آخر الأخبارالغد الاردني

الطراونة: علاقات الأردن والإمارات راسخة وعنوانها الثقة والحكمة والاعتدال

رئيس "النواب" يلتقي السفير الإماراتي والقائم بالأعمال "السوري"

عمان – الغد- التقى رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة، أمس كلا على حدة، السفير الإماراتي لدى عمان أحمد البلوشي والقائم بأعمال السفارة السورية بعمّان الدكتور شفيق ديوب، حيث بحث معهما سبل تعزيز العلاقات الثنائية.
فخلال لقائه البلوشي، أكد الطراونة أن ما يربط الأردن والإمارات من علاقات أخوة صادقة ومتينة، يبعث دوماً على الفخر والاعتزاز، بهذا المستوى من الثقة والاحترام المتبادلين، حيث التنسيق والتشاور المستمر بين قيادتي البلدين.
وقال إن علاقات البلدين بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ورئيس دولة الإمارات سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، لم تتبدل وبقيت ثابتة راسخة وبقي التنسيق والتشاور في أعلى مستوياته.
وشدد الطراونة على أهمية إدامة التنسيق والتشاور بين الأردن والإمارات، حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بخاصة أن عمّان وأبو ظبي لهما من مواقف الاعتدال والحكمة ما يكسبهما ثقة الجميع، وهو ما يساعد في الدفع قدما نحو تنسيق المواقف العربية بخاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية بوصفها قضيتنا المركزية وأساس لضمان واستقرار المنطقة.
كما جدد الطراونة التأكيد على أهمية وإدامة التنسيق البرلماني المشترك.
من جهته، أكد البلوشي تقدير بلاده للأردن بقيادة جلالة الملك ومواقفه المستمرة الداعمة لقضايا الأمة العربية والإسلامية، موضحًا أن قيادة البلدين الحكيمة برهنت دوماً صواب مواقفها حيال عديد القضايا في المنطقة.
وأعرب عن حرص الإمارات على الأردنيين المقيمين فيها وتقديم مختلف التسهيلات اللازمة لهم.
وخلال لقائه ديوب بمناسبة تسلمه مهامه كقائم بأعمال سفارة بلاده، أكد الطراونة أهمية تطوير العلاقات الأردنية السورية، بما يحقق تطلعات ومصالح الشعبين الشقيقين.
وقال الطراونة إن ما يربط الأردن بالشقيقة سورية من تاريخ وعلاقات وروابط مشتركة، يدفعنا إلى البحث عن المشتركات وتعظيمها، مؤكداً أن الأردن بقي حريصاً طيلة أعوام الأزمة السورية على وحدة سورية أرضاً وشعباً، ولم يقبل بكل محاولات الزج به في الحرب التي خلفت من الدماء والدمار ما خدم قوى الإرهاب والتطرف، إلى أن تمكن الجيش السوري مؤخراً من دحرها.
وأضاف أن الأردن لم يجد حرجاً ولا تردداً في اتخاذ الموقف الواضح والصريح تجاه القرار الأميركي الأحادي بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، حيث ترى المملكة بأن الجولان أرض سورية محتلة وفقاً لجميع قرارات الشرعية الدولية التي تنص بشكل واضح وصريح على عدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة.
وأوضح الطراونة من المهم ألا تؤثر الممارسات الفردية التي تشهدها منصات التواصل الاجتماعي على العلاقات بين البلدين، مشدداً على أن الأعراف الدبلوماسية التي تمثلها السفارات، تحمل في طياتها رسائل لتحسين العلاقات وليس لتوسيع الفجوات، وهو ما أكد عليه القائم بالأعمال السوري بالتأكيد أن مواقف بلاده تجاه الأردن مصدرها فقط دمشق الرسمية والسفارة بعمان.
بدوره، أكد ديوب حرص بلاده على تطوير العلاقات الأردنية السورية، فحكومة بلاده تدفع إلى تعميق علاقات البلدين في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين.
وأضاف أن الأوضاع في بلاده باتت أكثر استقراراً، حيث الجيش السوري يحقق انتصارات متقدمة على الأرض، وهذا ما يدفع ويحفز على عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم، مؤكداً أن حكومة بلاده ترحب بعودة اللاجئين السوريين في الأردن إلى وطنهم، بعد أن قدم الأردن جهودا كبيرة ومقدرة واستثنائية في استقبالهم وتقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية لهم، في موقف يؤكد أصالة الدور الأردني تجاه أشقائه بخاصة سورية جراء الأوضاع التي عاشتها خلال الأعوام السبعة الماضية.
ونقل ديوب إلى الطراونة تحيات وتقدير رئيس مجلس الشعب السوري حمودة صباغ، وتثمينه عالياً لمواقفه في الاتحاد البرلماني العربي ولكل أعضاء مجلس النواب تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock