السلايدر الرئيسيحياتناصحة وأسرة

“الصحة العالمية”: 92 إصابة بجدري القرود وتوقع المزيد

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تلقت تقارير من 12 دولة تؤكد إصابة 92 شخصا بمرض جدري القرود، مشيرة إلى وجود 28 حالة أخرى يشتبه في إصابتها بالمرض، مع توقعها ظهور مزيد من الحالات عالميا.

وأضافت المنظمة أن “المعلومات المتاحة تشير إلى أن انتقال العدوى من إنسان لآخر يحدث بين أشخاص على اتصال جسدي وثيق مع الحالات التي تظهر عليها أعراض”.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن إن عدوى جدري القرود تشكل مبعث قلق، مشيرا إلى أن إدارته تبحث مسألة اللقاحات والعلاجات المتوفرة.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” (Daily Mail) البريطانية عن الإعلام الإسباني أن السلطات في جزر الكناري تحقق في احتمال وجود علاقة بين مصابين بالمرض ومهرجان أقامه مثليون في إحدى الجزر، وحضره نحو 80 ألف شخص من القارة الأوروبية.

وحسب المصدر، فإن المهرجان نُظم بين 5 و15 مايو/أيار الحالي وحضره أشخاص تبيّنت إصابتهم لاحقا بجدري القرود، مع بيان أنه لا يمكن التأكيد إن كان من ضمن الحضور من يمكن إطلاق “المريض رقم صفر” عليه (المريض الذي يعد مصدر العدوى)، أو أن العدوى حصلت في عين المكان من مصدر هناك.

وحذرت السلطات الصحية في النرويج من احتمال انتشار جدري القرود في العاصمة أوسلو.

وفي بريطانيا، تواصل وكالة أمن الصحة وخدمة الصحة الوطنية تحقيقاتها في انتشار إصابات، بعدما كشفت عن أن عدد الحالات في البلاد تضاعف إلى 20 إصابة.

وفي حين يقول خبراء الصحة إن المرض لن يؤدي إلى انتشار وباء جديد بمستوى فيروس كورونا، فإنهم يحذرون من خطورته، ويدعون إلى ضرورة التعامل معه بجدية.

ويعد جدري القرود من الأمراض المعدية التي تكون عادة خفيفة ومتوطنة في أجزاء من غرب ووسط أفريقيا، وينتشر عن طريق الاتصال الوثيق؛ لذلك يمكن احتواؤه بسهولة نسبيا عبر تدابير مثل العزلة الذاتية والنظافة الشخصية.

لقاحات متاحة

وقال ديفيد هيمان المسؤول بمنظمة الصحة العالمية لوكالة رويترز إن لجنة دولية من الخبراء اجتمعت -عبر مؤتمر بتقنية الفيديو- للنظر في ما يلزم دراسته حول تفشي المرض وإبلاغه للجمهور، بما في ذلك إذا كان هناك أي انتشار من دون ظهور أعراض، ومن الأكثر عرضة للخطر، والطرق المختلفة للانتقال.

وقال إن الاتصال الوثيق يعد الطريق الرئيسي لانتقال المرض، وقال إن الآباء والأمهات الذين يعتنون بأطفال مرضى مثلا معرضون للخطر، وكذلك العاملون في مجال الصحة، ولهذا السبب بدأت بعض البلدان تطعيم فرق علاج مرضى جدري القرود باستخدام لقاحات الجدري.

كما تم تحديد العديد من الحالات الحالية في عيادات الصحة الجنسية، ويشير التسلسل الجيني المبكر لعدد قليل من الحالات في أوروبا إلى وجود تشابه مع السلالة التي انتشرت بطريقة محدودة في بريطانيا وإسرائيل وسنغافورة عام 2018.

وقال هيمان إنه “من المعقول بيولوجيا” أن الفيروس كان ينتشر خارج البلدان التي يتوطن فيها، لكنه لم يؤد إلى تفش كبير نتيجة إجراءات الإغلاق المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والتباعد الاجتماعي وقيود السفر.

وشدد على أن تفشي جدري القرود لا يشبه الأيام الأولى لجائحة كورونا، لأنه لا ينتقل بسهولة. وقال إن الذين يشتبهون في تعرضهم للمرض أو الذين تظهر عليهم أعراضه -بما في ذلك الطفح الجلدي والحمى- يجب عليهم تجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين.

وأضاف أن “هناك لقاحات متاحة لكن الرسالة الأهم هي أنه يمكنك حماية نفسك”، بحسب ما جاء في موقع الجزيرة نت.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock