آخر الأخبار-العرب-والعالمالسلايدر الرئيسيالعرب والعالم

“الصحة العالمية”: فيروس كورونا وباء عالمي

عواصم- أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الأربعاء، المنظمة التابعة للأمم المتحدة باتت تعتبر فيروس كورونا المستجدّ المسبّب لمرض “كوفيد-19” والذي يتفشّى حول العالم “وباء”.
وصرّح للصحفيين في جنيف “يمكن تصنيف كوفيد-19 الان على أنه جائحة “وباء”، لم نشهد مطلقاً في السابق انتشار جائحة بسبب فيروس كورونا”.
ولامس عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس لغاية ظهر أمس حاجز الـ 120 الف إصابة مؤكدة منذ بدء تفشيه، بينها 4,351 وفاة في 110 بلدان ومنطقة.
وأرخى تنامي الاصابات المتواصل بالفيروس بثقل وتداعيات على دول العام أبرزها اقتصادية.
وأعلنت وزارة الصحة القطرية أمس تسجيل 238 إصابة جديدة بالفيروس ما يرفع عدد الإصابات إلى 262 .
وقالت الوزارة إنّ الاصابات سجّلت “لدى وافدين من المخالطين للحالات الثلاث التي تمّ الإعلان عن اصابتهم بالفيروس” مشيرة إلى أنهم كانوا يقيمون بمجمّع سكني واحد.
ولم تعلن قطر حتى الآن عن أي وفيات بالفيروس، لكنّها أغلقت المدارس والجامعات وألغت العديد من الأحداث العامة ومنعت المسافرين من 14 دولة من دخول أراضيها.
وأعلنت الكويت أمس تعليق كافة رحلات الطيران التجاري من وإلى البلاد اعتباراً من يوم غد، في إطار اجراءاتها لمواجهة تفشي كورونا، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الكويتية (كونا).
وقالت إنّه تقرّر تعليق “رحلات الطيران التجاري من وإلى مطار الكويت الدولي حتى إشعار آخر”، وتمّ أيضاً منع التواجد في “المطاعم والمقاهي ومراكز التسوق”.
وذكرت وزارة السياحة المصرية أن 46 سائحًا فرنسيًا وأميركيًا أعيدوا إلى بلادهم ليل أول من أمس بعدما ظلوا محتجزين منذ الجمعة الماضي على متن سفينة سياحية في الأقصر، بصعيد مصر، بعد رصد إصابات بفيروس كورونا المستجد بين الركاب.
وقالت الوزارة في بيان أن مجموعة من 46 سائحًا فرنسيًا وأميركيًا غادروا السفينة السياحية التي سجلت عليها “45 حالة إيجابية” بين نحو مائة شخص كانوا على متنها.
بالإضافة إلى ذلك، نُقل صباح أمس 18 سائحًا هنديًا إلى مطار القاهرة لإعادتهم إلى بلدهم، وفق عبد الفتاح العاصي رئيس الهيئة المشرفة على المنشآت السياحية.
وقد يكونون آخر السياح الأجانب على متن سفينة “ايه-سارة” التي عُزلت الأسبوع الماضي في الأقصر.
وقالت الوزارة إن السياح غادروا محافظة الأقصر وأعيدوا “بناء على طلب دولهم وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية”.
وقال السائح الفرنسي لوكا بونامي إنه أجلي مع الفرنسيين والأميركيين الآخرين الموجودين على متن السفينة.
وسجّل لبنان أمس ثاني حالة وفاة بالفيروس فيما ارتفع إجمالي الإصابات إلى 61 حالة، وفق ما أكدت وزارة الصحة اللبنانية.
وأفاد مسؤول في الوزارة أن المتوفى لبناني الجنسية (55 عاماً)، مشيراً إلى أنه لم يكن مسافراً في الخارج وإنما اختلط مع أشخاص مصابين قدموا إلى لبنان.
وأوضح المسؤول أن الحالة الصحية للمتوفى تدهورت قبل تشخيصه بالفيروس ووضعه في الحجر الصحي.
وأعلن وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي أمس تسجيل سابع حالة إصابة بفيروس كورونا.
وأوضح المكي في تصريحات إعلامية خلال اجتماع لجنة الصحة في البرلمان، أن الحالة الجديدة والمؤكدة هي لشخص قدم من مصر.
وأعلنت وزارة الصحة المغربية أمس تسجيل حالتين جديدتين مؤكدتين بالفيروس لدى زوجة وابن السائح الفرنسي الذي تأكدت إصابته أول أمس بمدينة مراكش التي قدم إليها من فرنسا برفقة أفراد من أسرته.
ونقلت وكالة أنباء المغرب عن الوزارة قولها، ان هاتين الإصابتين ترفعان عدد المصابين إلى خمسة أشخاص، من ضمنهم حالة وفاة واحدة أول من أمس.
وأعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق أمس أن نسبة الوفيات بفيروس كورونا في العراق هي الأعلى عالمياً.
وقال عضو المفوضية، علي البياتي بتغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، أن اغلب الإصابات تركزت في بغداد وكركوك وكربلاء والبصرة والنجف وواسط وبابل وميسان وذي قار وديالى.
وكانت وزارة الصحة العراقية أعلنت تسجيل 71 إصابة في عموم البلاد.
وسجلت الصين القارية، التي يوضع فيها جميع الوافدين الأجانب في الحجر الصحي لمدة أسبوعين، 80,778 إصابة منها 3,158 حالة وفاة و61,475 حالة شفاء.
في ووهان، المدينة التي ظهر فيها الفيروس، صار بإمكان الشركات العاملة في توفير الضروريات اليومية استئناف العمل.
ويأتي هذا الإعلان عقب يوم من زيارة الرئيس شي جينبينغ لبلدية ووهان التي يعيش فيها 11 مليون شخص ويمنع الدخول والخروج منها منذ 23 كانون الثاني (يناير) عملاً بتدابير الحجر الصحي.
الدول الأكثر تضررا بعد الصين هي إيطاليا (10,149 اصابة، 631 وفاة)، إيران ( 9 آلاف اصابة، 354 وفاة)، كوريا الجنوبية (7,755 اصابة، 60 وفاة) وفرنسا (1,784 اصابة، 33 وفاة).
وأعلنت إسبانيا أن عدد الإصابات التي سجلتها تجاوز ألفين مع 47 وفاة، ما يعني أنها تجاوزت فرنسا.
وأعلنت بوليفيا وبروناي وتركيا تسجيل أول إصابات، بينما أعلنت بلجيكا واندونيسيا وألبانيا أول حالات.
وأعلنت بريطانيا أصابة النائبة نادين دوريس، التي تشغل أيضا منصب وزيرة دولة لشؤون الصحة، بالفيروس، فيما أعلنت أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في عموم بريطانيا ارتفع إلى 456 حالة.
وفي فرنسا، ثاني أكثر البلدان الأوروبية تضررا، تعمل الحكومة على تجهيز الناس لانتشار أوسع للوباء، لكنها تستبعد حتى الآن تطبيق اجراءات صارمة على غرار تلك التي فرضتها إيطاليا.
ويقترب الفيروس الذي أصاب وزير الثقافة فرانك رايستر وخمسة نواب، من المستوى الثالث الذي سيشمل غلق المدارس وتعليق النقل العمومي.-(وكالات)

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock