات المختصة ببناء منزل خاص للشقيقتين ضمن منازل الأسر العفيفة في بلدة سول بلواء المزار الجنوبي مجهز بكامل المتطلبات الضرورية، ويقوم على خدمتهما فريق من مديرية التنمية الاجتماعية في لواء المزار الجنوبي من خلال الاتصال اليومي مع الشقيقتين.
وتقول نايفة التي تعاني من إصابتها بالسكري والضغط، إضافة الى إعاقتها الدائمة إنها حصلت وشقيقتها على رعاية طبية ملائمة بعد زيارة جلالة الملك لهما العام الماضي وهي تأمل أن “تستمر هذه الرعاية لها ولشقيقتها فهيدة التي تعاني إعاقة شديدة في الأطراف وتحتاج الى أدوية خاصة لا تتوفر أحيانا في المراكز الصحية في المزار الجنوبي”.
وتقول فهيدة العاجزة عن الحركة إن “جلالة الملك هو أبونا الحقيقي فهو الذي عالجنا وبنى لنا منزلا مثل باقي الناس وقام بزيارتنا في منزلنا، وأكد لنا متابعتة أمورنا باستمرار”.
وتدعو الشقيقتان فهيدة ونايفة لجلالة الملك “بطول العمر”. وتتابع فهيدة أن “عيد ميلاد الملك هو “أسعد لحظات حياتنا وهي مناسبة سعيدة لنقول لجلالته كل عام وهو بألف خير والأردن بعهده وتحت ظل عرشه بألف خير”.

hashal.adayleh@alghad.jo

hashalkarak@

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock