السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

الطريق الملوكي في الجنوب.. اسم على غير مسمى – فيديو

جوانب الطريق مزروعة بالنفايات بدلا من الأشجار

هشال العضايلة

الكرك- يعاني الطريق الملوكي، وهو الطريق الذي تسلكه الرحلات السياحية القادمة الى مختلف مناطق الجنوب من محافظة مادبا وحتى معان والعقبة، من تردي احواله وتحوله في العديد من المناطق البعيدة عن المناطق السكنية، الى مكاب للنفايات ومخلفات مزارع الدواجن، ما جعل اسم الطريق على غير مسماه.
ويتسبب تراكم النفايات والمخلفات بعد رميها من قبل مواطنين واصحاب مزارع الدواجن الى تراكم النفايات على جوانب الطريق في مناطق عديدة، اضافة الى ان الطريق في الاصل يعاني من رداءة التعبيد ووجود الحفر والمطبات فيه.
ويؤكد سكان بمحافظتي الكرك والطفيلة وعدد من العاملين بقطاع السياحة وخصوصا من الادلاء السياحيين، بأن هناك مواقع على الطريق تعطي صورة سلبية للسائح عن الوضع العام بالاردن، بسبب تردي احوال الطريق ووجود النفايات على جوانبه والذي من المفترض ان يكون مزروعا بالاشجار لا بالنفايات.
ويؤكد عيد ابوقديري من سكان الكرك، بأن الطريق الملوكي الواصل بين المحافظات الجنوبية والذي يسلكه السياح يعيش حالة من التردي والاهمال من الجهات الرسمية وخصوصا البلديات والتي يمر بمناطقها الطريق ، مشيرا الى ان كميات كبيرة من النفايات تلقى على جوانب الطريق وتؤدي الى خلق مناظر سيئة امام السياح من خارج الوطن.
واشار الى ان مكبا دائما للنفايات تَشكّل منذ فترة طويلة، على جانب الطريق الملوكي العام بمنطقة مؤاب في المنطقة المؤدية الى وادي العينا باتجاه محافظة الطفيلة، وهو يزحف احيانا على الطريق العام، بحيث تتراكم النفايات فيه واحيانا يتم حرقها للتخلص منها ما يزيد المشكلة تعقيدا.
وبين ان هذا الطريق يمكنه ان يكون علامة وعنوانا مهما في تطوير الحركة السياحية واستخدام اسمه في الترويج للحركة السياحية في المملكة وخصوصا بمناطق الجنوب، لافتا الى ان غياب الاهتمام وخصوصا تعبيد الطريق يساهم في تراجع استخدام الطريق من قبل المجموعات السياحية، وبالتالي يجنبها المرور بهذه المحافظات.
وطالب الجهات المعنية بمختلف المحافظات الجنوبية بالعمل على تنظيف الطريق بشكل مستمر من النفايات، حرصا على جمالية الطريق وجعله طريقا جاذبا للحركة السياحية بالمنطقة.
وقال احد العاملين بالقطاع السياحي بمهنة دليل سياحي فضل عدم ذكر اسمه، ان الطريق الملوكي والذي تسلكة غالبية المجموعات السياحية القادمة للمواقع السياحية بالجنوب يعاني من تردي احواله، وخصوصا لما يلقى على جوانبه من نفايات ومخلفات وتظهر بشكل جلي للسياح القادمين للمملكة، لافتا الى ان تلك النفايات تشوه المنظر الجمالي للطريق لاسيما وسط الجبال.
ويؤكد مدير أشغال لواء المزار الجنوبي المهندس صدقي الطراونة، ان قيام بعض المواطنين برمي النفايات على الطريق الملوكي في منطقة مؤاب احدى المشاكل القديمة، والتي نحاول بالتعاون مع كل الجهات ايجاد حل لها، لافتا الى ان كوادر الاشغال وبلدية مؤاب تقوم بشكل دائم بعملية ازالة للنفايات، بالاضافة الى وضع حواجز اسمنتية وحديدية على جانب الطريق لمنع القلابات من رمي النفايات ومخلفات المزارع بدون جدوى حيث يقومون برمي النفايات في ساعات متأخرة من الليل وعلى الطريق العام.
واشار الى مخاطبة المديرية الجهات المعنية بمتصرفية لواء المزار الجنوبي والزراعة للبحث في ايجاد حلول للمشكلة، مؤكدا ان من يقوم برمي النفايات على الطريق صار يقوم بحرقها للتخلص منها ما يزيد المشكلة تعقيدا.
وقال مدير سياحة الكرك محمود الصعوب، ان المديرية ستخاطب بلدية مؤاب والجهات المعنية بهدف التخلص من عملية رمي النفايات على الطريق الملوكي، والذي يقصده السياح بشكل دائم اثناء مرورهم باتجاه المناطق السياحية بالجنوب.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock