آخر الأخبارالغد الاردني

الطراونة يعزي بشهداء السلط ويشيد بدور المتقاعدين العسكريين

رئيس "النواب" يؤكد ضرورة توحيد الجهود البرلمانية العربية حيال القضايا المشتركة

عمان – رفع رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة باسمه وباسم مجلس النواب، أحر التعازي لذوي شهداء تفجير لغمين في منطقة نقب الدبور في السلط الخميس الماضي، والذي ذهب ضحيته رجلا أمن ومواطن وأدى لإصابة آخرين.
حديث الطراونة جاء في المقابلة التلفزيونية التي اجراها معه برنامج “ستون دقيقة”؛ عبر شاشة التلفزيون الأردني مساء أول من أمس، إذ تناول خلالها ملفات إقليمية ودولية وتعزيز العلاقات مع دول الجوار.
وثمن دور المتقاعدين العسكريين وما انجزوه في مسيرة البناء، وتتبعهم لما وجههم به جلالة الملك عبدالله الثاني وما قدموه من تضحيات.
وفيما يتعلق بتوحيد الجهود البرلمانية العربية؛ تحدث الطراونة عن مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي الذي يستضيفه الأردن مطلع الشهر المقبل، لتنسيق المواقف في قمة اتحاد الدول الأعضاء لمنظمة التعاون الاسلامي، التي ستنعقد منتصف الشهر المقبل في الرباط ومؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الذي سيعقد في الدوحة مطلع نيسان (إبريل) المقبل.
وأكد انه لا بد من جهود برلمانية عربية مشتركة؛ تجاه ما سيطرحه المؤتمر من بنود، داعيا لتمكين الجهود البرلمانية العربية، حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، سيما التحشيد الدولي لنصرة قضية الأردن المركزية “القضية الفلسطينية”، بما يحقق تطلعات الشعب الفلسطيني بتأسيس دولته المستقلة.
وشدد على مواصلة الوصاية الهاشمية للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، كما تناول العناوين الرئيسة التي سيتناولها مؤتمر “الاتحاد البرلماني العربي”، مشيرا إلى أن القضية الفلسطينية تتربع على قمة أولوياته.
وقال الطراونة فيما يتعلق باجتماع “وارسو” إن الأردن عبر عن موقفه الواضح بالتأكيد على ثوابته الوطنية، بألا حل للقضية الفلسطينية بدون اشراك الشعب الفلسطيني، باعتباره المحور الأساسي، ولا تنازل عن الوصايا الهاشمية التاريخية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس الشريف، وان حل الدولتين أساس اي عملية سياسية مقبلة.
ولفت الى ان تهميش دور الفلسطينيين، سيؤثر على مسار القضية، ومن شأنه دفع الشباب العربي للمزيد من التطرف والإرهاب.
وفيما يتعلق بالشأن السوري؛ اكد الطراونة أن الأردن كان حريصا منذ بداية الأزمة السورية، على تجنب أي تدخل عسكري، وأن موقفنا كان واضحا، مشيرا إلى أن جلالة الملك أكد عدم جدوى الحل العسكري، ونادى بضرورة الحل السياسي، لتجنيب الشعب السوري إراقة المزيد من الدماء، والحفاظ على وحدة الاراضي السورية.
وأكد أن المجلس ينسجم مع توجيهات جلالة الملك في التأكيد على محاربة الفساد بكل اشكاله، ما يساعد على النهوض بالوطن والمواطن، مشددا بهذا الشأن على دوره الرقابي عبر ادواته واجهزته. – (بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock