السلايدر الرئيسيالعقبةمحافظات

الطريق الخلفي بالعقبة.. مكرهة صحية و”السلطة” و”الأشغال” تتبادلان المسؤولية – فيديو

5 آلاف شاحنة تسلك الطريق يوميا

احمد الرواشدة

العقبة– تتبادل وزارة الأشغال العامة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الاتهامات حول مسؤولية كل منهما عن تراكم النفايات والمكرهة الصحية، التي يلقيها أصحاب الورش الفنية لتصليح الشاحنات على الطريق الخلفي في العقبة، والذي تسلكه الشاحنات القادمة من مختلف المحافظات في طريقها إلى الموانئ.
وتشكل المكرهة الصحية بؤرة بيئية سوداء في منطقة تكتظ بالشاحنات، التي يصل عددها اليومي إلى 5 آلاف شاحنة.
ويقول سائقو الشاحنات، إن النفايات التي تلقى وبكميات كبيرة على جانبي الطريق تشكل مصائد للشاحنات وتؤدي الى حوادث مميتة بعد تطايرها بفعل الرياح، وتركها بهذه الطريقة دون أي استجابة من الجهات ذات العلاقة.
وأكد السائق محمد البواعنة، أن النفايات على الطريق الخلفي تشكل مكرهة صحية تنبعث منها روائح نتنة جراء تراكمها، خاصة في فصل الشتاء بعد هطل الأمطار عليها، فيما تعمل على توفير بيئة مناسبة لتكاثر الحشرات والقوارض صيفا، مشيراً إلى أن المكرهة الصحية منذ سنوات وهي على هذه الحال، رغم أن سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة على علم بالمكرهة.
وطالب سائقون ومواطنون إيلاء الطريق الخلفي أهمية من خلال إزالة النفايات أولا بأول، وعدم تراكها تتراكم وتزويد المنطقة بضاغطة نفايات من الشركة الخاصة بالنفايات، والتي أحالت عليها السلطة عطاء النظافة، وخاصة أن سيارات النفايات الخاصة بالشركة تسلكها يوميا لإلقاء النفيات في مكب النفايات، خوفا من تفشي الأمراض بسبب القوارض التي من الممكن أن تنقل الأمراض للمواطنين والمناطق الفندقية.


ويشير المواطن أيمن عبد الله، إلى أن النفايات وتراكمها تعمل على تشويه المنظر العام وتتسبب بالتلوث البصري والبيئي، وانبعاث الروائح الكريهة التي مضر بالجهاز التنفسي، كما تؤثر على النظام الحيوي في منطقة تجمع النفايات والمناطق القريبة منها بسبب تجمع القوارض والحشرات عليها وانتشارها والكلاب الضالة، مطالبا بإيجاد حلولا سريعة لحل مشكلة تراكم النفايات.
من جانبه أكد مصدر في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، أن النظافة في الأحياء السكنية والوسط التجاري والمنطقة الحرفية هي مسؤولية السلطة، بيد أن نظافة الطريق الخلفي والمكرهة الصحية الموجودة هناك من اختصاص وزارة الأشغال.
فيما تشير شركة النظافة المسؤولة عن نظافة العقبة بموجب عطاء رسا عليها بقيمة 10 ملايين دينار قبل سنتين، إلى أن العقد الموقع مع السلطة لا يخولها ان تقوم بجمع النفايات من الطريق الخلفي، مشيرة إلى أنها على أتم الاستعداد على إزالة كافة مظاهر تجمع النفايات على الطريق الخلفي بعد الاتفاق مع السلطة الخاصة.
لكن مدير أشغال العقبة المهندس بدر كساسبة، أكد أن سلطة العقبة تتقاضى من المحلات والورش الفنية والتجارية على الطريق الخلفي رسوم عوائد تنظيم وبدل نظافة وبالتالي فإن النظافة في الطريق من مسؤوليتها، مشيرا الى ضرورة تكليف السلطة لشركة النظافة بإزالة المكرهة الصحية في المنطقة، ومخالفة المحلات التجارية التي لا تلتزم بقانون البيئة الصادر عن السلطة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock