منوعات

الصرع مرض شائع لدى الأطفال وتتشابه الحالات مع الكبار

معدل الإصابة به خمس حالات لكل 1000 طفل


 


كوكب حناحنة


عمان- يعد الصرع من أكثر الأمراض التي تصيب الجهاز العصبي شيوعا، وهو يأتي بشكل نوبات متكررة تصيب المريض بشكل نوبات متكررة.


وتختلف نوبات الصرع، بحسب اختصاصي أمراض الدماغ والأعصاب د. أحمد شهاب، عن بعضها البعض في كثير من المظاهر والأعراض ولكنها جميعا تنتج عن تباين معين في الحركة الكهربائية الدماغية مما يسبب نوعا من هذه النوبات التي تصيب هذا الشخص أو ذاك.


ويبين أن المرض ناتج عن خلل وظيفي يؤدي إلى اضطراب مؤقت ومتكرر في وظيفة خلية أو مجموعة من الخلايا العصبية الدماغية بصورة موضعية أو جزئية أو تشمل جميع الخلايا الدماغية.


وعند الأطفال، كما يقول د. شهاب، تتشابه حالات الصرع مع الكبار من حيث آلية وقوعها وتصنيفها والأنواع السريرية مع وجود بعض الفوارق في الأنواع السريرية والأسباب.


ويؤكد أن الصرع مرض شائع في الأطفال بمعدل(5) لكل 1000 طفل، والأكثرية العظمى من الحالات تستجيب لعلاج واحد مع نتائج جيدة على المدى البعيد من ناحية النوبات والقدرات العقلية.


وينوه إلى أن الفشل المدرسي هو إحدى المشاكل الرئيسية في هؤلاء الأطفال.


ويتطرق د. شهاب إلى بعض أنواع الصرع الشائعة لدى الاطفال ويقول”منها الصرع الحراري ويحصل عند 2-4% من الأطفال من سن 1-5 أعوام، وتزداد نسبة الإصابة بها في الأطفال الذين يعانون من مشاكل في فترة المواليد الجدد وخاصة من يوضع في العناية الخاصة، وعند المرضى الذين لديهم قابلية وراثية للصرع وخاصة إذا وجد المرض عند أقربائهم من الدرجة الأولى أو الثانية، وتترسب النوبات بسبب ارتفاع في درجة الحرارة غالبا بسبب التهاب فيروسي أو التهاب سحوي أو التطعيم”.


ويزيد “في حين تحصل نوبات الصرع من دون حرارة عند 2-4% من هؤلاء المصابين وأكثرية هؤلاء يعانون من نوبات الصرع المتعممة خاصة إذا كانت النوبة الحرارية جزئية، أما الأطفال الذين يعانون من نوبات جزئية حرارية متواصلة فيحصل فعند بعضهم تليف قرن عمون، وصرع الفص الصدغي”.


والنوع الثاني من الصرع الذي يصيب الأطفال هو النوبات العامة الذاتية التلقائية، ويتابع د. شهاب”إن ثلث الأطفال الذين يعانون من أول نوبة صرعية ارتجاجية عامة سيعانون من نوبة أخرى خلال الثلاث سنوات بعد النوبة الأولى لذا فان أكثرية الأطباء لا يعالجون جميع المرضى من أول نوبة”.


ويقسم د. شهاب النوع الثالث من الصرع الذي يصيب الأطفال وهو صرع الغيبات إلى ثلاثة أنواع هي: الغيبات الكلاسيكية وتحصل ما بين 3-12 عاما وتمتاز بحصول نوبة تحديق البصر الى الامام ويتوقف الطفل عن النشاط ويتغير وجهه وقد تكون مصحوبة ببعض الحركات الاوتوماتية وتدوم من 5-15 ثانية ويعود الطفل بسرعة الى نشاط طبيعي.


بالإضافة إلى نوبات الغيبات المصحوبة بالمايوكلونس وتحصل حول مرحلة النضج وتظهر نفس التغيرات واحيانا جهد مسماري عال متعدد، واستجابتها للعلاج اكثر صعوبة وقد تؤثر على الذكاء.


ويضيف “ونوبات الغيبات مع مايوكلونس الجفن ويحصل عند الأطفال من عمر 2-5 ويظهر التخطيط تغيرات الجهد المسماري المتعدد مع الموجة البطنية”.


وأخيرا الغيبات غير العادية ووصفت هذه الغيبات في عدة متلازمات صرعية منها صرع المايوكلونس عند الرضع ومتلازمة لينوكس جاستو، وتحصل عند الأطفال في عمر 7-12.


أما النوع الثالث من الصرع الذي يصيب الأطفال فهو نوبات الصرع الجزئية.وتختلف هذه عن مثيلاتها في الكبار حيث أن بعض النوبات التي تبدو صعبة ومصحوبة بتغيرات كثيرة في تخطيط الدماغ قد تستجيب للعلاج بشكل ممتاز، وقد يصعب أحيانا التفريق بين النوبة الجزئية البسيطة والمركبة خاصة عند الأطفال الرضع.


ويلفت إلى أن معظم النوبات الجزئية تستجيب للعلاج خاصة إذا كانت مصحوبة بالتخلف العقلي وقد تكون متعندة لعدة علاجات، وعندها يجب استخدام العلاج الجراحي.


ويوضح د. شهاب”النوبات عند الأطفال قد تكون متعندة في 255 من الحالات إلا أن إدخال العلاجات الحديثة في علاج الصرع واستخدام الطرق الجراحية الحديثة في هذه الحالات أدى إلى تحسن كبير في علاجهم.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock