منوعات

الضغوط النفسية في الطفولة تقلل القدرات العقلية

كاليفورنيا – ذكرت دراسة أجريت على الفئران أن التعرض لضغوط نفسية لفترة قصيرة خلال مرحلة الطفولة يمكن أن يؤدي إلى ضعف في التعلم والذاكرة وانخفاض في القدرات الإدراكية في مرحلة منتصف العمر.


ويعتقد أن الدراسة هي الأولى التي تظهر أن الضغوط النفسية التي يتعرض لها الإنسان في مستهل العمر يمكن أن تكون بداية لانخفاض بطيء في الاتصالات بين خلايا المخ في فترة البلوغ. ويقع هذا العجز في الإشارات بالنسبة لخلايا المخ في المنطقة المسؤولة عن التعلم والتخزين واستدعاء ما تم تعلمه من الذاكرة.


ووجد الدكتور تيلي زد. بارام من جامعة كاليفورنيا بايرفين وزملاؤه في الدراسة أن تدهور العناصر المعيشية في الأقفاص حيث تعيش الفئران حديثة الولادة مع أمهاتها أدى إلى تعرض كل من الأمهات وصغارها إلى ضغوط نفسية. وذكر الباحثون في دورية العلوم العصبية أن كل الأدلة على هذه الضغوط تلاشت مع وصول الصغار إلى مرحلة البلوغ.


ومع ذلك ومع بلوغ مرحلة منتصف العمر بدأت الفئران التي تعرضت لضغوط في مستهل حياتها في إبداء عجز في قدرتها على تذكر مواقع الأشياء التي شاهدتها في السابق. كما واجهت تلك الفئران مشكلات في إدراك الأشياء التي اعترضتها في الأيام السابقة. وتسوء هذه المشكلات مع تقدم الفئران في العمر وتتطور على نحو أكثر سرعة عنها بالنسبة للفئران التي نشأت ومنذ الأسبوع الأول لها في بيئة مطابقة لظروفها المعيشية.


وقال بارام في مقابلة مع رويترز “الأسس الخلوية لهذه المشكلات في الإدراك تأتي نتيجة للتغيير في التركيبة الدقيقة لخلايا المخ مما يؤدي إلى ضعف في قدرتها على تعزيز اتصالاتها كما يحدث في العادة خلال عملية التعلم”.

انتخابات 2020
27 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock