أخبار محليةالغد الاردني

الصفدي يبحث مع نظيراه الفلسطيني والمصري أطر التنسيق الدائم لخدمة القضية الفلسطينية

القاهرة – ‎عقد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ونظيراه وزير خارجية جمهورية مصر العربية سامح شكري ووزير خارجية دولة فلسطين رياض المالكي، اليوم الأربعاء في القاهرة، اجتماعاً تشاورياً في إطار التنسيق الدائم والمستمر لخدمة القضية الفلسطينية.

‏‎ويأتي الاجتماع استمراراً لسلسلة من الجهود التشاورية المتواصلة بين الدول الثلاث، والبناء على مخرجات وقرارات الاجتماع الأخير لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري في دورته غير العادية والذي انعقد بدعوة من الأردن ومصر.

وبحث الاجتماع، الذي يأتي على هامش اجتماعات الدورة العادية (155) لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، الجهود الإقليمية والدولية المستهدفة حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على اسس تضمن تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين واستنادا على القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية
‏‎
وأكد وزراء الخارجية على ضرورة قيام المجتمع الدولي بمسؤولية بممارسة الضغط على إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، لحملها لوقف الإجراءات الأحادية اللاشرعية واللاقانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها بناء المستوطنات وتوسعتها ومصادرة الأراضي وتهجير الفلسطينيين، وكذلك الانتهاكات المستمرة للمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، مجددين التأكيد على أهمية دور الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس، في حمايتها ورعايتها و الحفاظ على هويتها العربية الإسلامية والمسيحية والوضع القانوني والتاريخي فيها.
‏‎
وشدد الوزراء على ضرورة مواصلة الشركاء الدوليين، بمن فيهم الولايات المتحدة الأمريكية، دورهم في رعاية وإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، إلى جانب تفعيل عمل اللجنة الرباعية الدولية، وإطلاق مفاوضات جادة على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام والمرجعيات الدولية المعتمدة تفضي إلى إنهاء الاحتلال وتجسيد حل الدولتين.
‏‎‎
كما حثّ الوزراء المجتمع الدولي على الوفاء بالتزاماته تجاه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأنروا”، بهدف تمكينها من تجاوز العجز المالي الكبير الذي تعاني منه، والوفاء بخدماتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، وفقا تكليفها الأممي.
‏‎
وجدد الوزراء، في ختام اجتماعهم، التأكيد على أهمية الاستمرار في العمل وإدامة التشاور المشترك في الفترة المقبلة، وبما يخدم توفير المناخ المواتي لإعادة إحياء مفاوضات جادة وبنّاءة، تنهي الجمود الراهن، وتعزز مسيرة العملية السلمية وصولاً إلى حل عادلٍ وشامل للقضية الفلسطينية.

وشدد الصفدي على ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وان الامن والاستقرار والسلام في المنطقة يتطلب اساساً إنصاف الشعب الفلسطيني وتحقيق تطلعاته المشروعة وفي مقدمها حقه بالحرية والدولة المستقلة على ترابه الوطني على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد الصفدي استمرار عملية التنسيق بين الدول الثلاثة ومع كل الأشقاء من أجل إسناد الأشقاء الفلسطينيين وإيجاد أفق حقيقي لاستئناف مفاوضات تستهدف تحقيق السلام العادل والشامل الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock