قصة اخبارية

العاصي: طالب جامعي يؤسس شركة لتسويق منتجات ربّات البيوت والجمعيات الخيرية

حلا ابو تايه

عمان- ليس هناك أجمل من فكرة آن أوانها، ذلك هو حال الطالب الجامعي إيهاب العاصي الذي طرد شبح الوظيفة التي يشكل غيابها هاجسا لكل طالب جامعي وأسس شركة “مشكل” لتسويق المنتجات المحلية، وهو لم يبرح مقاعد الدراسة في جامعة الطفيلة التقنية بعد.
وبالتقاطه لفكرة الشركة ضرب العاصي عصفورين بحجر واحد؛ فهو طرد شبح الوظيفة من جهة، وأراد خدمة المجتمع المحلي من جهة أخرى، عبر تسويق منتجات تجيد ربّات البيوت صنعها، ولا يملكن مهارات ترويجها.
فشركة مشكّل، التي انطلقت كعلامة تجارية لمنتجات أردنية من صنع ربّات البيوت، ها هي اليوم علامة تجارية لتسويق منتجات ربّات اليوم والجمعيات الخيرية والشركات الناشئة.
يقول العاصي “مشكّل هي شركة لخدمة كل من يمتلك قدرة على الإنتاج ويفتقر القدرة على التسويق”.
وبدأت شركة مشكّل برأسمال صغير لا يزيد على 500 دينار، ارتفعت فيما بعد إلى 3000 دينار.
ويوضح العاصي إن تأسيس شركة من خلال طلبة جامعيين تستدعي أن يلائم رأس المال قدرات الطلبة المساهمين فيها، لذا طرحنا أسهما فيما بيننا نحن الطلبة الدارسين في جامعة الطفيلة التقنية، وكان رأس المال 500 دينار آنذاك.
واستهدفت الشركة الطلابية، التي تأسست منذ عامين بعد حضور مؤسسها العاصي دورات انجاز والتي أعلنت فيه عن برنامج تأسيس الشركة المدعوم من وزارة التخطيط، في البداية عرضت منتجات ومشغولات 10 سيدات في الطفيلة، في بازارات ومعارض، لاقت نجاحا فيما بعد، إذ تعرّف الناس على منتجاتهن خارج إطار المحافظة، بعد أن كان يقتصر على مجتمعهن المحلي والأهل والأقارب.
وبعد حصول مؤسس الشركة علی جائزة وصيف أفضل رئيس تنفيذي للشركات الطلابية وحصل علی أفضل خطة عمل لدعم المحافظات ومسابقة زين المبادرة كأفضل مشروع للمحافظات، تغيّر الحال، واستفاد الصافي من الجوائز التي حصل عليها في رفع رأس المال إلى 3000 دينار، وتسجيل الشركة رسميا في وزارة الصناعة والتجارة.
ولم يركن العاصي تخصصه في تكنولوجيا المعلومات جانبا، بل وظّفه في شركته بوقت لاحق، عبر التسويق الإلكتروني.
يقول العاصي “في ظل الثورة التي أحدثتها مواقع التواصل الاجتماعي، وانتشارها كإحدى وسائل التسويق، بدأنا نسوّق إلكترونيا منتجات السيدات، وتوسّعنا في العمل مع 10 سيدات في الطفيلة، إلى حوالي 100 سيدة في مختلف محافظات المملكة”.
ولم يتوقف طموح مؤسس شركة مشكّل عند ما وصل إليه، بل يتطلّع، كما يقول، إلى توسعة مجالات عمل الشركة، باحتضان منتجين أكثر وشركات ناشئة، والتسويق لهم تحت العلامة التجارية “مشكّل” محليّا ودوليا.
ويضيف العاصي “نتطلّع إلى توفير مموّل للشركة، ينقلها لفضاءات أوسع من العمل في سبيل خدمة المجتمع المحلي والاقتصاد الوطني”.
يذكر أن برنامج تأسيس الشركة أحد برامج مؤسسة إنجاز وبدعم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي وبدأت إنجاز أعمالها العام 1999 كبرنامج وطنيّ يُعنى بتحفيز وإعداد الشّباب الأردنيّ ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم، ثمَّ انطلقت العام 2001 تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظَّمة وبدعم من الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة USAID لتصبح مؤسّسة أردنيَّة مستقلَّة غير ربحيَّة.
 واستفاد حتى اليوم من برامج المؤسَّسة حوالي المليون طالب وطالبة في جميع محافظات المملكة من خلال شبكة متطوِّعين تجاوزت 23200 متطوِّع لأكثر من 15 عاماً ومن خلال الشراكة مع القطاع الخاص والعام وقطاع مؤسَّسات المجتمع المدني.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. إعجاب
    اروع من رائع هذه المبادرات حياكم الله يا شباب. عندي زيت زيتون من مزرعتنا الخاصه ونريد تسويقه

السوق مغلق المؤشر 1791.97 0.03%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock