أفكار ومواقف

العرض العسكري للإخوان من ألعاب 2006

هل تذكرون مجدي الدقاق؟ لقد اختفى مع نجاح الثورة المصرية، وغابت طلته القبيحة عن الفضائيات. كان رئيس تحرير “أكتوبر”، وأمين “التثقيف” في الحزب الوطني المنحل. وهو صاحب كذبة العرض العسكري للإخوان في جامعة الأزهر العام 2006. وكان ذلك العرض يستخدم في الدعاية لمسلسل “الجماعة” الذي أنتجه مخبرو أمن الدولة، واستعان المنتج المخبر وقتها بـ750 كومبارسا لإنتاج المشهد.
لم تتوقف اللعبة القذرة السخيفة على الكذب والتلفيق الإعلامي، بل واصل نظام مبارك المجرم المسلسل بإحالة خيرة رجال مصر إلى المحكمة العسكرية. وفي قضية العرض العسكري حكم على طلاب ورجال أعمال وأساتذة جامعات بأحكام قاسية، ولم يخرجوا من السجن إلا بعد رحيل النظام.
كان من أبرز المحكومين نائب المرشد رجل الأعمال خيرت الشاطر. وإلى اليوم يتداول على الإنترنت دعاؤه وعائلته على من ظلمه. ومن عِبر التاريخ أن نجلي مبارك وحبيب العادلي في ذات المهجع الذي سجن فيه! قصة العرض العسكري كانت آخر “أفلام” النظام المصري السابق، واليوم يراد إعادة إنتاجها بتقليد رديء يفتقر للإبداع في الأردن.
كنت أميل كثيرا إلى نظرية كتاب “دور الصدفة والغباء في صناعة التاريخ”، أكثر من نظريات المؤامرة في تفسير الأحداث العصية على التفسير في الأردن. لكن في فيلم العرض العسكري للإخوان قد ألجأ للمرة الأولى إلى نظرية المؤامرة. فثمة من يريد شراً بالبلاد، ويريد تحويل الحراك الإصلاحي السلمي إلى فوضى دموية، لا يستفيد منها غير العدو الصهيوني والمنتفعين من الفساد والاستبداد.
لا يريد الصهاينة خيرا بالأردن، ويريدون أن يتحول الربيع العربي إلى فتنة. في الداخل ثمة قوى متضررة من الإصلاح، لأنه يعني محاربة الفساد، ويعني تعريضها للمساءلة والمحاسبة. وثمة قوى عنصرية يمينية معزولة شعبيا لا تستطيع أن تخوض أي انتخابات نزيهة وتشعر بالحقد على القوى السياسية الكبرى الجامعة للناس.
يعرف الناس الصحيح، وفي “يوتيوب” يمكنهم مشاهدة “العرض العسكري” للإخوان في 2006، وأن يقارنوه بالعرض العسكري في 2011. وبإمكانهم أن يشاهدوا فيلم المفرق من دون انتظار نتائج التحقيق. وفعلا، من يشاهد مقاطع الفيديو يشاهد بالصوت والصورة الفاعل والمشجع والمتواطئ والعاجز. لم يعد بالإمكان إنتاج مسلسل الجماعة بنسخة أردنية، لأن فيديوهات الواقع تغني عن الخيال.
الغريب أنه عندما تبادر الحكومة إلى التعامل مع الجماعة بشكل دستوري وقانوني وحضاري، تتعرض للهجوم من مراكز القوى؛ فجمعية المركز الإسلامي ليست ثمنا لبلطجة المفرق، بل هي وقف لبلطجة مارستها حكومة البخيت على أوقاف، ومن لا يعرف عليه أن يعرف أن فائض الجمعية كان وقت الاستيلاء عليها ثمانية ملايين دولار، واليوم عجزها 30 مليون دولار. هذه أموال أوقاف وأيتام من المسؤول عن هدرها؟ من يعوض الجمعية ما يعادل خمسين مليون دولار من الخسائر بسبب قرار حكومة البخيت؟ هذا استحقاق وليس استرضاء. المطلوب أن نحاسب كل من مس أموال الأيتام، نريد أن نحاسب من بدد أو هدر أو قصر، فهذا مال عام لا خاص.
كفى سحب أفلام، طريق الإصلاح واضحة، والجماعة قوة إصلاحية أساسية. وهي شريكة للنظام وليست وريثة له.

‫15 تعليقات

  1. استخفاف
    كلامك صحيح 100% ،لانه شباب الاخوان هم من اقاربنا واخواننا وحيراننا واصدقائنا…وما عرفناه منهم الا كل خر من اعمال دعوية ونشاطات اجتماعية والاهم توعيتنا (نحن الاردنيين ابناء العشائر)سياسيا لنصبح فاعلين في المجتمع

  2. لا فض فوك استاذ ياسر
    مقال بكل معنى الكلمة موضوعي وبعيد كل البعد عن مغالاة المغالين وعن كذب المزيفين ، ولكم كان الامر مؤلم ومؤسف حين قرأت بعض ما كتب عن (العرض العسكري للإخوان) ، وصدقا لم أكن لأتوقع أن الأمر قد يصل الى هذا الحد من الكذب والتزييف .. بارك الله فيك استاذ ياسر وبوركت يداك التي تستر عنواين الحق في زمن قل فيه نظراؤك

  3. لماذا؟
    عندما يتمتع محللوا الاخوان بهذا الذكاء لماذا لم يفوتوا الفرصة على القوى المتخوفة من الاصلاح ولم يذهبوا اساسا الى المفرق وهم يعرفون حتما نتيجة ما سيحدث وربما اكثر من ذلك ، ولماذا تحولت الحركة الراشدة الى حركة متهورة في البيانات التي ستبقى في ذاكرة الاردنيين وعززت بالمسيرة والتصريحات ، فما دام ان الحكومة تريد ان تنصفكم وتتودد اليكم فلماذا يتم احراجها وتسليمها لقمة سائغة لتلك القوى التي تصف
    كما يحرص الاسلاميون على شق الناس الى طرفين لا ثالث لهما ما بين اصلاحي وفاسد الا ترى ان هناك من يرفض الاثنيين معا ويريد نموذجا مكافحا للفساد يسعى الى استقرار البلاد بعيدا عن مصالح المصلحين والفاسدين

  4. العرض العسكري
    أبدعت ايها الشاب الوطني الأسلامي الغيور على وطنه وأمتة المثقف بالتاريخ والله لقد اصبت عين الحقيقة والله اننا نتبرأمما فعله بعض جهلتنا بالمفرق وأنه أمر دبر بليل وليس من عاداتنا ضرب وطرد الضيف وان اراد بنا سوءا فكيف بم يريد الأصلاح والخير للبلد نعم هناك تجييش للحدث واستغلاله من اصحاب النفوذ ، يحمون الفساد وأهله بحجة مصلحة الوطن وهم يبيعون الوطن بأبخس الأثمان وهنال تجييش للعشائرية الأردنية ضد الاصلاح بحجة محاربة الأخوان والأسلاميين وتفرقة الشعب وكأن العشائر تحارب الأسلامِ

  5. اي افلام
    الاستاذ الغالي ياسر لا استطيع ان افهم كيف تقول انة فيلم مع اعتراف الاسلاميين بتنظيمه. احب مقالاتك جدا و انتظرها لكن أعتقد أن هذا المقال كان كبوة فارس

  6. العرض العسكري
    كلامك يا استاذ جميل وصحيح ولكن بطانة السوء والكتاب المأجورين لا زالوا يشوهوا الحقائق في كل الدول العربيه وليس في الاردن لان التغير في الاصلاح يضر في مصالحهم والافلام محروقه اصلاا ولا تنطلي على طفل عمره عشر سنوات ولكن هذه الفئه تعمل الدسائس وتدس رأسها في الرمل وتضن ان لا احد يعلم الحقيقة والبلطجة هي جيش منظم ومعروف وان كان غير ذلك الا تستطيع كل الاجهزه الموجوده في هذه المسيرات سوا بزي رسمي او مدني واكاد اجزم ان اعدادهم تفوق اعداد اصحاب المسير ان تمسك فد واحد وتعرف من وراءه اترك الجواب للمواطن وهو يعرف الجواب والذي يلعب بالنار كذلك يعرف لذلك اقول كفى كفى كفى سحب افلام محروقه

  7. اذا لماذا برروه ؟
    كنت سأسلم بمضمون مقالتك يا استاذ ياسر وان الامر لا يعدو عن زوبعة في فنجان اراد البعض التهويل بها لو لم ينبري عدد من قادة الحركة الاسلامية في الدفاع عن هذا "العرض العسكري"وتبرير اسبابه,ألم يصرحوا بأن هذا العرض فيه رسالة للدولة وأجهزتها الامنية بأنهم اذ لم يقوموا بحمايتنا ,او بمعنى أصح,بأنهم اذا تقاعسوا عن حمايتنا ,فنحن نستطيع ان نحمي انفسنا؟نعم نختلف مع الحركة الاسلامية ولكن هذا لا يعني اننا نؤيد ما حصل في المفرق,بل ندينه اشد ادانة ولكن هذا لا يبرر للحركة استعراضها العسكري.هذا من ناحية ,ومن ناحية اخرى,لقد قرأنا كل ادبيات حركة الاخوان المسلمون في مصر ومعظم ما كتب عنها وشاهدنا مسلسل الجماعة ولم نراه يتجنى على الحركة حتى لو استعان ب 750 مخبر ككومبارس كما تقول,فهل يجب ان يكون مؤلف العمل ومنتجه وممثليه وكمبارسه من الاخوان المسلمين حتى يكون موضوعيا؟

  8. شكرا لك يا ياسر
    دائما مبدع ورائع يا ياسر .. أقول أن كل أمثال هذا المدعو مجدي سينتهون قريبا ويبقى رجال الإصلاح المخلصين لوطنهم مهما تعرضوا لكل هذه المشقة .. فهذه دعوة الأنبياء الذين صبروا وعذبوا في سبيل الدين .. ختاما حسبنا الله ونعم الوكيل على من دمر وهدر أموال الأيتام.

  9. غير قابل للنشــــر!
    بداية أتوجه بالشكر للسيد ياسر للمقال الممتاز وثانيا بشكري للسيد محرر هذا القسم وأتمنى أن يجد سعة صدر لملاحظتي والتي لا تنتمي للمقال أعلاه ولكنني فضلت وضعها ها هنا لأنني كنت أرغب في التعليق على المقال ثم أحجمت وتوجهت إلى منحى مختلف ، أرجو كذلك ألا يجد تعليقي سبيله للحذف أو الاقصاء لعل هنالك من يشاركني فيه……أستطيع أن أسجل ملاحظتي خلال الأيام الماضية بأن التعليقات التي نرسلها تعقيبا على بعض المقالات أصبحت تتعرض لمقص جديد حاد إما بالقطع أو بالحذف تماما والكتم ، لا أدري ربما أكون مخطئا و اتكلم من زاوية فردية ولكنني شخصيا أؤمن بإلزام جهدي لاحترام قواعد النشر وأدبيات الاسقاط التفاعلي على مواقع التعليق احتراما للصحيفة والكاتب والقراء الذين يطلعون ولنفسي في النهاية ، ليس من المهم بأي حال أن يظهر تعليقي شخصيا على مقال ولا يمثل ذلك فائدة مباشرة لي أو لأي معلق ، ولكن ما أريد الوصول إليه يدور في فلك سؤالين : هل هنالك محرر جديد لتعليقات القراء لديه معايير جديدة شخصية ؟ أم أن هنالك لائحة ملاحظات وتعليمات جديدة تسلمها المحرر ضمن التغييرات الجديدة ؟ إذا كان السؤال الثاني هو المحور فمعنى ذلك لا يخفى على أحد وهنا سنشعر بالاحباط وثقل الفشل بعد النجاح ………… ربما على صعيد شخصي استطيع القول بأن عام الربيع العربي أثمر جزئيا بأن استطعنا أن نكتب ما نشاء ضمن حدود التمدد في صحف تقبل أن تنشر ما تحمله صدورنا وأفكارنا وربما يخالف مبادىء صحفييها ويكون تهجما عليهم أحيانا ، ثم أننا تضايقنا جدا في الفترة التي تعرضت فيها صحيفة الغد لتحديث الموقع الالكتروني وقطعت سبل التواصل التفاعلي سابقا ، في عالم اليوم لا يقاس ثقل الوسيلة الاعلامية ومدى نجاحها بعوامل مادية وموارد بشرية ، اصبح المتغير الأهم مساحة التواصل والتشابك مع الجمهور التي تتيحها تلك الصحيفة أو الفضائية أو الموقع الالكتروني ولنا في ذلك أمثلة لا تخفى على أحد ، تفاعل القراء على كافة أطيافهم وأشكالهم هو تغذية راجعة وتقييم وتأثير متبادل في أنفاق الثقافة والفكر ويستوي في الميزان مع قيمة المقالات أحيانا ……… ليس هنالك من مسوغات أقدمها لكي نظهر مدى محبتنا ووفائنا لصحيفة الغد وروح العاملين فيها جميعا التي فتحت آفاقا جزئية للقارىء الاردني في عصر من تقييد الآراء والحريات في سنوات سابقة، إذا كان هنالك من سبب لكتابتي هذه فهي لأنني أخشى أننا نعود بالخطى خلفا دون أن نشعر ونخسر شيئا تعلقنا به فإذا به سراب مبين ، أتمنى أن أكون مخطئا وأن نقرأ مقالا أو أكثر تظهر فيه الروح الجديدة للصحيفة ووجه التغيير الايجابي الذي نحب ونتمنى من صميم قلوبنا أن يكتب له النجاح لأن في ذلك نجاح وتقدم لنا جميعا في خطى الاصلاح والحريات …. تحياتي وتقديري لأسرة الغــد.

  10. كلام رائع
    هذا الكلام اكثر من رائع اللهم اصلح الراعي والرعية وجنب البلد الفساد والمفسدين والمخربين

  11. لا سمح الله
    أرى في مقال الكاتب ياسر أبو هلالة لهذا اليوم ، نقلة نوعية ، ذهب ، من حيث لبها ،الى تبرير الطرق المتطرفة التي اتبعتها بعد الجماعات الاسلامية ، واني أرى الأردن ليس مكانا لارتفاع تطرف هذه الحماعات الى أمكنة قد تفرز الفتنة لا سمح الله .

  12. عقم مزمن …
    لم التخوف اخي ياسر من امر واقع بالفعل , الا نتفق ان المعادله الموجوده حاليا والمعطيات , كل ذلك يشير الى عجز وشلل شبه كامل عن اجراء اية اصلاحات , والسبب بذلك ليس غياب النيات فقط , بل عجز وقصور في النظام ككل , النظام القائم على المحاصصه والاسترضاء , والمنافع المتبادله , اضافة الى الابتزاز والضغوط التي هي بعيده كل البعد عن المصلحه العليا للوطن , فالعشائر وتاثيرها , والجغرافيا وتبادل المنافع والمحاصصه , والاستثناءات , والالغاء شبه الكامل لمكون وطني مؤثر واستبعاده من الحياة السياسيه , والتعثر المستمر بتنفيذ الحد الادنى من الاصلاحات اكانت سياسيه او اقتصاديه او على صعيد استعادة المبادره بيد الدوله الاردنيه معزوله عن الضغوطات الفئويه ,او استعادة هيبة الدوله وتعميمها لتطال الجميع ,وسيادة القانون , ومبدا المواطنه والعداله , وغير ذلك , الا يستدعي كل ذلك منا التفكير عن المخارج , والسؤال بعد عام كامل من المراوحه دون اية نتيجه غير شعارات وقرارات وتوصيات لجان ما زالت غير قابله للتنفيذ , الا يستدعي هذا من البعض التساؤل , والسؤال هو , هل المسؤول قادر على احداث التغيير الملائم واخراج البلد من ازماته , , ولكن هذا البعض لا يطرح البدائل التي اعتقد انها لو اختلقت فستكون مدمره لنا جميعا , والمطلوب من اولي الامر ومن يتحكم ويقود السياسات ان يفكروا مليا بالواقع والاعتراف ان استمرار هذا المسلك العقيم لن يقودنا الا الى الفوضى العارمه والدمار , وهنا الفذلكه والمراوغه او الادعاء بالحنكه السياسيه وشراء الوقت والرشوه لن تنفع لا اصحابها ولا غيرهم , فلنعترف بالواقع والوقائع ولنفكر مليا بالنتائج فالسقوف ما عادت سقوف ولن ينفع الندم . فالوضع قبل 2011 , لن يعود ابدا والامور اصبحت لا تؤتى كما في السابق ,وصبر البعض وصمتهم له حدود , شكرا

  13. المسلسل
    أنا لن ألوم الحراك الشعبي و الاخوان المسلمين

    لأن ما يقوم فيه البلطجية من التيار الشد العكسي لم يعد يطاق, خصوصا مع سكوت المريب الاجهزة الامنية!

    قال بلد الأمن و الأمان

  14. أصحاب العصب وكتاب التدخل والدعم السريع
    أستاذ ياسر أتمنى أن لا تهاجمني وتتهمني بالسخافة وعدم الفهم..أنا مواطن أردني وأقلقني منظر أصحاب العصب ولست مع شحن المواقف لكني أرى هذا العمل هو استفزاز لنا كمواطنين مسالمين نرفض البلطجة والزعرنة كما نرفض استعراضات القوة وان كانت بدون سلاح..نرفض كتاب التدخل السريع كما نرفض كتاب الدعم السريع…الشكر المستمر لصحيفة الغد الحرة

  15. عرض عسكري
    كفى تشويش على الحراك الديموقراطي في الاردن وعلى الحكومه ان تكف عن مضايقة المتضاهرين واستعمال البلطجيه الاردن يجب ان يكون دائما بلد الامن والامان

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock