آخر الأخبار حياتناحياتنا

العام 2020.. تقنيات تكنولوجية يشهدها قطاع الاتصالات

علاء علي عبد

عمان – يشهد قطاع الاتصالات تطورات ملحوظة بحلول العام 2020، وفيما يلي جوانب من تأثير التكنولوجيا على هذا القطاع:
– تقنية الـ”5G”: ينظر الخبراء لتقنية الـ”5G” بكثير من التفاؤل من أنها ستعمل على إحداث تغييرات دراماتيكية على قطاع الاتصالات كتوفير تغطية غير متقطعة للاتصال بشبكة الإنترنت في وسائل النقل المختلفة والطرق الرئيسية في القارة الأوروبية بحلول العام 2025. هذا الأمر سيفتح الباب على مصراعيه لتوفير خدمات عالية الجودة للمستخدمين.
هذه التقنية ستدفع شركات الاتصالات بأن لا تكتفي بدورها كموزع للتكنولوجيا، بل ستعمل على توسيع إمكانياتها من خلال ارتباطها بحكومات الدولة التي تنتمي لها بحيث تتمكن من إيصال أفضل الخدمات للمستخدمين.
– تقنية الذكاء الاصطناعي: في عصرنا الحالي، بات قطاع الاتصالات يعتمد بشكل كبير على تقنيات الذكاء الاصطناعي؛ حيث يعمل هذا القطاع على توفير ما يعرف بالمساعد الافتراضي “Virtual Assistant” وروبوتات الدردشة “Chatbots”؛ هاتان التقنيتان اللتان تتحكم فيهما من وراء الكواليس تقنية الذكاء الاصطناعي، من أجل تحسين الخدمات المقدمة للمستخدمين ورفع درجة رضاهم عنها.
ومن المتوقع أن يتم زيادة قدرات تقنية الذكاء الاصطناعي بحيث تتمكن هذه التقنية من رصد أي نشاط احتيالي لسرقة البيانات بشكل يصبح شبه مستحيل أن يتعرض قطاع الاتصالات لأي نوع من الاختراق.
– تقنية الحوسبة السحابية: تساعد تقنية الحوسبة السحابية “Cloud Computing” قطاع الاتصالات على توفير خدمات جديدة للمستخدمين وبتكلفة منخفضة. فمن المتوقع أن لا تكتفي شركات الاتصالات بأن تكون المزود لتقنية الحوسبة السحابية، بل إن هذه الشركات ستستخدمها بنفسها، الأمر الذي يتيح لهذه الشركات تحقيق الفائدة الكبيرة لهذه التقنية التي يمكن أن تحتفظ بكم هائل من البيانات وبدرجة أمان عالية للغاية.
– تقنية حماية البيانات: اعتدنا كمستخدمين أن نتعامل مع الخدمات التي توفرها شركات الاتصالات كالمكالمات الهاتفية والرسائل النصية القصيرة وغيرها من الخدمات على أن حمايتها أمر مفروغ منه، لكن الواقع قد لا يكون بهذه البساطة. فنظرا للكم الهائل من البيانات التي تحتفظ بها شركات الاتصالات فإنها تعد هدفا لعمليات القرصنة، المباشرة وغير المباشرة. حاليا يتم تطوير تقنيات حماية البيانات كون أي محاولة قرصنة حتى لو كانت وهمية تعمل على التأثير سلبا على سمعة شركة الاتصالات المعنية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock