السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

“الصحراوي” يحصد من جديد أرواح 4 مواطنين

هشال العضايلة

الكرك – عادت تحويلات الطريق الصحراوي قيد التأهيل، لتحصد أرواح الأردنيين من مستخدمي الطريق في حادث سير وقع عليه امس، وأودى بحياة اربعة اشخاص وتسبب بإصابة سيدة بإصابات مختلفة وحالتها العامة حرجة.
وبحسب بيانات رسمية، فقد نتج الحادث الذي وقع في منطقة السلطاني جنوبي جسر الكرك الصحراوي، داخل احدى التحويلات في مناطق العمل بالطريق، عن تصادم مركبة خصوصية صغيرة مع شاحنة نقل عمومية “تريلا”.
وقامت كوادر الدفاع المدني في المنطقة بنقل المتوفين والمصابين الى مستشفى الكرك الحكومي.
وقالت وزارة الأشغال العامة والاسكان، إن الحادث، نتج عن تصادم وقع بين شاحنة وسيارة خصوصي نوع برادو داخل تحويلة السلطاني على الطريق الصحراوي، بسبب السرعة العالية جدا وتجاوز خاطئ داخل التحويلة، من قبل سائق السيارة الخصوصي.
وقال مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور معاذ المعايطة، ان قسم الطوارئ بالمستشفى استقبل صباح امس عدة حالات ناتجة عن حادث سير، لافتا الى ان 3 من الحالات وصلت متوفية، وتم تحويلها الى مركز الطب الشرعي، في حين ادخلت حالتان لسيدتين الى غرفة العمليات واجريت لهما عمليات جراحية وحالتهما العامة حرجة في غرفة العناية الحثيثة ولاحقا توفيت احدى السيدتين ليصبح عدد الوفيات 4.
واشار تقرير الطب الشرعي لإقليم الجنوب بالكرك، ان سبب الوفيات هو النزيف الدموي الشديد، الناتج عن الاصابات المتعددة بالجسم.
ومنذ العام 2017 مع بدء تنفيذ الطريق الصحراوي تصاعدت حوادث السير، التي غالبا ما تقع في مناطق التحويلات المرورية التي يتم وضعها في مناطق العمل بالطريق، والتي تحصد احيانا اسرا بأكملها ناهيك عن حوادث السير التي يصاب فيها العشرات من المواطنين.
وكان العديد من المواطنين بمختلف محافظات الجنوب قد شكوا مرارا من تدهور حال الطريق الصحراوي والتحويلات المرورية التي وضعت عليه اثناء عملية اعادة التأهيل، مشيرين الى ان بعض التحويلات المرورية تشكل خطرا على السائقين، ورغم الشكاوى العديدة الا انها ما تزال تنفذ بنفس الطريقة من حيث ضيقها، ولا تتسع لأكثر من مركبة واحدة .
وأشاروا الى ان التحويلات، التي وضعت على الطريق بمختلف المناطق غالبا ما تكون الاشارات التحذيرية فيها غير واضحة للسائقين.
وكان حادث سير وقع قبل شهر في منطقة ضبعة على احدى تحويلات العمل بالطريق الصحراوي قد ادى الى وفاة 4 أشخاص، ينتسبون لمرتبات الأمن العام، وأصيب 20 آخرون بجروح مختلفة، بسبب تصادم شاحنة نقل عمومية” تريلا ” مع 7 مركبات.
وأكدت وزارة الأشغال العامة والإسكان، وقتها في بيان أن الحادث وقع ضمن تحويلة مفصولة بحواجز إسمنتية محددة بالسرعة 60 كم في الساعة، مشيرة الى ان “التحويلة مجهزة بكل عناصر السلامة العامة وبإشارات تحذيرية قبلها وداخلها وبعدها”.
وأشار البيان إلى أن حادثا بسيطا عند نهاية تحويلة من عمان باتجاه الجنوب لتدهور شاحنة نتج عنه إصابتان وتسبب بأزمة سير داخل التحويلة، والثاني وقع قبل الحادث الأول بنحو 500 متر، حيث كان السير بطيئا نتيجة الحادث الأول، إلا أن شاحنة تسير بسرعة عالية تفاجأت برتل من السيارات أمامها، فتدهورت على الحواجز الخرسانية واصطدمت ببعض السيارات”.
وذكرت الوزارة أن التقارير المتخصصة وشهادات شهود العيان، تثبت بأن السرعة الزائدة لسائق الشاحنة والتجاوز الخاطئ والتتابع القريب هي أسباب الحادث.
وكان وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس فلاح العموش، اكد خلال جولة تفقدية قبل اسبوع لمراحل العمل بالطريق الصحراوي، أن العمل في مشروع الصحراوي يسير وفق الخطة الزمنية الموضوعة مسبقا، مشيرا الى أن فتح الجزء الثالث يسبق البرنامج الزمني بشهرين تقريبا على الرغم من التوقف الذي فرضته أزمة كورونا.
واشار العموش الى ان الحكومة تولي تنفيذ مشروع الطريق الصحراوي اولوية كبيرة، ادراكا منها لأهمية الطريق وتأثيره على القطاعات الاقتصادية المختلفة، مشددا على أهمية تعاون المواطنين من مستخدمي الطريق للحفاظ على الطريق والالتزام بالارشادات والتحذيرات والسرعات المقررة حفاظا على سلامتهم وسلامة مركباتهم.
وكانت الحكومة قد باشرت العمل بإعادة تأهيل الطريق الصحراوي، من خلال عطاء بدأت بتنفيذه عدة شركات أردنية وسعودية في شهر تشرين الأول (اكتوبر) من العام 2017.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock