منوعات

الصيد و”صانعة الأرامل” من أكثر المهن خطورة في أميركا

 نيويورك – أصبحت مهن الصيد والطيران والتحطيب أكثر المهن خطورة في الولايات المتحدة الأميركية خلال العام 2007.


فقد كشفت إحصائيات أعدها مكتب إحصائيات العمل والعمال الأميركي ووزارة العمل الأميركية، نشرت أخيرا، أن معدل الوفيات في هذه المهن الثلاث كان الأعلى خلال العام 2007.


ورغم انخفاض عدد الوفيات في ميدان العمل الأميركي خلال العام المذكور، إلا أن عدد الجرائم ارتفع بصورة جوهرية.


ففي العام الماضي قتل نحو 5488 شخصاً جراء إصابات عمل، أو ما يعادل 3.7 حالة من بين كل 100 ألف عامل، كما أفاد التقرير.


ويعتبر هذا الرقم الأدنى منذ بدأ المكتب بجمع الإحصائيات في العام 1992، ويشكل انخفاضاً بنسبة 6 في المائة عما كان عليه في العام 2006، عندما بلغ عدد الوفيات حوالي 5840 حالة وفاة.


إلا أن التقرير يشير إلى ارتفاع حالات الانتحار بين العمال خلال العام 2007، إذ بلغت 610 حالات، بحيث زادت بنسبة 13 في المائة عما كانت عليه في العام السابق، عندما بلغت 540 حالة، لكنه يقل كثيراً عن العام 1994، عندما سجل 1080 حالة انتحار.


وبحسب التقرير، فإن المهن الأكثر خطورة هي:


المياه المفتوحة: وتحديداً الصيد، حيث حافظت هذه المهنة على كونها المهنة الأكثر خطورة للعام الثالث على التوالي، وبلغت معدل الوفيات في هذه المهنة 111.8 حالة من بين كل 100 ألف صيّاد.


يُشار إلى أن مهنة الصيد تمارس طوال العام تقريباً، وفي كل الظروف المناخية، وغالباً ما تستخدم فيها قوارب صغيرة، كما يحمل الصيادون معهم مواد كثيرة وثقيلة نسبياً.


غير أن أخطر ما يواجه الصيادين الأميركيين هو الجليد في الولايات الشمالية، وفقاً للمتحدث باسم لنقابة الصيادين التجاريين في كيب كود هوك.


صانعة الأرامل: المهنة التي تأتي في المرتبة الثانية من حيث الخطورة، هي مهنة التحطيب، التي أصبح يطلق عليها مهنة “صانعة الأرامل” لكثرة ما تخلفه من قتلى، وبالتالي تتحول الزوجة إلى أرملة.


وتصل نسبة الوفيات في هذه المهنة إلى 86.4 حالة من بين كل 100 ألف عامل، وهذه النسبة تزيد عما كانت عليه خلال العام 2006، عندما بلغت 82.3 حالة لكل 100 ألف.


غير أن الأمر المؤكد في هذه المهنة هو أن نسبة الوفيات تقل عاماً بعد عام بسبب الاستخدام المتزايد للآلات، إذ بدلاً من استخدام المناشير الآلية واليدوية، بات الحطابون يجلسون في آلات وراء مقود ويقومون بعملهم في ظروف أقل خطورة.


لكن هذه الآلات لا تزيل الخطورة عن المهنة، فالحطابون لا يجلسون طوال وقتهم خلف المقود، الأمر الذي يعرض من في الخارج إلى الخطر، وخاصة عندما تتساقط الأشجار.


الطيران التجاري: كان العام 2007 عاماً سيئاً بالنسبة للطيارين التجاريين في الولايات المتحدة، بمقتل ما معدله 66.7 حالة من بين كل 100 ألف عامل في هذا المجال، رغم أنه يقل عن المعدل المسجل في العام السابق.


ويعتبر الطيران في العمليات الصغيرة، مثل العمليات التي تتم في آلاسكا، حيث يتم نقل الصيادين إلى مناطق البراري، الأكثر خطورة على الطيارين، وخصوصاً أن الطائرات الصغيرة نادراً ما تتم صيانتها بصورة ملائمة.


الإنشاءات: احتل قطاع الإنشاءات المركز الرابع من حيث عدد الوفيات، حيث سجل أحد فروع هذا القطاع، وهو فرع الإنشاءات بالحديد والصلب، 45.6 حالة إصابة بين كل 100 ألف عامل، وهو تطور كبير نسبياً عما كان عليه الوضع في العام 2006، عندما بلغ المعدل 61 من كل 100 ألف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock