;
آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

“الصحة” تنفي وخبراء يؤكدون.. هل دخل الأردن “خامسة كورونا”؟

محمود الطراونة

شهدت الأيام الماضية، تضاربا في التصريحات بشأن فيروس كورونا المُستجد، ففي الوقت الذي أكد خبير وبائي أن الأردن “دخل في الموجة الخامسة من الوباء، وبمتحور جديد عن أوميكرون يُعرف باسم (بي آي 5)”، قالت وزارة الصحة “إن المملكة لم تدخل بعد في أي موجة جديدة”.


وبينما أوضح خبير وبائي لـ”الغد”، أن “التراخي وعدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية، هو السبب الرئيس في ارتفاع عدد الإصابات بـ”كورونا” في الأشهر الثلاثة الماضية”، عزت “الصحة” الأسباب إلى “المُناسبات العامة والمهرجانات وعودة المُغتربين”.


بدوره، أكد خبير وبائي آخر، أن مؤشرات موجة جديدة “متوفرة”، لكنه أضاف بأن هذه الموجة “ضعيفة نسبيًا”، وهو الأمر نفسه الذي أكدته وزارة الصحة بقولها إن “الأوضاع في البلاد مُطمئنة”.


وكان وزير الصحة، الدكتور فراس الهواري، استبعد في تصريحات صحفية سابقة “عودة الإغلاقات في الأردن، بسبب انتشار إصابات كورونا خلال الفترة القليلة الماضية”.


إلى ذلك، أكد أمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة والامراض السارية الدكتور رائد الشبول ان الأردن “لم يدخل في موجة جديدة لكورونا”، وأن “ارتفاع الاصابات خلال الفترة الاخيرة مرده الى المناسبات العامة وعودة المغتربين وموسم الحج والمهرجانات، إلا أن الاوضاع في الأردن مطمئنة”.


وقال الشبول في تصريحات لـ” الغد” إن 8 حالات فقط لكبار سن موجودة في أقسام العناية الحثيثة في عدد من المستشفيات، ومن ذوي الأمراض المزمنة.


ولفت إلى أن تصريحات منظمة الصحة العالمية وتحذيراتها تأتي في سياق التوعية والحث على الالتزام بوسائل الوقاية والكمامات، والابتعاد ما أمكن عن التجمعات وليس في اطار وجود موجة جديدة تثير القلق.


بدوره، قال عضو اللجنة الوطنية للأوبئة الدكتور بسام حجاوي، إن الأردن “دخل الموجة الخامسة من فيروس كورونا، بمتحور عن المتحور أوميكرون يعرف باسم BA5”.


واشار الحجاوي إلى أن المناسبات والأعياد أسهمت بدخول الأردن في هذه الموجة، موضحا أن ذلك “أمر طبيعي، خاصة أن معظم دول العالم دخلت في تلك الموجة”.


وأكد أن التراخي وعدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية، هو السبب الرئيس في ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس في الأشهر الثلاثة الماضية.


من جانبه، قال خبير الأوبئة الدكتور عبد الرحمن المعاني إن مؤشرات الموجة الخامسة “متوفرة في الأردن، إلا أن ارتفاع الاصابات ليس خطرا، وهذه الموجة تبدو ضعيفة نسبيا”.


وتابع المعاني: “ما تشهده المملكة حاليا من ارتفاع للحالات طبيعي، وهو ناتج عن انفتاح القطاعات والاقتصاد وفتح المعابر”.


وشدد على اهمية الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية، والبعد عن التجمعات ما أمكن، اضافة الى الاقبال على التطعيم وخاصة الجرعة الثالثة.


واعتبر ان قدرة المنظومة الصحية في المملكة جيدة وقادرة على مواجهة اي موجة مهما كانت شدتها، فضلا عن التدريب الذي تلقته الكوادر الطبية والصحية خلال الموجات السابقة.


وكان الهواري اعرب عن امله بألا ترتفع إصابات كورونا بشكل كبير في الأردن خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن الوضع الصحي المتعلق بفيروس كورونا في الأردن “ممتاز وتحت السيطرة”، كاشفا عن تسجيل 2400 إصابة بفيروس كورونا الأسبوع الماضي.


وأكد أهمية أخذ الجرعة الثالثة المعززة من مطعوم كورونا، لمن لم يتلقاها، بالإضافة إلى ارتداء الكمامة في التجمعات، وهو ما شدد عليه الشبول أيضا، الذي أكد أن الأردن “لم يلغ الكمامات، وإنما تركت طواعية”، ناصحا ذوي الامراض المزمنة، وفي التجمعات، بارتدائها، إضافة لمن يعانون من امراض الحساسية والتنفسية.


ولفت الى ان الأردن يعيش حالة انفتاح عام، ويراقب تطورات الحالة الوبائية، مشيرا الى ان الوزارة اجرت يوم اول من امس الجمعة 5700 فحص لكورونا، لافتا الى ان وزارته تركز على تلقي المطاعيم التي انخفض متلقوها خلال الفترة الماضية.


واعتبر ان وجود موجة يعني ارتفاع الاصابات الى اكثر من 6500 اصابة اسبوعيا، اضافة الى ارتفاع النسب الايجابية للفحوصات لأكثر من 8 %، وهو ما لم يحدث في المملكة في ظل الظروف الحالية.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock