آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

العراق يقر “إستراتيجية” لتأمين حدوده.. وتحذير أميركي لتركيا

عواصم – فيما أعلن العراق أنه وضع “إستراتيجية” لتأمين حدوده مع كلّ من إيران وتركيا، في قرار يأتي غداة قصف متكرر من جارتيه إيران وتركيا استهدف في إقليم كردستان العراق مسلحين من المعارضة الكردية، بعثت واشنطن برسالة لأنقرة قالت فيها: ضرباتكم شمال سورية تقوض محاربة داعش.
ففي أشد تنديد بالعمليات الجوية التركية ضد المسلحين الأكراد في شمال سورية حتى الآن، كررت واشنطن تحذيرها لأنقرة، وفقما أكدته وزارة الخارجية الأميركية، في بيان أمس، أن الضربات العسكرية التركية في الشمال السوري تهدد هدف البلدين المشترك في محاربة تنظيم داعش.
كما حذرت الخارجية الاميركية من أن تلك الأعمال تعرض حياة أميركيين للخطر، فضلا عن أنها تزعزع استقرار المنطقة.
إلا أنها أوضحت أن الإدارة الأميركية تتفهم أن لدى تركيا مخاوف أمنية مشروعة بشأن الإرهاب، لكنها حثت في الوقت عينه على وقف التصعيد في الحال.
وعرّضت الخارجية الاميركية التقدم الذي أُحرز على مدى سنوات ضد مقاتلي داعش للخطر. وقال المتحدث باسم البنتاغون، البريجادير جنرال بات رايدر، إن “الضربات الجوية التركية الأخيرة في سورية هددت بشكل مباشر سلامة العسكريين الأميركيين الذين يعملون في سورية مع شركاء محليين لهزيمة داعش، والاحتفاظ باحتجاز أكثر من 10 آلاف معتقل من التنظيم المتشدد”.
يذكر أن للولايات المتحدة قرابة 900 جندي يتمركزون خصوصاً في شمال شرق سورية، حيث يعملون مع قوات سورية الديمقراطية (قسد)، التي يقودها مقاتلون أكراد من وحدات حماية الشعب لمحاربة فلول داعش.
ما دفع واشنطن إلى حث أنقرة على وقف عملياتها ضد “قسد” المدعومة أميركياً، والتي تتهمها السلطات التركية بتهديد أمنها لارتباطها بحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابياً من قبلها.
وكانت أنقرة أعلنت قبل أيام إطلاق عملية عسكرية جوية في شمالي سورية والعراق ضد مقاتلين أكراد تتهمهم بالتورط في التفجير الذي استهدف اسطنبول الأسبوع الماضي.
كما لوحت باجتياح بري أيضاً، فيما عمت أجواء تأهب واستنفار عسكري بين الفصائل السورية في الشمال المدعومة تركياً.
من جهته أعلن العراق بعد اجتماع للمجلس الوزاري للأمن الوطني ترأسه رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، إن الحكومة قررت “وضع خطة لإعادة نشر قوات الحدود العراقية لمسك الخط الصفري على طول الحدود مع إيران وتركيا”.
وأوضح البيان أن هذه الخطة ستوضع “بالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان العراق ووزارة البيشمركة”، مشيرا إلى أن رئيس أركان البيشمركة شارك في الاجتماع.
وكان وفد من البيشمركة التقى الثلاثاء ممثلين عن وزارتي الداخلية والدفاع. واتفق الطرفان على “إستراتيجية تهدف إلى تعزيز أمن الحدود”، بحسب بيان صدر عن إقليم كردستان العراق.
وقال الناطق باسم حكومة إقليم كردستان لاوك غفوري لوكالة الصحافة الفرنسية إنّ “حكومة إقليم كردستان سترسل تعزيزات من البيشمركة إلى الحدود”.
وفي طهران، قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني إن بلاده تأمل في “عدم استخدام الأراضي العراقية لتهديد أمن إيران”.-(وكالات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock