رأي اقتصادي

الصكوك الإسلامية السيادية: الأهمية للاقتصاد الوطني

للحديث عن أهمية الصكوك الإسلامية السيادية لبلد مثل الأردن، لابد من التوقف عند حجم المديونية بشقيها، الدين المحلي بالدينار الأردني والدين الخارجي والمقيم بالدولار حيث إن الأخير يشكل عبئا والتزاما على الاقتصاد الوطني للجهات المقرضة قد يؤدي إلى نتائج غير محمودة العواقب يتعرض لها سواء من حيث الكلفة المرتفعة لهذا الدين أو في العلاقة المالية والتجارية مع العالم الخارجي، اضف الى ذلك عجز الموازنة والذي ينعكس على الدين العام طالما يترتب على الدولة دفع ما يترتب على هذا الدين من التزامات ما يسمى بخدمة الدين العام، لهذا يبقى اللجوء إلى الاقتراض الداخلي وبالدينار الأردني خيارا اقل كلفة ويمكن كذلك للسلطة النقدية إذا أحسن استعماله أن يكون أداة ضبط للتضخم والمساهمة في الاستقرار النقدي للبلد، ومن أبسط المفاهيم الاقتصادية التي تتعلق بالارتفاع في المستوى العام للأسعار أو انخفاضها، هو التغير في قيمة النقود انخفاضا أو ارتفاعا؛ فانخفاض القوة الشرائية لوحدة النقد السائدة، يتأثر من جرائها دخل الفرد.
إن أصحاب الدخول الثابتة هم الأكثر تضررا لتراجع كمية السلع والخدمات التي كانوا يحصلون عليها من كمية النقود نفسها التي اعتادوا دفعها؛ حيث يضطرون إلى دفع كميات نقدية أكبر من دخولهم، وما سيرافق ذلك من أعباء اجتماعية إضافة إلى الاقتصادية، التي ستكون في مجملها ذات نتائج سلبية على الاقتصاد الوطني، حتى لو رافقت ذلك زيادة في دخلهم في كل الأحوال، فإنها لن تعادل القيمة الحقيقية لوحدة النقد التي ابتلعها ارتفاع الأسعار، وسيرافق ذلك تراجع في الإنتاجية للعاملين، وكذلك تراجع في جودة الإنتاج وظهور بعض السلوكيات الاجتماعية المرفوضة والمضرة بالمجتمع؛ مثل تفشي ظاهرة الفساد والرشوة والعنف المجتمعي وما شابه ذلك، كما سيؤدي إلى حصول أرباب العمل على معدلات ربح فاحشة بسبب امتلاكهم الأصول الرأسمالية والمواد الأوليّة وجميع مستلزمات الإنتاج وانخفاض قيمة الديون التي في ذمّتهم؛ أيّ سيتم تسديد مديونياتهم بنقود أقل قيمة من القيمة التي اقترضت بها.
أما الأثر الثاني فسوف يكون على الاستثمار بشكل عام؛ حيث يتجه المستثمرون في مثل هذه الحالة إلى المضاربة في السلعة الضرورية لارتفاع الطلب عليها؛ وخصوصا الاستهلاكية أو الاستثمار في قطاع الخدمات للحصول على عائد سريع، وذلك على حساب قطاعي الصناعة والزراعة، كما سيتهربون في حالات التضخّم من الاستثمار في قطاع السلع الأساسية لاعتبارات تتعلق بعدم اليقين واحتمالية تدخل الدولة في هذا القطاع أو توجههم إلى الاستثمار في قطاع العقارات للمحافظة على رؤوس أموالهم، ما سيؤدي إلى حرمان الاقتصاد الوطني من فرص استثمار حقيقية.
والمشكلة الأخرى مرتبطة في موضوع التجارة الخارجية، فمن المعروف أن اقتصاداتنا في الدول النامية خاصة هي اقتصادات استهلاكية، بمعنى أنها تعتمد اعتمادا كبيرا على الاستيراد من العالم الخارجي، ما سيؤثر على ميزان المدفوعات، وتضطر الدولة إلى دفع كميات نقدية أكبر لتسديد قيمة هذه السلع، وبذلك فإن المواطن سيضطر إلى دفع ثمن هذه السلع بأسعار مرتفعة وسيلحق بالاقتصاد الوطني آثار مدمرة؛ منها اللجوء إلى المؤسسات المالية الدولية للاقتراض ضمن شروط سياسية واقتصادية أحيانا قاسية جدا وبمعدلات فائدة عالية ليس لاقتصادنا القدرة على تحملها، وسنجد أنفسنا مرة أخرى في دوامة المديونية الخارجية.
وفي إشارة من البنك المركزي الأردني قبل فترة وجيزة، أعلن عن نيته إدارة أول إصدار للصكوك الإسلامية لصالح الحكومة بقيمة تقدر بحوالي 500 مليون دينار وسيوظف هذا الإصدار في تمويل جزء من العجز المجمع للموازنة العامة 2015، حيث إن هذه الخطوة ستحقق فائدة لكل الإطراف، فالحكومة ستسدد جزءا من عجز الموازنة، والبنوك الإسلامية ستوظف فائض السيولة لديها، لكن المعضلة التي لم يشر إليها البنك المركزي عن طبيعة الأصول التي ستعتمدها الحكومة لمثل هذا الإصدار والتي يجب أن تكون أصولا حقيقية تمتلكها الحكومة ومتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية     
بعد كل هذا، أمامنا فرصة ذهبية، وهي الاستفادة من قانون الصكوك الإسلامية الذي تمت المصادقة عليه مؤخرا، فهو خيار استراتيجي وبديل منطقي وأخلاقي للجوء إلى الاقتراض الخارجي أو العبث بسعر صرف الدينار وأن نتجه إلى المصارف الإسلامية العاملة في اقتصادنا الوطني، التي تقع عليها مسؤولية أخلاقية ووطنية، خصوصا وأنها تمتلك معدلات سيولة مرتفعة تسعى لتوظيفها، علما أن الصكوك الإسلامية تمثل إحدى أهم الأدوات المالية لتوظيف السيولة وتقديم التمويل المنسجم مع فلسفة هذه المصارف.

 *خبير في التمويل الاسلامي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الصكوك الإسلامية"
    ولاننسى د. غسّان توجه البورصات العالمية نحو الصكوك الإسلامية بعد الإنهيار الذي اصاب اقتصادات العالم؟؟ الناتج عن فشل نظرياتهم الإقتصادية "غربها وشرقها" والتي جاءت لاحتواء فائض السيولة في البنوك الإسلامية(حتى زاوجت الحلال بالحرام) وعدم تمددها نحو الدول العربية والإسلامية كنواة لتعميم الإقتصاد الإسلامي؟؟ الإقتصاد التابع لاخيار له وهذا حال اقتصادات دولنا العربية الفقير منها وذات الموارد؟؟ وحتى لانقع في بحر (بدعتهم عقلية المؤامرة في مواجهة الحقيقة) انظر املااءت صندوق النكد الدولي وشروطه على الدول المانحة(منحة الأشقاء الخليجين) لتحديد المشاريع واوجه الصرف للدول المستفيدة ؟؟؟نأمل وبعد اعلان دولة الرئيس ان الإقتصاد سيخرج من تحت سطوة كرباج صندوق النقد الدولي ؟؟ان يخرج هذا التوجه نحو الصكوك الإسلامية الى حيّز التنفيذ" واستقطاب ما يفيض من صكوك باقي البنوك الإسلامية في الدول العربية ؟ ويامحلى بقر الدير يرعى في زرع الدير ويدر حليبه ل اهله عوضا عن تغريبه ويعود مهجنا رافسا ل اهله والأنكى دون دسم؟؟؟

شاهد أيضاً

إغلاق

السوق مغلق المؤشر 1791.97 0.03%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock