أخبار محلية

العطار: “تجارة عمان” تسعى لرفع كفاءة العاملين بالقطاع

عمان-الغد- أكد مدير عام غرفة تجارة عمان، مهند العطار، أن أكاديمية التدريب التابعة للغرفة، نفذت خلال العام الماضي، العديد من البرامج التدريبية وورشات العمل المتخصصة لخدمة منتسبيها من القطاعات التجارية والخدمية.
وبين أن الأكاديمية التي أسستها الغرفة قبل عامين أصبحت محط اهتمام المؤسسات الوطنية في القطاعين العام والخاص، لدورها بتقديم برامج تدريبية لرفع مستوى الكفاءات ودعم الاقتصاد الوطني وتلبية احتياجات السوق المحلية وسد الثغرات المتعلقة بكفاءة القوى العاملة ومهاراتها.
وفازت الأكاديمية بالمركز الأول كأفضل أكاديمية تدريب في الوطن العربي، خلال مشاركتها في المؤتمر العام الخامس لاتحاد المدربين العرب الذي عقد في تونس العام الماضي، بالإضافة لتسلمها راية عمان كعاصمة التدريب الاحترافي للعام الحالي.
وقال “حصلت الأكاديمية على اعتمادات جمعية المدربين الأردنيين واتحاد المدربين العرب ورخصة التدريب والتعليم المهني من مركز الاعتماد وضبط الجودة بوزارة العمل وشركة مهارات لقيادة الحاسوب والصندوق الوطني لدعم المؤسسات (نافس) ومراكز تعزيز الإنتاجية (إرادة)”.
وبين العطار، أن الأكاديمية عقدت خلال العام الماضي 94 برنامجا تدريبيا غطت العديد من المواضيع التي تهم القطاع التجاري بالعاصمة عمان بهدف تدعيم أعماله ورفع كفاءة العاملين لديه.
وأشار العطار الى دراسة ميدانية أجرتها الغرفة حول أثر التدريب في تحسين الأداء المؤسسي على الشركات التجارية المسجلة في غرفة تجارة عمان؛ إذ أوصت بضرورة دعم وزيادة الاهتمام بالتدريب لما له من أهمية في تطوير أداء ومهارة الموظفين العاملين.
وأكد العطار حرص الغرفة على توفير كل أشكال التدريب الذي يهم القطاع التجاري بخاصة والاقتصاد الوطني بشكل عام، وهي تنفذ برامج وفق متطلبات سوق العمل للارتقاء بسوية وجودة الأعمال وتعزيز الخبرات لدى الأيدي العاملة المحلية بالقطاعين العام والخاص.
وبين أن هذا الجهد التدريبي موجه للقطاعات التجارية والصناعية والخدمية كافة، وأن منتسبي هذه البرامج التدريبية في الغرفة ينتمون إلى هذه القطاعات جميعها ولا تقتصر المشاركة على قطاع منفرد.
وأشار العطار إلى بعض الإنجازات التي حققتها (دارة الريادة) والتي بدأت بإطلاق مشروع (دارة الريادة)، بدعم خمسة مشاريع ريادية في مجال تكنولوجيا المعلومات، واعتماد معيار عدد العاملين في تصنيف المنشآت الميكروية والصغيرة والمتوسطة الأعضاء لدى الغرفة وتحديد معايير اختيار الرياديين وإصدار رخصتي مهن عن طريق مكتب أمانة عمّان الكبرى في مبنى الغرفة لشركتين رياديتين.
وأوضح أن (دارة الريادة) التي تأسست بموجب اتفاقية وقعت بين الغرفة ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات (إنتاج)، نفذت خلال العام الماضي 6 برامج تدريبية وجلسات تعريفية، بالإضافة لتوقيع أربع مذكرات تفاهم. وبين أن (دارة الريادة) تعنى بدعم وتحفيز وتشجيع الرياديين في الأردن ودعم المشاريع الريادية وصولا الى أن تصبح المملكة منطقة ريادية على مستوى المنطقة، وستكون نواة لمشاريع ريادية وتوفير بيئة متكاملة للرياديين وفتح المجال أمامهم ودعمهم لبناء وتطوير ملكياتهم الفكرية.
كما غطت الدورات، بحسب مدير الأكاديمية د.وسيم حداد، مواضيع أبرزها؛ فن البيع وإجراء المقابلات البيعية والمحاسبة لغير المحاسبين وإعداد القوائم المالية وفقا للمعايير المحاسبية الدولية وإدارة الموارد البشرية وتسويق وفن البيع واستراتيجيات التفاوض وصياغة العقود القانونية، ومهارات إعداد التسويات الجردية ومعالجة الأخطاء المحاسبية واعتراضات العملاء والمهارات المتكاملة في إدارة التدريب وتدريب المدربين ووسائل الإعلام الاجتماعي والرقمي وكيفية التسويق من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات عملية في ضريبة الدخل والمبيعات وإنشاء وإدارة الحملات الإعلانية وأفضل ممارسات الاستهداف عبر “فيسبوك” والتصميم الجرافيكي كيف تبدأ مشروعا رياديا وغيرها.
وأشار الى أن الأكاديمية عقدت بالإضافة لذلك 14 برنامجا تدريبيا متخصصا بالتعاون مع جمعيات قطاعية تجارية، تناولت مواضيع تتعلق بمكافحة غسل الأموال ومهارات الاتصال والتميز في خدمة العملاء ومحاسبة التكاليف واتيكيت خدمة الطعام والشراب والتسويق الالكتروني وتحليل المخاطر ونقاط التحكم الحرجة.
وأوضح أن الأكاديمية، عقدت كذلك 4 برامج دولية معتمدة ودبلومات مهنية، فيما بلغ أعداد المشاركين في البرامج التدريبية التي نفذتها الأكاديمية خلال العام الماضي 2365 متدربا مقارنة مع 1878 متدربا خلال العام 2016.
ولفت الى أن الأكاديمية نفذت خلال العام الماضي نحو 20 ورشة عمل وملتقيات ومؤتمرات شارك فيها 1472 مقابل 978 مشاركا خلال العام 2016.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1814.50 0.27%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock