الطفيلة

الطفيلة: طول الانتظار يدفع سكانا للمطالبة باستبدال الحافلات الكبيرة بمتوسطة

فيصل القطامين

الطفيلة – يطالب مواطنون في الطفيلة باستبدال حافلات الركوب الكبيرة ذات الخمسين راكبا بباصات ركوب متوسط بسعة عشرين راكبا، بسبب المعاناة الناجمة عن طول الانتظار عند السفر، والتي تستغرق وقتا طويلا حتى تمتلئ بكامل سعتها الكبيرة من الركاب.
وأشار مسافرون إلى أن الحافلات التي تتسع لـ50 راكبا، تحتاج الى وقت طويل يتراوح بين الساعتين إلى أربع ساعات، بما يسهم في تأخرهم في السفر إلى محافظات أخرى خاصة إلى عمان.
وأكدوا أن الركاب غالبا ما يضطرون لاستخدام وسائط النقل العام خصوصا الباصات والحافلات بسبب أجورها المعقولة بالنسبة لدخولهم المتواضعة، في ظل انعدام وجود سيارات خط من الطفيلة إلى عمان.
ولفت المواطن خالد علي إلى أن حافلات الركوب الكبيرة التي تتسع لخمسين راكبا يضطر ركابها إلى الانتظار لعدة ساعات قد تتجاوز الثلاث، ولا يمكن أن تتحرك من المجمع حتى لو كان ينقصها راكبان أو ثلاثة ركاب للوصول إلى حالة الامتلاء وبأعلى طاقة استيعابية لها من المسافرين.
وبين أن العديد من الركاب هم من الموظفين أو طلبة الجامعات أو ممن لديهم مصالح معاملات لقضائها في عمان أو في محافظات أخرى، فيما الانتظار الطويل حتى تبدأ الحافلة بالتحرك يؤخر إنجاز معاملاتهم أو الوصول إلى مراكز عملهم وقتا طويلا.
وقال إن أغلب المراجعين في دوائر رسمية أو خاصة في عمان قد لا يتمكنون من الوصول في الوقت المحدد، بما يتسبب في إرباكهم وعدم تحقيق مصالحهم في وقتها  المحدد، بما يضطر البعض إلى المبيت في عمان أو العودة مرة أخرى وبدء المشوار من جديد.
وقال أصحاب حافلات كبيرة إن حمولة الحافلات وكما هو مرخص لها هي 50 راكبا، وإنه لا يمكن السفر بدون امتلائها بالكامل بالركاب، حيث تستهلك كميات كبيرة من الوقود أكثر بأضعاف مضاعفة من باصات الركوب المتوسطة التي تكتفي بكميات أقل من الوقود، والتي لا تزيد سعتها من الركاب على عشرين راكبا، بما يعني أنها تمتلئ بالركاب في وقت قصير وبإمكان بعض سائقيها أن يقوم بالسفر مرتين إلى عمان في نفس اليوم.
وبينوا أنهم لا يمكنهم استبدال الحافلات التي يمتلكونها بباصات ركوب متوسطة بعد أن اشتروا تلك الحافلات من خلال البنوك التي التزموا لها لدفع الأقساط الشهرية المرتفعة.
وأشاروا أنه خلال اجتماع لهم مع مدير عام هيئة تنظيم قطاع النقل البري الذي قدم اقتراحا باستبدال الحافلات الكبيرة بباصات كوستر متوسطة بسعة 22 راكبا، حيث قدمت الهيئة عرضا باستبدال حافلة بباص ركوب متوسط واحد، مؤكدين مطلبهم بأن يتم الاستبدال بواقع حافلة مقابل باصين اثنين.
من جانبه قال مدير مكتب هيئة تنظيم قطاع النقل البري في الطفيلة صالح البدور إن مدير عام هيئة تنظيم قطاع النقل اجتمع مع المشغلين الذين يبلغ عدد حافلاتهم 22 حافلة، فيما عدد باصات الركوب المتوسطة 44 باصا، لافتا الى ان الهيئة تعمل على استبدال نحو نصف الحافلات بباصات ركوب متوسطة بموافقة المشغلين، الذين أبدوا الرغبة بالحصول على باصي ركوب متوسطين مقابل كل حافلة، والموضوع قيد الدراسة حاليا، ويمكن الانتهاء منه مطلع الأسبوع المقبل في حال موافقة وزارة النقل.
ولفت إلى أن 11 باصا سيتم استبدالها بباصات ركوب متوسطة لتبقى 11 حافلة ست منها بسعة 33 راكبا، والتي لن يتم الاستغناء عنها وستظل عاملة على الخط لغايات الأزمات في نهايات الأسبوع والعطل.
وبين البدور أنه في حال الانتهاء من الموافقة على عملية الاستبدال فإن حركة السفر ستكون نشطة وسريعة، ولن تنتظر الباصات طويلا في حال تحميل ونقل الركاب، بما يسهم في تنشيط حركة النقل والتخلص من مشكلة التعديات على الخطوط من قبل أصحاب الباصات الصغيرة والمركبات الخصوصية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock