السلايدر الرئيسيمحافظاتمعان

العثور على جثة الشاب الذي جرفته السيول في معان

حسين كريشان – عثرت الأجهزة الأمنية عصر مساء اليوم الاثنين، على جثة الشاب محمد سلامة أبو نوير،  الذي جرفت السيول مركبته مساء أمس الأحد، في منطقة المريغة بمحافظة معان.

وكانت ذات الجهة عثرت في وقت سابق على المركبة المفقودة في منطقة المريغة بمحافظة معان، لكنها كانت خالية من سائقها.

من جهته، قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إن الفرق المتخصصة في مديرية الأمن العام من دفاع مدني وشرطة وقوات درك تعاملت مع بلاغ يفيد بوجود شخص تعرضت مركبته للانجراف بسبب السيول التي شكلتها مياه الامطار في منطقة اهويدة ،

وبين الناطق الإعلامي انه وبعد عمليات بحث وتفتيش استمرت من مساء يوم الاحد وحتى مساء اليوم على طول مجرى السيل ، وذلك نظراً للطبيعة الجغرافية الصعبة وارتفاع نسبة الطمي التي شكلها السيل كانت عائقا أمام عمليات البحث والتفتيش ، لكن حرفية الكوادر المشاركة مكَّنتها  من العثور على جثة الشاب محمد سلامة ابو نوير  وإخراجها من المياه ومن ثم إخلاؤها إلى المستشفى .

وأشار الناطق الإعلامي الى انه شارك في عمليات البحث والتفتيش عدد كبير  من مرتبات الأمن العام وعدد من آليات الدفاع المدني المتخصصة بالإضافة إلى الطائرات المسيرة (drone) .

وعلى غير عادتها منذ عشرين عاما، شهدت محافظة معان مساء أمس، تساقط أمطار غزيرة على أجزاء كبيرة منها، ما أدى إلى تدفق السيول في وديانها وشوارعها، وشكل برك مياه في بعض المناطق.

كما شهدت مختلف مناطق محافظة معان، وخصوصا المناطق الغربية، هطلا مطريا غزيرا ووديانها تستعيد تدفق المياه فيها، نتيجة تساقط أمطار غزيرة على أجزاء كبيرة منها، ما أدى إلى تدفق السيول في وديانها وشوارعها.

وبدأ المشهد بتساقط غزير للأمطار في المناطق الغربية من مناطق  البترا والمريغة ومعان، وعلى إثر ذلك، بدأت سيول جارفة بالتدفق في الأودية والشوارع في مدينة معان لارتفاع منسوب المياه، والمشهد نفسه شهدته بعض بلدات المحافظة.

كما تسببت الأمطار والسيول الجارفة بنفوق عدد من رؤوس الماشية في منطقة المريغة، بحسب مصادر في غرفة طوارئ مديرية زراعة معان.

ومن فورهم، خرج عدد من أهالي معان يوم أمس، ليراقبوا تساقط الأمطار وتدفق السيول في محافظتهم، مستبشرين خيرا، وفرحين بالغيث وسط شح في الأمطار وجفاف دام لعدة سنوات، وتداول ناشطون وأهال، تسجيلات لتدفق السيول وتساقط الأمطار الغزيرة في مناطقهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي هذا النطاق، أكدت سلطة إقليم البترا، أن كوادرها تعاملت منذ بداية حالة عدم الاستقرار ولغاية اللحظة مع التداعيات الناجمة عن تساقط الأمطار والتي بلغت حتى الساعة العاشرة من مساء الأحد حوالي 10 ملم، بحسب محطات رصد الإنذار المبكر، مشيرة إلى أنه وبحسب المعلومات الواردة لغرفة عمليات السلطة لم تسجل أي أضرار.

كما يتوقع أن تستمر الحالة الجوية خلال الساعات المقبلة، وعليه تهيب السلطة بالمواطنين بضرورة الابتعاد عن الأودية ومجاري السيول.

وبحسب مصادر أمنيه في المحافظة، فإن الأمطار المتدفقة والسيول الجارفة في بعض مناطقها، لم تتسبب بأي حوادث تذكر، ولم تقع حوادث سير أو إصابات في الأرواح، كما لم تبلغ المراكز الأمنية عن أية أضرار مادية أصابت الممتلكات جراء الغزارة الشديدة للأمطار.

وفي حالات سابقة، كانت مناطق وبلدات في محافظة معان تتعرض لتساقط أمطار غزير وثلوج كثيفة في الشتاء، تتسبب بتشكل سيول جارفة، تتدفق أحيانا إلى بعض المنازل والممتلكات، فتحدث أضرارا فيها، وتؤدي إلى حدوث انجرافات في بعض المزارع.

وفي كل موسم أمطار غزير، يستعيد المعانيون ذكرى فيضان معان الكبير في العام 1966، إذ تسبب تساقط أمطار شديد بتدفق المياه في الوديان، ما أدى إلى مداهمة السيول المندفعة بقوة، بيوت وممتلكات الأهالي ليلا، لتودي بحياة العشرات منهم، غالبيتهم من أبناء المدينة وبعض حجاج بيت الله الحرام، كانوا يحطون رحالهم في المدينة بانتظار انتقالهم الى المشاعر المقدسة.

وكانت قد أعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان، الأحد، بالتعاون مع مديرية الأمن العام عن إغلاق طريقين في محافظة معان بسبب ارتفاع منسوب المياه، احترازيا.

وقالت الوزارة في بيان صحفي صادر عن وحدتها الإعلامية، إنه تم إغلاق مسرب على طريق قرين – المريغة المؤدي إلى الصحراوي في معان وتحويل السير إلى المسرب الآخر المفصول بجزيرة وسطية وإغلاق المداخل والمخارج لطريق المريغة – اوهيدة وتحويل السير إلى الصحراوي احترازيا، بسبب السيول وارتفاع منسوب المياه نتيجة للتساقط الغزير للأمطار في المنطقة.

كما أعلنت الأشغال بالتعاون مع مديرية الأمن العام، عن إغلاق الطريق الواصل بين دلاغة ووادي عربة الكائن في معان بسبب انجراف عبارة صندوقية قيد الإنشاء بسبب مياه الأمطار الشديدة، مؤكدة أن العمل جار على إنشاء تحويلة مرورية مؤقتة من خلال آليات الوزارة.

ودعت الوزارة المواطنين إلى الابتعاد عن مجاري السيول والأودية، وخصوصا في المناطق الجنوبية والشرقية التي تشهد هطولات مطرية غزيرة، مشيرة إلى أن مناطق المريغة، وادي موسى، رأس النقب وآذرح ، والطفيلة تشهد تساقطا غزيرا للأمطار .

وأهابت الوزارة، بسالكي الطرق الخارجية بضرورة توخي أقصى درجات الحيطة والحذر؛ وذلك لتدني مدى الرؤية الأفقية بسبب تساقط الأمطار، وخصوصا في جنوب وشرق المملكة.

وأكدت الوزارة، جاهزيتها للتعامل مع الحالة الجوية المتوقعة من خلال فرقها العاملة في الميدان والتي تجري وبشكل احترازي جولات تفقدية دورية خلال الأحوال الجوية وقبل التوقعات الواردة لإجراء اللازم وبشكل فوري لضمان ديمومة الخدمات المقدمة للمواطنين.

إقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock