ثقافة

الطويسي يلتقي الهيئات الثقافية بمادبا ويدعو للعمل على إنشاء وقفيات ثقافية

مادبا-الغد- في إطار الحوارات الوطنية المتواصلة التي يقوم بها وزير الثقافة د. باسم الطويسي لمعاينة الأولويات الثقافية للأعوام المقبلة، التقى اول من امس منتسبي الهيئات والجمعيات والملتقيات الثقافية وأبناء المجتمع في محافظة مادبا.
وقال وزير الثقافة في الحوار الذي أدار وقائعه د. ماجد الرضاونة “إن هدفنا من الحوارات، هو مشاركة أكبر عدد ممكن من المعنيين بالشأن الثقافي لرسم خريطة طريق للثقافة في العقد الجديد بمشاكة المجتمع”.
وأكد أثناء ذلك أن الثقافة يصنعها الناس وأن الوزارة تلعب دورا تنظيميًا، وأن الأردن خلال العقد الماضي استطاع أن يعبر المرحلة المنصرمة بمقاربة في منتهى الحكمة، مؤكدا أن المقاربة السياسية قد نجحت وغدت درسا يقتدى، مستدركا، ولكن كانت هناك حاجة ملحة للمقاربة الثقافية لمراعاة التحولات التي انعكست على المجتمع بفعل الأحداث وتأثيرات العولمة والقفزات التكنولوجية.
الطويسي في الحوار الذي أقيم في قاعة أحمد قطيش الأزايدة بمادبا بحضور عدد من رؤساء الهيئات والجمعيات ومنتسبيها وأبناء مادبا، أكد أننا بحاجة للحوار للانتقال من ثقافة النخب إلى الثقافة المجتمعية، وهو هدف أساس للارتقاء بالجتمع.
وتساءل الوزير: كيف نستطيع أن نجعل الشباب يتعاملون مع الثقافة بروح العصر، ونكيف رؤيتهم مع الهوية الوطنية، وكيف نستفيد من التكنولوجيا ووسائل التقنية التي تنطوي على فرص كبيرة للثقافة، وكيف ندمج المجتمع مع حركة الفنون والثقافة ومقدرة الشباب على استخدام التقنيات الحديثة؟.
وأكد د. الطويسي “أننا معنيون بإجراء هذه الحوارات وتواصلها لوضع نتائجها في إطار خطط استراتيجية وطنية للسنوات الخمس المقبلة، ومعاينتها ضمن مؤتمر وطني يعقد في غضون الأشهر المقبلة ويتمخض عنه وثيقة وطنية للثقافة”.
وأكد الوزير أن العام 2020 سيكون عام المشاريع الثقافية والتي سيكون تقديم الدعم لها من خلال اللامركزية، داعيا الهيئات لتشكيل تحالفات لإنتاج مشاريع مشتركة.
وبحث د. الطويسي فكرة برامج تدريبية للهيئات الثقافية لإدارة الإبداع، وإقامة مركز تدريب للثقافة والفنون في مادبا لتقديم البرامج في فنون المسرح الرسم والخط العربي والموسيقا.
وناقش الوزير اقتراح إعفاء الهيئات التي تقل موازنتها عن (مبلغ معين)، أو اعتماد مكتب للتدقيق للهيئات بتكليف من الوزارة لتخفيف الأعباء المالية على الهيئات.
وختم د. الطويسي بالتأكيد على ضرورة وجود مبادرة وطنية على مستوى الأردن تحتفي بميلاد المسرح الأردني في المدينة تواكب الذكرى التاريخية للمسرح الوطني الذي انطلق من مادبا مطلع القرن العشرين.
الحوار الذي حضره أمين عام الوزارة هزاع البراري، ومستشار الوزير، مساعد الأمين العام د. أحمد راشد، ومدير الهيئات د. غسان طنش، ومدير شؤون المحافظات بالوزارة د.سالم دهام، ومدير الدراسات مخلد بركات، ومدير ثقافة مادبا المخرج فراس المصري، تناول جملة من القضايا التي تتصل بواقع الثقافة في المحافظة ومنجزاتها وسبل الارتقاء بها.
وسبق الحوار عرض فيلم قصير بعنوان “ماذا لو كنت وزيرا للثقافة”، واختتم بفيلم عن مدينة مادبا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock