أخبار محليةالغد الاردني

العجرمي: الأردن في طليعة الدول بمعاقبة الاتجار بالبشر

"الأمن العام" تحتفل باليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر

عمان-الغد- احتفلت مديرية الأمن العام ممثلة بإدارة البحث الجنائي أمس بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر بحضور مساعد مدير الامن العام للأمن الجنائي العميد الدكتور خالد العجرمي ومدير مركز تمكين للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان ليندا كلش وعدد من الجمعيات والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان.
وأكد العميد العجرمي حرص المديرية على الاحتفاء بهذا اليوم العالمي، والتذكير بخطورة هذه الآفة المجتمعية، ومكافحتها، مشيرا الى أن الاتجار بالبشر “جريمة وتشكل إخلالاً أساسيا بالمعايير الدولية لحقوق الانسان المنصوص عليها بالاتفاقيات والبروتوكولات المكملة لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة والبروتوكول الاختياري بشأن الاتجار بالبشر واستغلالهم، ومكافحتها وضبطها والحد منها يعزز مكانة الأردن الدولية في هذا المجال”.
وأوضح أن الأردن خطا خطوات واسعة في مكافحة جريمة الاتجار بالبشر وكان في طليعة الدول في تطبيق القانون الذي يجرمها ويعاقب عليها على مستوى المنطقة، مؤكداً أن مديرية الأمن العام تسعى دائماً لتطوير استراتيجيتها وخططها وبرامجها لمكافحة كافة أشكال الجريمة.
وأشار إلى أن المديرية بادرت لإنشاء وحدة متخصصة بمكافحة الاتجار بالبشر في إدارة البحث الجنائي وبتعاون مباشر مع وزارة العمل إنفاذا لقانون منع الاتجار بالبشر، ولإبقاء الأردن خاليا من هذه الجريمة العالمية بشتى أنواعها وصورها، والتصدّي لها بإجراءات كفيلة للقضاء عليها في حال ظهور مؤشرات تدل على وجودها، ضمن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر.
من جهته أشار رئيس وحدة مكافحة الاتجار بالبشر التابعة للبحث الجنائي المقدم الركن مالك السردي، الى مفهوم الاتجار بالبشر، مستعرضا من خلال عرض تقديمي نشأة الوحدة وطرق المكافحة وأشكالها والدور الذي تقوم به نظرا لما تشكله هذه الجريمة من انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وتعد على القوانين والمعاهدات الدولية.
وأكد السردي أن مديرية الأمن العام تسعى دوما الى تنسيق الجهود مع المؤسسات الرسمية والأهلية ومؤسسـات المجتمع المدني وتعزيز العمل التشاركي فيما بينها، لضمان تفعيل قانون منع الاتجار بالبشر وتطبيقه تطبيقا سليما، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بمقاضاة مرتكبي هذه الجريمة وتوفير الحماية اللازمة للمجني عليهم والشهود والمتضررين منها إضافة إلى تحسين وسائل الوقاية من الجريمة.
من جهتها اشارت مدير مركز تمكين للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان ليندا كلش الى اهمية مواجهة جريمة الاتجار بالبشر التي تعتبر انتهاكا صارخا لأبسط مبادئ حقوق الانسان، لافتة الى أن الاردن خطا خطوات كبيرة بتكاتف الجميع لمواجهة تلك الجريمة وإحالة مرتكبيها للقضاء.
وثمنت دور وجهود مديرية الأمن العام في مجال حقوق الإنسان ومكافحة الاتجار بالبشر من خلال انشاء وحدة متخصصة ومتميزة على مستوى دول الاقليم ما يدل على الاهتمام المتزايد من قبل جهاز الأمن العام بهذه القضايا ذات الاهتمام العالمي.
وفي نهاية الاحتفال الذي حضره عدد من كبار ضباط المديرية تم تكريم كافة الشركاء الفاعلين في مجال مكافحة الاتجار بالبشر وحماية حقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock