البلقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

الشونة الجنوبية: سكان عطشى والمياه تتسرب من الشبكات في الشوارع

سكان يؤكدون عدم وصول المياه لمنازلهم منذ شهر

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – فيما تتسرب المياه من الشبكات في الشوارع، يظل سكان في عدد من مناطق لواء الشونة الجنوبية عطشى ينتظرون وفاء المسؤولين بالوعود والتطمينات بحل مشكلتهم منذ شهر، سيما وان الكثير من السكان فقراء ولا يقوون على شراء المياه من الصهاريج الخاصة.
وتتزامن هذه الشكاوى مع ارتفاع درجات الحرارة خلال الأسابيع الماضية الأمر الذي شكل طلبا متزايدا على المياه وارغم غالبية المواطنين إلى اللجوء إلى شرائها من أصحاب الصهاريج.
ويؤكد عدد من سكان الجوفة والروضة، ان المياه لا تصل إلى منازلهم منذ شهر، وان وصلت فانها تكون ضعيفة بحيث لا يستطيعون ملء الخزانات، مشيرين إلى أن “اغلب الشبكات مضى على تركيبها عشرات السنين مما جعلها سببا مباشرا في ضعف المياه وفقدان كميات كبيرة منها”.
ويبين عماد أبوحسان ان معظم شوارع البلدة تمتليء بالمياه المتسربة من الشبكات فيما يعاني أهالي البلدة بشدة من ضعف وصول المياه التي بالكاد تملأ الشبكات فقط، لافتا إلى وجود خلل ما في عملية ايصال المياه للمواطنين سواء في الضخ أو التوزيع أو الإدارة.
ويضيف أبوحسان انه مضى على هذه المشكلة سنوات عدة رغم الوعود المتكررة بايجاد حل جذري لها، موضحا أن غالبية أهالي البلدة هم من الفقراء المعدمين وبعضهم لا يستطيع شراء الماء لتلبية احتياجات العائلة الضرورية.
ويؤكد هاشم محمد ان المياه لم تصلهم منذ أكثر من شهر ما زاد من معاناتهم مع ارتفاع درجات الحرارة، لافتا إلى أن المياه أغلب الاحيان لا تصل وفي بعض المرات القليلة تصل بشكل ضعيف لا يسعهم معها تعبئة خزانات المياه.
ويوضح محمد ان بعض المناطق تنعم بالمياه بشكل مستمر كون أصحابها من المتنفذين وغالبا ما تستخدم لملء برك السباحة فيما بقية المناطق تغرق في العطش، مشيرا إلى انه يقوم بشراء مرة أو اثنتين كل أسبوع بكلفة تصل إلى 150 دينارا شهريا وهذا مبلغ طائل ليس بمقدور كل عائلة توفيره.
بدوره يؤكد مدير مديرية مياه الشونة الجنوبية المهندس سامي الغنانيم ان مشكلة شح المياه التي يعاني منها بعض أهالي مناطق اللواء هي فردية تزامنت مع الطلب المتزايد على المياه نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، لافتا إلى أن العمل جار على معالجة كافة المشاكل في كافة المناطق حسب الامكانات المتاحة.
ويعزو الغنانيم مشكلة نقص في مياه الشرب في منطقة الجوفة تعود للانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والذي سبب خللا في برنامج التوزيع، لافتا إلى انه جرى إعادة الضخ إلى المنطقة وسيتم العمل على زيادة الضخ إلى المناطق التي كانت تعاني من ضعف الوصول.
ويلفت إلى أن غالبية مشاكل شح المياه أو ضعف وصولها للمواطنين في منطقة الروضة في طريقها للحل بعد تنفيذ مشروع الخط التزويدي من مشروع مياه الزارة ماعين والذي جرى عطاؤه، مشيرا الى انه سيتم البدء بالعمل في تنفيذ المشروع خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock