إربدمحافظات

الشوحة: الحركة التجارية بأسواق إربد مأساوية

أحمد التميمي

إربد – قال رئيس غرفة تجارة إربد محمد الشوحة “إن الوضع التجاري في أسواق إربد خلال شهر رمضان وأيام العيد كان مأساويا، جراء الانتشار الكثيف للبسطات الذي تسبب بإغلاق مداخل المحال التجارية، بالإضافة الى مشروع الأوتوبارك الذي كان يمنع مركبات المواطنين من الدخول الى الوسط التجاري والاصطفاف فيه”.
وأشار الى أن ما نسبته 2-3 % من التجار وأصحاب المولات، وعددهم لا يتجاوز 450 من أصل 10 آلاف تاجر مسجلون في الغرفة التجارية، استفادوا من شهر رمضان وكانت محالهم تشهد حركة نشطة.
وأشار الشوحة الى أن معظم البسطات كانت تبيع بضائع مماثلة للمحل التجاري وبأسعار أقل نظرا لعدم دفع البسطات أي ضرائب أو إيجارات وفواتير كهرباء ومياه وأجور موظفين، الأمر الذي تسبب بعدم بيع البضائع وعرض أصحابها لخسائر مادية فادحة.
وأوضح الشوحة إنه اذا ما عولجت المشكلة بشكل جذري خلال الأيام المقبلة، فإن الغرفة ستدعو منتسبيها الى إغلاق محالهم وإقامة بسطات أمامها للتخفيف من الأعباء المالية التي يتكبدها التجار من ضرائب ورسوم وإيجارات وغيرها.
ومن جانبها، أكدت مصادر في بلدية إربد الكبرى أن موظفي الأسواق كانوا منتشرين طيلة شهر رمضان وأيام العيد، وأنهم قاموا بمصادرة بعض البسطات التي من شأنها التأثير على حركة السير وإغلاق مداخل المحال التجارية، إلا أن انتشار البسطات كان بشكل لافت، وخصوصا في أوقات المساء خلال وقفات العيد مع تدفق آلاف المواطنين للسوق التجاري، مما صعب مهمة موظفي الأسواق في التعامل مع البسطات.
وفيما يتعلق بالأتوبارك، أكدت المصادر ذاتها أن البلدية ستلزم المستثمر خلال الأيام المقبلة بالالتزام بشروط الاتفاقية والاتفاق الذي تم مع غرفة تجارة إربد بتوفير ماكينات آلية والالتزام بالعطل الرسمية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock