الكركمحافظات

العاصفة تشرد مئات الأسر بالأغوار ومواطنون يفتحون بيوتهم لاستقبالهم

هشال العضايلة

الكرك- لم تجد مئات الاسر التي شردتها العاصفة التي اجتاحت مناطق المملكة وكانت الاقوى على الاغوار، مكانا يحميها من العاصفة، بعد ان دمرت الخيم والعرائش التي تقطنها، سوى المدارس والقاعات العامة ومنازل مواطنين والتي فتحت لاستقبالهم.
وخلال الليل فتحت المدارس وقاعات الجمعيات العامة ابوابها لاستقبال الهاربين من البرد والرياح الشديدة والامطار الغزيرة التي لم تشهدها هذه المناطق بهذه الغزارة منذ سنوات طويلة.
ومن المعروف ان هذه الاسر فقيرة الحال وتعمل في العمالة الزراعية الموسمية في غالبية مناطق الاغوار الجنوبية.
وأدت هذه الظروف الى هلاك وتدمير مساحات واسعة من المحاصيل الزراعية وخصوصا البيوت البلاستكية وزراعات الانفاق.
وقال عضو مجلس محافظة الكرك عن منطقة الاغوار الجنوبية فتحي الهويمل رئيس جمعية التأهيل المجتمعي بالغور الجنوبي، ان منطقة الاغوار الجنوبية شهدت رياحا شديدة وامطارا غزيرة ادت الى تدمير خيام وبيوت شعر يقطنها اعداد كبيرة من المواطنين واللاجئين، لافتا الى ان الجهات المختلفة قامت على وجه السرعة بفتح 11 مركز ايواء في مختلف مناطق اللواء، من بينها 7 مراكز ايواء بمنطقة غور المزرعة والذراع، في عدد من المدارس والقاعات العامة والاندية .
وقدر الهويمل اعداد المتضررين من المواطنين واللاجئين بحوالي 300 اسرة تضم الف شخص، مشيرا الى انه تم تقديم العناية اللازمة لهم وتوفير الاحتياجات من المواد الغذائية.
وقال مدير قضاء غور المزرعة بلواء الاغوار الجنوبية وائل الشرفا، ان المنطقة شهدت رياحا شديدة أدت الى تطاير عدد من الخيم وبيوت الشعر ومساكن الصفيح، التي يقطنها اللاجئون والبدو الرحل، وعدد من عائلات العمالة الزراعية الباكستانية، مشيرا الى فتح 7 مراكز ايواء في مناطق الذراع وغور الحديثة وعسال بعدد إجمالي بلغ 550 شخصا في هذه المناطق وحدها فقط.
وبين الشرفاء، ان اهالي الاغوار الجنوبية وخلال العاصفة اظهروا معدنهم الاصيل من خلال التلاحم والترابط والتكافل، حيث تم تشكيل لجان تطوعية من الجمعيات الخيرية والاندية ومراكز الشباب والشابات لمساعدة الاسر المتضررة وتأمينهم في دور الايواء بالطعام والاغطية المناسبة، لافتا الى ان اسرا بالاغوار الجنوبية استقبلت بمنازلها بعضا من الاسر المتضررة.
وقال رئيس بلدية لواء الاغوار الجنوبية عبدالله العشوش، ان كل اهالي الاغوار الجنوبية هبوا بروح الفريق الواحدة لمساعدة المواطنين واللاجئين والبدو الرحل وغيرهم من المتضررين، حيث تم مساعدة ما يزيد على 1000 شخص ونقلهم الى مراكز الايواء في المدارس وقاعات البلدية والمساجد وبيوت المواطنين، بالتعاون بين بلدية الاغوار الجنوبية والتنمية الاجتماعية ومديرية التربية والتعليم والاندية والجمعيات الخيرية والاهالي.
وقال عضو المجلس فتحي الهويمل ان جمعية التأهيل المجتمعي اطلقت مبادرة ونداء لمساعدة المواطنين، حيث تواصلت الجمعية مع المديرين المعنيين لإيواء العائلات السورية والتركمان والبدو والباكستانيين، لافتا الى انه تم تأمين الحرامات والاغطية والمياه للمواطنين من خلال فريق من المتطوعين ومتابعة اوضاعهم في المزرعة والصافي وفيفا والنقع والذراع.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock