رياضة عربية وعالمية

الصبر على المدرب مفتاح استعادة لخويا للقب الدوري في قطر

الدوحة – بعد أول جولتين في دوري نجوم قطر لكرة القدم كان نصيب لخويا نقطة واحدة فقط لكن الآن وقبل جولتين على نهاية المسابقة يحتفل النادي الذي تأسس حديثا بإحراز اللقب للمرة الثالثة.
ولم يشارك لخويا في دوري النجوم سوى أربع مرات فقط لكنه رسم لنفسه شخصية قوية وعزز من سمعته على خريطة الكرة القطرية بعدما رفع رصيده إلى 53 نقطة متقدما بتسع نقاط على الجيش صاحب المركز الثاني.
ولم يكن لخويا في حاجة إلا لنقطة واحدة من مواجهة أم صلال لكن فريق المدرب إيريك غيريتس خرج بالنقاط الثلاث بالفوز 2-1 مستفيدا من هدفي الكوري الجنوبي نام تاي هي والسلوفاكي المتألق فلاديمير فايس.
وإضافة إلى هذا الثنائي الأجنبي تضم تشكيلة لخويا الثنائي العربي المميز المكون من مجيد بوقرة مدافع الجزائر ويوسف المساكني صانع لعب منتخب تونس وأحد أبرز المواهب الصاعدة بقوة، وقال غيريتس: “التتويج باللقب كان هدفنا هذا الموسم خصوصا أن الفريق بدأ البطولة متأخرا وبشكل متذبذب بسبب مباراة غوانغتشو الصيني في دوري أبطال آسيا”.
وبلغ لخويا دور الثمانية في دوري الأبطال الموسم الماضي قبل أن يخسر ذهابا وإيابا أمام الفريق الصيني الذي أحرز اللقب بعد ذلك بينما يحاول الفريق حاليا اجتياز دور المجموعات في نسخة العام 2014.
وقال غيريتس الذي فاز ناديه في الدور التمهيدي الأول والثاني في دوري الأبطال هذا الموسم: “بدأنا بالمباراة الآسيوية قبل الدوري وكانت البداية سيئة في دوري النجوم إلا أننا تمكنا من العودة للطريق الصحيح وحققنا انتصارات متتالية”.
وصبرت إدارة لخويا على غيريتس الذي أكد في منتصف الموسم أنه مصصم على استكمال مهمته ورغم الأداء المتباين للفريق حتى كانون الثاني (يناير) الماضي فإنه انتفض بعد ذلك.
واستغل لخويا تراجع نتائج الجيش والسد وحقق ستة انتصارات متتالية قبل أن يتعادل مع الوكرة ثم يفوز في ثلاث مباريات آخرها أمام أم صلال ليتسع الفارق مع المنافسين ويبدو وكأنه لم يواجه منافسة قوية، وقال وليد بخيث مدير فريق لخويا: “لاعبونا كانوا رجالا وعلى قدر المسؤولية على مدار الموسم وقدموا أداء مميزا واستحقوا التتويج”.
وأضاف: “المنافسة كانت شرسة للغاية بين جميع الفرق هذا الموسم نظرا لقوة المنافسين والقمة ظلت مشتعلة حتى الجولات الأخيرة التي أثبت فيها لخويا تفوقه ونجح في إحراز اللقب للمرة الثالثة في الموسم الرابع له”.
لكن حسم اللقب لن يجعل لخويا يشعر بالراحة بشكل تام، وقال المساكني: “حسم لقب الدوري مبكرا سيتيح أمامنا المجال لترتيب أوراق الفريق للمرحلة المقبلة التي تنتظر الفريق خاصة في باقي البطولات المحلية والآسيوية”.
وفي الواقع لا يملك لخويا شعبية كبيرة بين أندية قطر ومن المعتاد أن تكون مدرجات ملعبه شبه خاوية وهو ما تكرر في مباراة حاسمة مثل أول من أمس، لكن سيكون لخويا مطالبا بمزيد من الجهد في الفترة المقبلة تحت قيادة غيريتس المستمر حتى نهاية الموسم المقبل حتى يستطيع جذب المزيد من المشجعين إلى الملاعب في ظل عزوف الجماهير عن معظم مباريات الموسم. -(رويترز)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock